اغلاق

مواطنون: يجب وقف نزيف الدم والقتل بالوسط العربي

على ما يبدو كل ما محاولات وقف نزيف الدم والعنف بالوسط العربي لم تجد اي نفعا حتى يومنا هذا اذ انه كل يوم هناك محاولات لاغتيال او اغتيال او حتى شجار بسيط يتطور لقتل،
Loading the player...

كما وان هناك من لا ذنب لهم يقحمون الى دائرة العنف . حول هذا الموضوع كان لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما اللقاء التالي مع اهال من الشمال .
ذياب تيتي مساعد رئيس المجلس المحلي بالبعنة ، اجاب حول سؤال الى اين يتجه الوسط العربي بسبب العنف قال : "  ان كل شخص هرم او طفل عندما يسمع عن القتل او العنف تقشعر له الابدان، انا انسان متفائل دائما ، اذ تم القاء قنابل صوتيه على منزلي ثلاث مرات ، وبالرغم من كل ذلك انا متفائل ولن انجر لملعب العنف الذي يحاول من يحاول ان يجرني اليه ، اما الى اين يتجه مجتمعنا العربي ؟ فلا اعتقد بان هناك جوابا قاطعا من قبل اي طرف كان" .

" يوجهون اللوم على الشرطة نعم هناك دور للشرطة لكنها لن تكون شركة حراسة على كل فرد وفرد بالوسط العربي "
وعلى سؤال : هل خرجت الامور عن السيطرة ، اجاب ذياب تيتي :" ان الامور لم تخرج عن السيطرة لأنه من الاصل لم يكن هناك سيطرة لان العنف يظهر امامك بثوان وان العنف اصبح يطال كل فرد ، وانا متفائل بالخير ولكن علينا ان نعمل يدا واحدة لمنع اي خلاف يتطور ، وعلينا ان ننظر الى الايجاب قبل السلب والكثيرون يوجهون اللوم على الشرطة نعم هناك دور ودور كبير للشرطة ولكن الشرطة لن تكون شركة حراسة على كل فرد وفرد بالوسط العربي ، واعتقد ان الحلول يجب ان تكون على طاولة الحوار بين اي متخاصمين ويجب مد يد السلام والتسامح لان الديانات السماوية تحرم قتل النفس كما وعلينا ان نبدأ من البيت بالتربية السليمة والتوعية ، واخيرا اقول لكل شخص اتقوا الله والى من قام باللقاء قنابل على منزلي اقول له اذا كان لك اي شيء لدي او اي حق تعال واجهني وخذ ما لك واقول ايضا انني مسامح دنيا واخرة لمن يفعل هذه الامور ".
اما صالح ابو عسلة من قرية بيت جن فقال حول ما يحدث بالوسط العربي من الجريمة : " الامور بدأت الخروج عن السيطرة وهذا ما نشهده شبه يومي حوادث قتل ، سواء بالجنوب او مركز البلاد او الشمال اي ان العنف يضرب بكل مكان، وما يحدث بالمجتمع العربي اليوم هو عدم الوعي والتربية واشدد ان على المدارس ان تكون فعالة اكثر مثل الاعدادية والثانوية اي تخصيص حصة تعليمية عن العنف ، اما بالنسبة الى الحل فهو التربية بالبيت وبالمدارس عندما يتكاتف الاهالي والهيئة التدريسية قد يساعد ويوصل رسالة ايجابية لانه اذا كانت التربية بالبيت سليمة من المستحيل ان يكون هناك امر سلبي بعدما ان قمنا بتربية ايجابية ".


ذياب تيتي


صالح ابو عسلة



لمزيد من اخبار منطقة الشاغور اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق