اغلاق

مؤتمران في روما لبناء وتعزيز جسور الحوار

عقد مؤخرا، مؤتمران هامان في روما، هدفا لبناء وتعزيز جسور الحوار، وتعزيز التعاون في منطقة الشرق الأوسط.حمل المؤتمر الأول عنوان "أوروبا والمتوسط: إيطاليا- جسر لتحقيق


البروفســور فؤاد عودة في المؤتمر

 وتشجيع المشاريع الصغيرة، بالتعاون مع البلدان الأفريقية وفي منطقة الشرق الأوسط".
فقد عُقد في العاصمة الإيطالية روما، وبمشاركة المكلف بشؤون ممثلية الجامعة العربية في إيطاليا، ونائب وزيرشؤون الدفاع للدولة الإيطالية، مؤتمرٌ تناول موضوعة "أوروبا والمتوسط: إيطاليا- جسر عابر للمشاريع الصغيرة بالتعاون مع أفريقيا وبلدان منطقة الشرق الأوسط".
وجاء في رسالة وزير الشؤون الخارجية الإيطالي،باولو جينتيلوني، إلى المؤتمر، قرأتها نيابة عنه ماريا رومانا دي غاسبري، لدى إفتتاح اعماله "تحتل موضوعات تعني بعمليات تحقيق السلام والإستقرار في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، والتعاون الدولي، والتعاون من أجل التنمية، أهمية اساسية في أوروبا. فالمفوضية الأوروبية ووزارة الشؤون الخارجية (الإيطالية)، أعطت إهتماما كبيراً، لتخصيص صناديق لبناء الثقة، لمواجهة الأزمات في منطقة الشرق الأوسط، وبينها الأزمة السورية وأزمة موجات الهجرة المتزايدة. ومعروف أن الإلتزامات المؤسساتية ليست كافية لوحدها، إن لم تقترن باهتمام المجتمع المدني التي تساهم في نشر رسالة للسلام والحوار". وجرى تنظيم المؤتمر في الثامن من شهر أبريل / نيسان الجاري، وذلك في بناية مقر مجلس النواب الإيطالي، ومن قبل "لجنة من أجل حضارة للحب"، وإتحادية "تضامن شعبي" الإيطاليتين.
وفي مجريات المؤتمر،شدّد كل من ممثل قادة الكنيسة الكاثوليكية، سعادة المونسنيور لورينسو ليوتسّي، ونائب وزير شؤون الدفاع الإيطالي، دومينيكو روسّي، وأيضاً من قبل السكرتير العام للجنة الإتصال للكاثوليك من أجل حضارة للحب، جوزيبّي روتونّو، على الدعوة للسلام وتعزيز ثقافة التضامن. وأكد روتونّو على أهمية توجيه نداءٍ جماعي لتحقيق مسارات جديدة للحوار بين الثقافات، والأديان، آخذين بنظر الإعتبار والحسبان، تلك الشروط الضرورية الخاصة بتنمية المشاريع الصغيرة، في جنوب حوض البحر الأبيض المتوسط. وكان حاضراً أيضاً، المكلف بشؤون سفارة الجامعة العربية في إيطاليا، السيد زهير الزهيري.

فؤاد عودة ونقطة انطلاق
وتحدث في المؤتمر البروفسور فؤاد عودة، حيث عرض النشاطات التي تحققت في الفترة القريبة الماضية، باعتباره حامل لقب "نقطة إنطلاق" إيطالية للتكامل، ممثلاً لتحالف الحضارات الخاص بمنظمة الأمم المتحدة  (Unaoc-Onu)، ورئيس حركة (متحدون من أجل التوحيد) العالمية، وجمعيتيّ (جاليات العالم العربي في إيطاليا- كومايّ)، و (أطباء من أصول أجنبية في إيطاليا- آمسي). ونقل عن البروفسور عودة قوله "العرب في إيطاليا يتابعون نموذج البابا فرانشيسكو، في هدم جدران الأحكام المسبّقة، بالعمل مع جميع الذين يريدون التعاون معهم، ومساعدتهم، في كفاحهم ضد الإرهاب والهجرة غير القانونية". واضاف "نضع أمام الجميع وعلى الطاولة مشاريعنا المقترحة، الخاصة ببناء مشفى باسم (إيطاليا من أجل السلام)، في مدينة يات (في إسرائيل)، وفي تطوير ما أسميناه "تطبيقات عملية ناجعة"، والتي تحيي وتعزز التكامل في إيطاليا وفي منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط".
وواصل البروفسور فؤاد عودة مداخلته وأكد على الحاجة إلى "لجنة للحكومة الإيطالية تعني بالحوار بين الأديان، مع جميع الجالايات المسلمة، العربية والأجنبية المقيمة في إيطاليا، وذلك بهدف تشجيع التوقيع على إتفاق وتوافق على حرية الإعتقاد، والتي تشكل ضمانةً هامة للشرعية والأمن على المستوى الوطني. كما يتطلب الوضع أقصى درجات الوحدة بين الجاليات المسلمة، وأقصى درجات التعاون مع المؤسسات الإيطالية، لتحقيق وتعزيز أفضل شروط التعايش المشترك. وأبعد من ذلك – يضيف عودة- نوجه نداءنا إلى الحكومة المصرية وندعوها إلى التعاون مع الحكومة الإيطالية في إطار البحث عن كل الحقيقة الخاصة بقضية المواطن الإيطالي ريجيني، وذلك في إطار تحقيق المصالح المشتركة، ولتعزيز الأمن الدولي، دون الإضرار بالتعاون الإقتصادي، والثقافي، وبالتبادل الإجتماعي – الصحي، وإجراء البحوث".
وفي هذه المناسبة، عاجل البروفسور فؤاد عودة بمنح
وتونُو عضوية الشرف في حركة (متحدون من أجل التوحيد) العالمية.
ولقد أغنى المؤتمر حقاً، الرسالة التي وجهها رئيس المفوضية الأوروبية جان كلاود يونكر، إلى المؤتمر. والذي أكد في رسالته على توفر الإرادة في استقبال مقترح تأسيس صندوق تنمية المشاريع الصغيرة، وبشكل خاص تلك الخاصة بالنساء، في منطقة حوض الأبيض المتوسط.
واختتمت الفعالية بمساهمات ضيوف مرموقين كان بينهم: رئيس جمعية تضامن شعبي، السيد جانّي فونتانا، والسيد فينشينسو سكوتِي، والدكتور كارلو ماسي، والبروفسورة آنّا ماريا كوسِيغا، وهي باحثة في الجغرافيا السياسية، في لنك جامعة كامبوس.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق