اغلاق

خطيب جمعة بغداد: نستغرب استجداء الحلول الخارجية

سجل خطيب وامام جمعة بغداد الشيخ سلام الربيعي في خطبة الجمعة، استغرابه من استجداء بعض السياسيين


 
للحلول من الخارج والاعتماد عليها، معتبراً ذلك " دليل عجزهم وتقصيرهم في إيجاد الحلول لبلدهم وشعبهم "، مطالبهم " بالاستفادة من نصائح المرجعية التي كانت ولا تزال ترفدهم بالحلول المنطقية والناجعة للخروج من الازمات الخانقة، منتقداً انشغال السياسيين بصراعاتهم المقيتة ويتناسون ابنائهم يتساقطون صرعى كما حصل في طوزخورماتو ".
وقال الشيخ سلام الربيعي من على منبر جامع الرحمن في المنصور ببغداد، "اريد ان ابين الاهمية التاريخية للعراق وانه كان ولا زال مركز القرار السياسي منذ ازمان حيث كانت مدن البصرة وبغداد ترسمان سياسة الدولة الاسلامية وسيبقى كذلك وصولا الى دولة الامام المهدي المنتظر وهذا ما نراه واضحا وجليا من خلال الاطماع الاجنبية بخيرات العراق وتراثه بل ومراقبتهم الحثيثة والمستمرة لمشهده السياسي ومحاولة التدخل في شؤونه الداخلية".
واضاف "نلفت نظر سياسيينا الى ذلك ونسجل استغرابنا من استجداء البعض منهم الحلول من الخارج والاعتماد عليه كما حصل حيث شهدت الساحة العراقية مؤخرا زيارات قام بها مسؤولون كبار من دول اجنبية كمحاولة منهم لفرض الحلول على العراق".
وتابع الربيعي ان "هذا دليل عجزهم وتقصيرهم في إيجاد الحلول لبلدهم وشعبهم ولعل خير دليل على ذلك الفوضى والتصرفات الغريبة الاخيرة في قاعة البرلمان والتي شهدت الكثير من المخالفات الدستورية واللعب بمقدرات الشعب والتفاف حول مطالبه والتي عكست ضعف بعض الساسة على مواجهة الواقع وعدم مقدرتهم على ادارة شؤون الامة بل كان الاولى بهم ان يستفيدوا من نصائح المرجعية التي كانت ولا تزال ترفدهم بالحلول المنطقية والناجعة للخروج من الازمات الخانقة فعليهم ان يرجعوا الى رشدهم ويلتفتوا الى الجذور التاريخية الاصيلة لهذا البلد الكريم وشعبه ابي والوقوف عند القيادة الحقة التي تريد الخير والصلاح للجميع".





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق