اغلاق

أولوند يتعهد في بيروت بزيادة المساعدات العسكرية للبنان

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند امس السبت إن فرنسا ستقدم مساعدة عسكرية إضافية فورية للبنان وحث السياسيين على إنهاء الأزمة السياسية


الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند مع رئيس الوزراء اللبناني تمام  (تصوير: رويترز)

التي طال أمدها بانتخاب رئيس بأسرع ما يمكن.
وقال أولوند إنه قرر زيادة المساعدات للاجئين السوريين في لبنان وتخصيص 50 مليون يورو هذا العام و100 مليون يورو على مدى السنوات الثلاث القادمة لمواجهة هذه الأزمة. ويستضيف لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري مسجل أي نحو ربع عدد سكانه.
تأتي زيارة أولوند لبيروت وهي أول محطة له ضمن جولة بالشرق الأوسط بعد أسابيع من وقف السعودية مساعدات عسكرية بثلاثة مليارات دولار للبنان الذي عانى مرارا من آثار الحرب الدائرة في سوريا منذ اندلاعها عام 2011.
وقال أولوند بعد لقائه مع رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام "سوف نعمل على تقديم مساعدة فورية لتعزيز قدرات لبنان العسكرية وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب لكن أيضا لمواجهة تهديدات أخرى."
وأضاف أن وزير الدفاع الفرنسي الذي يرافقه في الزيارة سيحدد "الوسائل المادية التي يمكن أن توضع تحت تصرف لبنان لضمان أمنه" لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل.

مساعدات امريكية وبريطانية
وتلقى الجيش اللبناني في الآونة الأخيرة مساعدات إضافية من الولايات المتحدة وبريطانيا في إطار مسعاه للدفاع عن حدوده التي يسهل اختراقها مع سوريا.
وقررت السعودية قطع مساعداتها للجيش اللبناني بعد أن أحجمت حكومة بيروت عن إدانة الهجوم على بعثتيها الدبلوماسيتين في إيران في يناير كانون الثاني والذي وقع بعد إعدام الرياض لرجل ديني شيعي بارز.
وتشعر السعودية بالقلق من النفوذ الذي يمارسه حزب الله الشيعي على الحكومة اللبنانية وشككت في استقلال الجيش اللبناني عن الحزب الذي يحظى بدعم إيران.
ويشارك حزب الله في الحكومة التي تضم كل الأطراف السياسية الرئيسية في لبنان ويرأسها رئيس الوزراء سلام. وتبذل الحكومة جهودا مضنية لاتخاذ القرارات الأساسية بما في ذلك التخلص من النفايات.
وتسببت المشاحنات السياسية التي تفاقمت بفعل التوتر في المنطقة في إبقاء لبنان بدون رئيس لنحو عامين وهو المقعد المخصص لماروني طبقا للدستور
وحث أولوند السياسيين على انتخاب رئيس للبلاد بأسرع ما يمكن قائلا إن من مصلحة لبنان والمنطقة ضمان شغل هذا المنصب. ومضى يقول "الإجابة على ذلك ليست في يدي .. الأمر بيدكم أنتم."


تصوير AFP













لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق