اغلاق

فرنسا: إصابة 24 واعتقال العشرات بعد احتجاجات على قانون العمل

قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إن أكثر من مئة متظاهر اعتقلوا وأصيب 24 ضابطا أمس الخميس، إثر اندلاع اشتباكات أثناء احتجاجات بمدن فرنسية


عناصر من شرطة مكافحة الشغب الفرنسية يلقون القبض على متظاهر في ليون يوم الخميس
 
ضد إصلاحات مقترحة لقانون العمل.
وأضرم عمال مضربون النار في إطارات السيارات وشارك عشرات الآلاف من المحتجين في مسيرات جابت شوارع باريس ورين ونانت ومرسيليا وغيرها من المدن.
وقال كازنوف إن ثلاثة ضباط اصيبوا بجروح بالغة في اشتباكات بباريس وأن أحدهم في حالة خطيرة.
وقال الوزير في تصريحات أدلى بها في مدينة ليون "أدعو منظمي هذه المظاهرات إلى إدانة الاضطرابات التي أحدثتها هذه القلة من المشاغبين."
وتقول نقابة سي.جي.تي العمالية القوية إن القانون الذي سيدرسه البرلمان الأسبوع المقبل سيعطي لأصحاب الأعمال فرصا للالتفاف على القوانين بشأن حقوق العمال الرئيسية خاصة منح المدراء حريات أكبر في وضع بنود الأجور والراحة وأجور ساعات العمل الإضافية.
وتقول النقابات العمالية إن التشريع المقترح لا يتصدى لمعدل البطالة المرتفع الذي وعد الرئيس فرانسوا أولوند بخفضه لكن لا يزال مرتفعا فوق عشرة في المئة.


تصوير GettyImages





























لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق