اغلاق

امام مسجد بالطيبة:طلاب يتأخرون بسبب جلوسهم بالمقاهي!

تكرار تأخير الطلاب صباحا دون عذر مقبول ، هي ظاهرة تقلق وتقض مضجع الكثيرين ، وحول هذه القضية التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما برئيس
Loading the player...

 
لجنة اولياء امور الطلاب المركزية في الطيبة الشيخ جواد مصاروة وهو أيضا امام مسجد خالد بن الوليد في الطيبة .
وقال الشيخ جواد مصاروة :"  في الحقيقة أن هذه ظاهرة مقلقة جداً ، وهي ظاهرة بحاجة لعلاج جذري ".
وأضاف مصاروة : " لهذه الظاهرة اسباب كثيرة ، وللأسف أصبح تاخر الطلاب شيئا معتادا ، بالذات في المراحل الاعدادية والثانوية ، وسبب التاخير نابع من عدة اسباب : سهر اولادنا السهر ، وانشغالهم بالتقنيات الجديدة مثل " الايفون " ، والتلفاز  والحاسوب ، هذه أمور جعلت طلابنا يسهرون الليل الطويل ، ثم بعد ذلك يجدوا صعوبة للنهوض صباحاً ،  كذلك ظاهرة اللا مبالاة من قبل الاهل ، فالاهل لا يبالون باي وقت  ينهض الابناء ، لذلك تعود قسم من اولادنا على الدلال والدلع حتى أن قسما من الاهل لا يهتمون بان يصحى أولادهم صباحاً في الوقت المناسب ، وسبب آخر هو المدرسة التي لها دور عظيم ، لان المدرسة يجب ان يكون عندها نظام وقانون ، تجبر طلابنا على التقيد بالنظام ومعاقبة كل طالب لا يلتزم بهذا النظام ، وفي الحقيقة ان الاوان ان نقسوا قليلاً على ابنائنا وان لا نفتح لهم ابواب المدرسة حين يتاخرون ، بل بالعكس نقيدهم ونحن بحاجة الى ابناء نشيطين ، وابناء عندهم الشجاعة والقوة ليفيقوا في الوقت المناسب ، يصلوا المدرسة في الوقت المناسب ".

" اتفقنا مع المدراء على ان نخطوا خطوة جدية لمحاربة هذه الظاهرة "
واضاف الشيخ جواد مصاروة :" العلاج واضح الاول هو التقيد بكل القوانين  وهذا يعني اذا تأخر الطالب  بعد الساعة الثامنة يجب ان يسجل اسمه ثم بعد ذلك يتم الاتاصل بالاهل ثم بعد ذلك يُوبخ توبيخا حتى لا يعود ويكرر التاخير ، ثم بعد ذلك يجب ان يكون هناك توعية للاهل ، اي طالب يتاخر لا يضر بنفسه فقط انما يضر بكل الطلاب ، عليكم الاستيعاب بان كل طالب يتاخر عن الصف ، يقوم بدق الباب ودخل للصف فيضيع 5 دقائق من الدرس ، لذلك ان الاوان ان نتكاتف نحن الاهالي ومدراء المدارس ، وقد اتفقنا في جلستنا مع المدراء على ان نخطوا خطوة جدية لمحاربة هذه الظاهرة ، حيث بداناها في احدى المدارس الثانوية ، فاول يوم عندما وضعنا القانون كان هناك 200 طالب متاخر ، وبعد ان قصونا على الطلاب فعلاً النسبة قلت بكثير بين 20 الى 50 طالب يتاخر ، هذا بفضل التعاون والحزم ، احياناً ابناءنا بحاجة الى حزم حتى ينضبطوا ، الخسارة لنا جميعاً اي طالب يتاخر هو خسارة لنا جميعاً ، لذلك نسال الله ان السنة القادمة وما تبقى من هذه السنة ان نلزم ابناءنا يجب ان يتعودوا ان الوقت هو الحياة ، الوقت كالسيف اذا لم تقطعه فقد قطعك " .

"قسم من الطلاب للاسف ياتي متاخرا بسبب ذهابة للقهوة ! "
واختتم الشيخ جواد مصاروة حديثه قائلا : " لذلك اناشد اهالينا ومدراء المدارس واناشد المعلمين بان يكونوا قدوة وان لا يتاخروا عن الدوام ، وان يكونوا في الوقت المناسب ، اعتقد ان حل هذه المشكلة سهل جداً بواسطة التعاون المتشرك بين الاهل والمدرسة ، نستطيع ان نقوم بمحاضرات توعية للاهل لخطورة التاخر ، فهناك خطورة واضحة للتاخر ، احياناً لا نعرف اين يذهب الطلاب خصوصاً في المراحل الثانوية والاعدادية وقسم منهم للاسف ياتي متاخرا بسبب ذهابة للقهوة ليدخن السيجارة او النرجيلة وهذا مؤشر خطير جداً ، وايضاً تاخير البنات عن المدرسة موضوع جداً خطير، لذلك انا احث مرة اخرى ، على مسجل الدوام ان يقوم بتسجيل المتاخرين وان يكون هناك اتصال مباشر للاهل ، لماذا تاخر الطالب والطالبة ، احياناً تكون هناك اسباب مقنعه مثل المرض ، او امور خارجة عن المالوف ، لو كان هناك عقاب صارم لما يتاخر الطلاب عن المدارس " .


الشيخ جواد مصاروة




لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق