اغلاق

وزير الإسكان يزور شفاعمرو ويطلع على المشاريع

تعهد وزير البناء والإسكان يوآف غالنت بتسريع إجراءات المصادقة على مخططات إقامة الحي السكني الجديد شرق شفاعمرو (في منطقة الكسارة سابقاً)، مع 1600 وحدة سكنية


مجموعة صور من الزيارة

جديدة وبدء تسويق قسائم الأرض قبل انتهاء العام الحالي. 
وأعطى تعليماته لكبار موظفي مكتبه بالاستجابة السريعة لطلبات بلدية شفاعمرو المتعلقة بهذه المخططات، مؤكداً أن البدء بتسويق القسائم في الحي الجديد سيتيح للوزارة إقامة مؤسسات عامة جديدة وتطوير المنطقة الصناعية اللوائية المخطط إقامتها وتحسين البني التحتية في الأحياء القديمة في المدينة.
جاء ذلك خلال زيارة الوزير لمدينة شفاعمرو وبلديتها، أول أمس الثلاثاء، يرافقه كبار موظفي الوزارة ولواء حيفا وممثل عن "دائرة الأراضي (المنهال)". وشملت الزيارة جولة في عدد من من الأحياء في المدينة حيث يخطط لبناء الوحدات السكنية الجديدة وتطوير "قلعة الظاهر عمر"، ثم جلسة عمل مع رئيس البلدية وأعضاء في المجلس والموظفين المكلفين بوضع الخرائط والمخططات.
ورحب رئيس البلدية أمين عنبتاوي بالوزير ومرافقيه مشيداً بتعاون المسؤولين في الوزارة و"المنهال" مع البلدية لدفع مخططات البناء والإسكان التي وضعتها بهدف حل ضائقة الإسكان.

رئيس البلدية يقدم شرحاً عن المدينة وتاريخها وموقعها الاستراتيجي
وقدم الرئيس شرحاً عن المدينة وتاريخها وموقعها الاستراتيجي والتحديات التي أمام البلدية من إقامة منطقة صناعية لوائية جديدة، إلى ضم شفاعمرو ضمن البلدات التي ستحظى بتسريع إجراءات المصادقة على مخططات بناء الحي السكني الجديد ("فتمال").
وأعلن رئيس البلدية أنه سيتم في غضون الأسابيع القليلة المقبلة البدء بتسويق قسائم أراضٍ للأزواج الشابة في أحياء الكرك والبصلية و"الجنود المسرحين". وأكد موظفو الوزارة ذلك بإعلانهم أن جميع العقبات أزيلت. وأطلع رئيس البلدية الوزير على المشاكل العالقة في حي "الوسطاني" حيث يخطط لبناء 150 وحدة سكنية، وفي حي عجروش والخروبية. ورد الوزير بأنه سيساعد في ما يلزم من أجل تسريع إجراءات المصادقة على البناء فيها.
وطرح الرئيس عدداً من المطالب على رأسها دفع التخطيط الشامل لتستعيد شفاعمرو موقعها المركزي في الشمال من خلال تطويرها اقتصادياً لتتجاوب أيضاً مع التكاثر السكاني وتقديم الخدمات النوعية للمواطن، مشيراً إلى النقص في الأراضي العامة المفتوحة والمؤسسات البلدية العامة ووجوب تحسين وضع البنى التحتية خصوصاً في الأحياء القديمة. وأشار إلى أن التخطيط للمدى البعيد يقضي بأن تستوعب المدينة 96 ألف ساكن وثلاثة آلاف دونم للصناعة والتجارة إلى جانب مؤسسات عامة لوائية تخدم سكان المنطقة. كما تطرق إلى مشكلة الترخيص في حي أبو شهاب وضرورة تدخل الحكومة للمساعدة في ترخيص الحي لأن السكان والبلدية ليسوا قادرين على تحمل المبالغ الكبيرة المطلوبة.

عرض المشاريع الجاري العمل على تنفيذها في مجال الإسكان
ثم تم عرض عارضة محوسبة تضمنت المشاريع الجاري العمل على تنفيذها في مجال الإسكان وجداول زمنية وخطوات للتنفيذ بشأن تسويق أراض للبناء للأزواج الشابة وتخطيط الأحياء القديمة وتسويق الحي السكني الجديد في شرق المدينة.
من جهته، أشاد الوزير بمهنية التخطيط وجدية رئيس البلدية والموظفين المكلفين التخطيط ، وقال: "ما رأيته اليوم خلال الجولة وجلسة العمل، أن ثمة مؤشرات ايجابية كثيرة نحو ازدهار المدينة. وقد لمست لدى رئيس البلدية والموظفين المكلفين وضع المخططات والخرائط المهنية والرغبة الصادقة في تطوير المدينة التي تتمتع بنسيج سكاني خاص يمكن أن يكون نموذجاً ورسالة للجميع حول كيفية التعايش بين كل الاديان".
وتابع "انه يخرج بانطباع طيب لجهة امكانيات تطور المدينة وأن ثمة قدرات كبيرة كامنة "لترميم قلعة الظاهر عمر" لتشكل رافعة سياحية واقتصادية مهمة للمدينة، وسندعم بما يلزم، وسنجند أموالا من الوزارات المختلفة، اذا وقرتم ميزانيات من مصادر خارجية".
وفي ختام جولته التقى الوزير رجال الدين من الطوائف الثلاث: إمام مسجد عمرو بن العاص الشيخ أحمد عبد الوهاب حسن وكاهن رعية الروم الكاثوليك الأب اندراوس بحوث وإمام الطائفة الدرزية الشيح يوسف أبو عبيد فقدم لهم التهاني بعيد الإسراء والمعراج والفصح المبارك وزيارة مقام النبي شعيب، ورد رجال الدين بكلمات شكر مقتضبة.



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق