اغلاق

الرئيس عباس يشارك بالقمة الاسلامية ويلتقي أردوغان

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطابه أمام مؤتمر القمة الإسلامية الثالثة عشرة التي عقدت يومي الخميس والجمعة في اسطنبول، "إننا نتطلع لجهودكم لإيجاد


جانب من لقاء الرئيس الفلسطيني مع نظيره التركي أردوغان-تصوير ثائر غنايم

مظلة حماية دولية لفلسطين أرضاً وشعباً وقضية، فإسرائيل كما هو واضح لا تريد السلام، وإنما تسعى للمزيد من التوسع، إنها تريد الأرض والأمن والسلام والاستقرار لها وحدها، وهي تضع نفسها فوق القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية".
وأضاف الرئيس: "نحذر من أن تحويل الصراع مع إسرائيل إلى صراع ديني، هو خطير على المنطقة والعالم واستقرارهما، كما نحذر من مغبة ما يحاك للمسجد الأقصى من قبل إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال، وعبر أذرعها الاستيطانية وحفرياتها التي تستهدف القدس والأقصى وهويتهما العربية الإسلامية والوجود الفلسطيني فيها، فلا بد من التحرك قبل فوات الأوان".
وتابع "لن نقبل بأية حلول مؤقتة أو جزئية، فهي مرفوضة ولا تعني شيئاً، ولن تغني في شيء، ومن ناحية أخرى، فإننا نعمل مع اللجنة الوزارية العربية، والأطراف الدولية ذات العلاقة، لتقديم مشروع قرار حول الاستيطان لمجلس الأمن في الوقت المناسب".
وقال الرئيس "إن تفعيل قرارات القمم الإسلامية السابقة وتوصياتها أصبح ضرورة ملحة وواجبة، فالوضع لم يعد يحتمل الانتظار، خاصة في القدس؛ ولابد هنا من الحث على تعزيز صناديق القدس ودورها وعملها خاصة في المدينة المقدسة، بحيث يلمسه المواطن المقدسي".
وأردف:"إننا مستمرون في العمل بمنتهى الإخلاص لاستعادة وحدة أرضنا وشعبنا، وقد دعونا ولا زلنا ندعو من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية، تضم فصائل العمل الوطني الفلسطيني كافة، والذهاب لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية للخروج من حالة الانقسام والتشرذم، ولن نتخلى عن هذا الهدف".
 
الرئيس عباس يلتقي نظيره التركي أردوغان
والتقى الرئيس محمود عباس نظيره التركي رجب طيب أردوغان، في قصر "طولمة بهجه" في اسطنبول، على هامش أعمال مؤتمر القمة الإسلامية. وتناول الجانبان خلال اللقاء، العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة إلى تطورات الأوضاع في فلسطين، والمساعي الرامية لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
كما أقام الرئيس التركي عشاء عمل على شرف رؤساء الوفود المشاركة في أعمال القمة الإسلامية الـ13، التي تستضيفها اسطنبول بمشاركة الرئيس عباس. وحضر اللقاء من الجانب الفلسطيني: أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ووزير الخارجية رياض المالكي، وقاضي قضاة فلسطين الشرعيين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والإسلامية محمود الهباش، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، والمستشار الدبلوماسي للرئيس السفير مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى تركيا فايد مصطفى.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق