اغلاق

اعتقال مشتبه بتقديم بلاغ كاذب حول احراق بيته بخربة ‘شو شحلة‘

قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان صحفي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" يوم 13.3.2016 اشتكى فلسطيني من سكان خربة


الصورة للتوضيح فقط

"شو شحلة " قرب بلدة نفيه دنيال بمنطقة الخضر حول حرق منزله يوم 9.3.2016 مع ملاحظته بمستوطنين يهود مع زي ديني يهربون من المكان، وكذلك روى على ان والده عاين قبلها بنهار هناك كتابات جرافيكية خطت عليها عبارات معاديه تضمنت " الموت للعرب "، وذلك على بعد نحو 150 مترا من منزله المنكوب بالحرق جنبا الى جنب قيام 5 مستوطنين بشتم الاخير، والده والقاء الحجارة نحوه في حينها- حسب ما رواه بالشرطة .
هذا ومع مباشرة الشرطة التحقيقات قسم مكافحة الجرائم القومية بلواء الضفة الغربية والتي تخللها استخدام وسائل تكنولوجية متطورة، تم التوصل لنتيجة مفادها عززت شبهات الخلفيات البعيدة عن القومية، ومع تقدم التحقيقات تمت ملاحظة تناقضات في اقوال المشتكي وشهاد العيان وكذلك بفحص اختبار الكذب "البوليغراف"، تبين ان المشتكي كاذب وكذلك نتائج التشخيص الجنائي الميداني التي اجرتها الشرطة اشارت لعدم وجود دلائل وبينات حول مواد قابلة للاشتعال بميدان الحاصل" .

تمديد اعتقال المشتبه
واضاف البيان: "والى كل ذلك تم فتح ملف جنائي ضد المشتكي ونسبت به شبهات عرقلة مجريات التحقيقات وتقديم بلاغ كاذب حول جريمة صعبة وغيرها ضد النظام العام، وبالتالي تم لاحقا اعتقال وتمديد اعتقال المشتبه على التوالي وحتى نهار يوم 4.4.2016 مع احالة الملف الى النيابة العسكرية للمراجعات وتقديم لائحة الاتهام.
هذا وفي سياق عام ، ليس من النافل التذكير في ان تحقيقات الشرطة وحدة مكافحة الجرائم القومية بلواء الضفة الغربية في واقعة حرق منزل ببلدة دوما الفلسطينية يوم 20.3.16 اكدت واشارت الى انه بكل واقعة تطفو منها شبهات حول جريمة قومية يتم التحقيق فيها عند الشرطة بمهنية متناهية، جنبا الى جنب بدل العزيمة والاصرار واستخدام كافة الوسائل والسبل القانونية المتطورة المتاحة امام الشرطة وجهاز الامن العام " الشاباك " الذي يشارك يدا بيد بالتحقيقات في مثل هذه القضايا وغيرها حتى التوصل للضالعين فيها، ايا واينما كان وتقديمهم امام سيادة العدالة. جنبا الى جنب يشار الى ان قضية شكوى حرق المنزل بالخربة "شو شخلة " قرب مستوطنة التي ساهم فيها ايضا خبراء اخماد الحرائق تبين ان الحديث يدور حول حريق متعمد الا ان نتائج مادة التحقيقات والافادات التي تم جمعها لم تتطابق مع نتائج تحليل ما حصل على ارض الواقع ومادة التحقيقات ومع العلم على انه خلال التحقيقات في معظم الوقائع الاخيرة، تبين على ان المشتكين يقدمون بلاغات كاذبة بالشرطه محاولين محاكاة وقائع على خلفية قومية، مخلين في ذلك بصفو الحياة العامة السائدة في ظل الوضع الامني المعقد والنسيح الاجتماعي الحساس، والى كل ذلك ليس بغني عن الاشارة الى ان الحاصل من بلاغات كاذبة وانعكاساتها وكذلك ما تنضويه من تداعيات مرجحة صعبة هي من الشؤون بالغة الخطورة، وتقوم الشرطة بالتحقيق فيها مليا واسعا حتى التوصل الى تقديم الضالعين فيها امام سيادة العدالة ومن دون اي محاباة كانت" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق