اغلاق

مؤتمر لشيوخ نينوى لإعلان مبادىء التعايش السلمي

تزامنا مع الجهود الرامية لاستعادة مدينة الموصل، أقامت منظمة سند لبناء السلام بالتعاون مع لجنة المصالحة الوطنية وعلى قاعة فندق كريستال باربيل، مؤتمراً لوجهاء



وشيوخ عشائر نينوى لتداول الوضع الراهن على كافة الاصعدة.
بحضور محافظ نينوى نوفل حمادي السلطان وعدد من اعضاء مجلس محافظة نينوى وعميد السلك الدبلوماسي في الاقليم السفير نظمي حزوري القنصل الفلسطيني العام في اقليم كوردستان، والنائب الاسبق في مجلس النواب العراقي زهير الاعرجي وشيوخ ووجهاء المنطقة، جرت مؤتمر لشيوخ نينوى حول "عمليات التحريرو لبحث الوضع الراهن على الارض، لإعلان مبادىء التعايش السلمي في محافظة نينوى بعد التحرير، وادانة جرائم داعش الارهابية وسبل حماية المدنيين حال وقوع عمليات التحرير ورعاية النازحين جراء هذه العمليات" . 
كما تم خلال المؤتمر تقديم الشكر والامتنان لحكومة وشعب كوردستان, لإيوائها عشرات الالاف من النازحين، حيث لولا ايوائهم لكانت النكبة مضاعفة على النازحين, وان موقف اقليم كوردستان في محاربة داعش موقف تأريخي مشرف في الدفاع عن القيم الانسانية النبيلة.
كما تم التطرق الى "التسامح والتعايش السلمي والالتزام بحقوق الانسان والمواطنة ونبذ الخطاب الديني المتطرف واعتماد الحوار واللاعنف في التعامل مع التحديات، ودعم سيادة القانون من قبل العشائر للاخذ بالمجرمين والقصاص العادل بحقهم، والاتفاق على ميثاق عشائري ملزم بتحقيق مبادئ التعايش السلمي والمطالبة بتشكيل لجنة مصالحة محلية بين عشائر محافظة نينوى بشكل عام" .
كما تم بحث اعطاء دور اكبر للعشائر في المرحلة القادمة واشراكهم في عملية التحرير وتحقيق الاستقرار مابعد التحرير وارساء مبادىء التعايش السلمي في محافظة نينوى بعد التحرير.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق