اغلاق

السجاد الإيراني بطلّة معاصرة .. شاهدوا الصور

للمرّة الأولى في دبي، يعرض "إيوان مكتبي" في متجره بـ"دبي مول" مجموعة سجاد فخمة للمصمّم الإيراني حسين رزفاني، المجموعة التي تضمّ سجادة،



سبق أن فازت بـ"جائزة تصميم السجاد" أخيراً، بالإضافة إلى مجموعة أخرى، وذلك لشهر.
ان كل سجادة من تصاميم رزفاني معدة بحرفية، وتشكل كنزاً حقيقياً لمحبي السجاد والتصميم.
للمناسبة، صرّح محمد مكتبي: "حسين رزفاني، اسم لامع في عالم صناعة السجاد، كما أن عمله مقدّر للغاية، وخصوصاً في هذه المنطقة، نظراً إلى أنّه يستخدم تقنيات تقليدية في تصاميم فريدة تدمج التراث الثقافي لإيران في أعمال معاصرة".

الجدير بالذكر أن رزفاني يصنع السجاد الفارسي في القرن الواحد والعشرين بحرفية كلاسيكية، فيما تصاميمه معاصرة وأنيقة.
يدوياً، وحسب ما تقضي التقاليد، يتألف كلّ متر مربع من السجاد الإيراني بتوقيع رزفاني من مليون عقدة، وهو معدّ من أجود المواد، بما في ذلك الصوف الفارسي "كورك"، والحرير الخالص من الصين.
رزفاني يصرّ على أن عمله لا يخضع لأي عمليات ميكانيكية أو كيميائية، وأن مواده مصبوغة حصرياً بألوان طبيعية بصورة مستدامة وصديقة للبيئة، للحصول على انعكاسات طبيعية وحيوية.
كان المصمّم فاز بعديد من الجوائز عن أعماله، بما في ذلك "ريد دوت ديزاين" في سنة 2011، و"جائزة التصميم الألمانية" في سنة 2013 عن سجادة "ليلك تبريز"، و"جائزة هربر بازار للتصاميم الداخلية" في سنة 2015 عن "أفضل علامة تجارية للنسيج" وجائزة "تصميم السجاد" في 2016 عن سجادة "إلكتريك توب".








لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من المنزل اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
المنزل
اغلاق