اغلاق

د. محاميد يطالب بروفيسور غنايم باصدار كتاب حول تراث المفكر الفلسطيني

وجه د. عمر محاميد رسالة الى بروفيسور محمود غنايم، وصلت نسخة عنها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، قال فها :" حضرة بروفيسور محمود غنايم المحترم ،


بروفيسور محمود غنايم

مجمع اللغة العربية اسرائيل
الموضوع يوم اللغة العربية في الكنيست وتراث اللامة الفلسطيني بندلي الجوزي،
كنت قد توجهت اليكم في الماضي لتكريس بعض الجهد او المال من مال مجمع اللغة العربية وميزانية هذا المجمع لاعداد واصدار كتاب حول تراث المفكر الفلسطيني المؤرخ عالم اللغات ومنها العربية استاذ العربية في جامعة قازان وباكو احد خريجي المدرسة الروسية في الناصرة اوائل القرن العشرين، والذي لعب دورا هاما في الحياة الجامعية الروسية والحياة الثقافية الفلسطينية حيث عاش وعمل في كبرى جامعات روسيا واذربيجان كمدرس للغة العربية، بل واحد مؤسس مساق اللغة العربية في جامعة قازان بداية القرن الماضي .
لكنكم للأسف رفضتم حتى الاجابة بالإيجاب او تقديم اي رد جدي يذكر في هذا الموضوع بل تعاملتم بسخرية، واستهتار وكثير من اللامبالاة كما فهمت آنذاك من اتصالي المتكرر مع موظفة مجمعكم ..
واليوم رأيت صورتكم مع تعليق وحوار مع الكاتب سيمون عيلوطي في موقع بانيت الموقر ان الناصرة حيث كان للناصرة والسمينار الروسي الفضل الكبير على نهضة اللغة العربية وجذور الادب العربي في البلاد فلسطين والعالم العربي،
وقد قرات عن ادلشتاين ويوسف جبارين من الكنيست واللغة العربية ومكانتها وتخصيص يوم 2-5-2016 يوم اللغة العربية في الكنيست مما دفعني لأجدد طلبي النظر بجدية في امكانية حفظ تراث عالم فلسطيني خاصة وان هذا العالم له علاقة بروسيا وان ادلشتالين وغيره من الروس ممن هاجروا الى فلسطين مؤخرا او سابقا .
على امل ان يجد طلبي هذه المرة اذنا صاغية في مجمعكم الموقر ومن يوسف جبارين ومن ادلشتاين رئيس الكنيست . نهوضا بتراث الشعب الفلسطيني وحفاظا على علماء فلسطين من الوطنيين حقا الذين دافعوا عن حقوق هذا الشعب راجيا ان تكون حيفا او الناصرة هي البلد المبادر لحفظ هذا التراث . لا عمان او القاهرة . علما انني تلقيت ردا بالإيجاب من مجمع اللغة العربية في عمان الاردن . لكنني اعتقد جازما ان لحيفا او الناصرة الحق الاكبر في حفظ تراث هذا العلامة الفلسطيني الكبير . بل اود او انبهكم الى ان تراثا عربيا وكنوزا عربية في اللغة والادب العربي والتاريخ والدين والمخطوطات لم تدرس او تبحث وهي محفوظة في كبرى مكتبات ارقى جامعات العالم جامعة سانت بطرسبروغ التي كنت قد تخرجت منها بشهادة الدكتوراه عام 1993 بل وتخرج مجموعة من اعضاء مجمعكم الموقر، ومنهم اذكر نبيه القاسم ابن الرامة الذي يتمتع اليوم بمكانة رفيعة عالية ويحمل العديد من المناصب في الكلية العربية للتربية في حيفا، وفي حينه استعان بمركزنا مركز التعليم في روسيا، وبفضل معارفنا من استاذة افاضل في جامعات روسيا  ومعرفتنا اللغة الروسية والمنهج الاكاديمي الروسي، وتقديمنا له   وتوجيه الاستشارة والتوجيه الاكاديمي له ولغيرهم من العرب العاملين في مؤسسات التعليم العالي الاسرائيلي  المطمئنين على مستقبلهم ومستقبل اولادهم ، الامنين من جوع او خوف من بطالة او فصل من العمل مثلا .
شكرا ارجو ان تناقش هذه الرسالة وتضعها امام مجمعكم والله الموفق" .

باحترام
 د. عمر محاميد
دكتوراه علم اللسانيات جامعة سانت بطرسبروغ  بروفيسور الشرف
 جامعة لبيتسك والجامعة الروسية  التربوية على اسم غيرتسن
استاذ الكلية العربية للتربية حيفا وكلية بيت بيرل  سابقا
 
نسخة ليوسف جبارين  ليولي ادلشتاين من كنيست اسرائيل  والصحافة المحلية والعالمية
20-3-2016  



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق