اغلاق

أجواء مميزة في يوم التراث بإعدادية ابن سينا نحف، صور

قامت مدرسة ابن سينا الإعداديّة في نحف يوم الخميس الماضي بفعاليّات يوم التّراث، والّذي تخلّل محطّات صفيّة تراثيّة، كالمأكولات الشّعبيّة، والأعشاب الطّبيّة، وصناعة صابون


مجموعة صور من الفعاليات

زيت الزّيتون، بالإضافة إلى القصّة الشّعبيّة والألعاب القديمة والعرس الشعبيّ. وتألق في هذا اليوم كلّ من الطلاب والمعلمي بلباس الزيّ التّراثي تعلو وجوههم الأهازيج والتهاليل الشعبيّة من الشّعر والقصة وغيرها...
وقد شارك في هذا اليوم جميع المعلمين والمعلمات والطلاب والطالبات والعاملين والعاملات، إضافة إلى دعوة المدرسة لشخصيّات من القرية تشرفت بحضورهم وعلى رأسهم السيّد محمد محمود قيس (أبو الناجي)، والأستاذ صبحي سرحان، والسّيدة أم حافظ مطر، والسّيدة أم محمود خطيب، وكذلك السّيد أحمد سعيد (أبو حسن) وزوجته والسّيدة سميرة عبّاس مديرة قسم الشّبيبة والّذين أضافوا ليوم التّراث رونقًا وبهاء بمشاركتهم لهم. ولم ينسوا أن يشكروا الأستاذ الخطّاط ريحان تيتي والّذي قام بعرض كتب قديمة وحديثة شكلّت محطة من أجمل محطّات اليوم.

فقرات عديدة
أمّا القسم الثّاني من اليوم فقد تخلّلته عدّة فقرات، أوّلها كلمة الدّكتور محمد سواعد مفتش اللّغة والتّراث بمدارس أورط، ثمّ قصائد قام بإلقائها مجموعة من طلّاب المدرسة، تلاها دبكة شعبيّة لطالبات المدرسة، خاتمين مع الزّجال شحادة خوري.
ولا بدّ من الذّكر أنّ المدير محمد نوح عبد الغني وبرفقة مدير الشاملة الأستاذ هيثم قادري قاما بتفقد المحطّات ومشاركة الطّلاب معروضاتهم.
وفي الختام، كان يوم التّراث يومًا مميّزًا ، تعاونت فيه الهيئة التّدريسيّة ودأبوا على إنجاحه بفضل مشاركتهم الفعّالة والمسؤولة. خاصّة أن مدرسة ابن سينا كانت من المدارس السبّاقة للاهتمام بهذا النّوع من الفعاليات، وذلك لحرصها على إبراز التّراث وحفظه ولتثبت للجميع أن تراثنا جزء منّا مزروع داخل قلوبنا ولو نذكره بالقليل، إلّا أنه يعني الكثير! .




لمزيد من اخبار منطقة الشاغور اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق