اغلاق

الانفجار السكاني في نيجيريا يقوض إصلاحات البلاد

يمثل الانفجار السكاني في نيجيريا أحد أكبر التحديات التي تواجه البلاد، حيث لا تعتبر البنية التحتية في البلاد كافية لاستيعاب هذا التعداد السكاني،
Loading the player...

الذى يتوقع أن يبلغ 300 مليون نسمة بحلول عام 2030.
يحذر خبراء من أن النمو السكاني المتفجر في نيجيريا سيطغى على أي عمليات تشييد جديدة للبنية التحتية، في الوقت الذي تخطط فيه أبوجا لتدبير موازنة قياسية لمساعدة أكبر اقتصادات افريقيا في الصمود أمام تراجع أسعار النفط وتنويع اقتصادها.
ويخطط الرئيس النيجيري محمد بخاري لتدبير موازنة قياسية حجمها 30 مليار دولار خلال العام الجاري لتشييد الطرق وخطوط السكك الحديدية وتحسين إمدادات الطاقة غير المنتظمة في أكبر دول أفريقيا من حيث تعداد السكان.
ومن المتوقع أن يبلغ تعداد سكان نيجيريا 300 مليون نسمة بحلول عام 2030. ولمواكبة هذه الزيادة، يتعين على نيجيريا مضاعفة عدد المدارس والمستشفيات وشبكات الطرق، وفقا لصندوق الأمم المتحدة للسكان. ويقول محللون : " إن الاقتصاد النيجيري بحاجة للنمو بمعدلات كبيرة خلال السنوات المقبلة لتوفير الوظائف ".
وانتخب بخاري العام الماضي بعد وعود أطلقها بانتشال ملايين النيجيريين من الفقر، ووضع حد لاستغلال موارد الدولة في إثراء طبقة النخبة فاحشة الثراء.





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق