اغلاق

جبهة طمرة تحيي ذكرى يوم الارض بمشاركة المئات

احيت طمرة الذكرى الاربعين ليوم الارض ، في نادي محمود درويش ، نادي جبهة طمرة الديمقراطية ، حيث امتلأت قاعة النادي ، والساحات المحيطة بالجمهور الطمراوي ،
Loading the player...

من مختلف العائلات ، رجالًا ،نساءً ،شيوخًا وشبابًا، مجددين العهد على حمل الراية ومتابعة المسيرة الوطنية ، النضالية للجبهة والتي بدأها الشيوعيون قبل النكبة الفلسطينية وبعدها. هذه المسيرة التي اثبتت مصداقيتها وموضعيتها خلال عشرات السنين.

نور الدين مجدوب ، سكرتير جبهة طمره الديمقراطية يترأس عرافة البرنامج
افتتح الاحتفال وتولى عرافته نور الدين مجدوب ، سكرتير جبهة طمرة الديمقراطية فحيا الحضور ، وخص بالذكر الحضور من شيوخ المدينة الذين شاركوا في الاحتفال . واشار بكلمته الى انهم قدموا ليوم الارض الكثير من التضحيات والاستمرارية في حماية الثوابت الوطنية ، فكانوا بذلك مدرسة للأجيال القادمة ، وكذلك حيا الحضور النسائي البارز في المهرجان ، وقدم بعد ذلك ، ابن مدينة عرابة عمر السعدي ، " والذي عايش يوم الارض ، وكان واحد من اولئك الذين ساهموا في الاضراب وتحدوا بصدورهم  مصفحات السلطة ليلة الثلاثين من اذار عام 76 ".

شاهد على العصر عمر سعدي ورافع ادريس وشفيق خورية يتحدثان من خلال البرنامج
قدم الشاهد على العصر عمر سعدي صورة حية وشاملة للاضراب في قرى مثلث يوم الارض وابرز " دور الشيوعيين آنذاك ، وما لحق بهم من بطش واعتقال على يد افراد السلطة ، في مختلف مراكز الشرطة في الشمال "، كذلك حيا الجمهور النسائي من خلال مواكبته للأحداث والتي كانت المرأة عاملًا مهمًا بها.
اما رافع ادريس فقد اقتصرت كلمته على " ضرورة تشديد عمل اللجان والمؤسسات التي انبثقت عن احداث يوم الارض ،كلجنة الدفاع عن الاراضي ،ولجنة المتابعة ، والعمل على تحسين اداء هذه اللجان ، حتى لا تضيع او تضعف مثل هذه الايام ، التي اصبحت جزءًا من تاريخ نضالات شعبنا الهامة " .
اما دور شفيق خورية فقد اعاده المهرجان الى "  ايام شبابه والى العصر الذهبي ، الامتداد الوطني لتاريخ امتنا العربية ، فقد تناول في كلمته عدة محطات هامة بدأت في الخمسينات ، منذ ثورة عبد الناصر الوطنية ، مرورًا في العدوان الثلاثي ، ونكسة 67 ، ومعاناة شعبنا الفلسطيني تحت الاحتلال وما يلحق به من ظلم وتصفية ، تمارس على يد الحكومات اليمينية المتعاقبة ، التي يتزعمها نتنياهو ، من عنصريه ونهب للأراضي وتصفيه للوطن الفلسطيني ، تحت سمع وبصر العالم دون اي رادع ".  وفي نهاية كلمته شدد على " الوحدة داخل الجبهة لان فيها ضمانًا لوجودنا وبقائنا على هذه الارض. كان المهرجان حدثًا هامًا ومشرفًا لتاريخ الجبهة النضالي. شارك في المهرجان رئيس بلدية طمرة ونائباه ، واختتم المهرجان على انغام النشيد الوطني الفلسطيني موطني .


صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما من خلال الاحتفال



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق