اغلاق

‘رحلة الى عالم آخر‘ في ‘الصلعة الشاملة‘ بالقدس ‘

في مشروع خارج عن المألوف قامت مدرسة بنات الصلعة الشاملة في جبل المكبر جنوب القدس، مؤخرا، باستضافة خمس من الثقافات العالمية، بحيث "حلت تلك الحضارات ضيفة"


مجموعة صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما 

على  البلاد وذلك من خلال مشروع أُطلق عليه إسم "رحلة الى عالم الاخر".
تمثلت فكرة هذا المشروع المميز بجلب واستحضار ثقافات خمس من دول العالم وهي : مصر ، الصين ، تركيا ، الهند، فضلا عن بلادنا، حيث قامت طالبات المدرسة بإشراف إدارة المدرسة المتمثّلة بالمديرة سناء فرحات ياسين ومديرة المرحلة الاعدادية أماني نجم فلاح وبتوجيه من المعلمات بالعمل على دراسة الثقافات المذكورة بجميع قيمها وعاداتها وتقاليدها ، ومن ثم البحث عن اهم وابرز التقاليد الثقافية في تلك الدول من طقوس الزفاف، مظاهر الحياة الاسرية والإجتماعية، طقوس دفن الموتى، الزي الشعبي، المعتقدات الثقافية والمعتقدات الدينية اضافة الى اهم المعالم التاريخية والاثرية والمعالم السياحية العصرية، وصولا الى المطبخ الذي تمتاز به كل دولة. ومن ثم قامت الطالبات بتجسيد كل تلك الثقافات في مكان واحد بحيث يشعر الزائر لهذا المكان بأنه قد سافر فعلا إلى تلك البلدان المذكورة.
وقد تم عرض تلك الثقافات على الضيوف من خلال مرافقتهم في رحلة "تقلع" من مصر العروبة وأرض الكنانة وصولا الى الصين بلد الطبيعة الخلابة ومنها الى دولة السلاطين تركيا مركز آخِرْ الخلافات الإسلامية وبعدها إلى الهند ارض البخور والبهارات والألوان الخلابة وصولاً إلى المحطة الأخيرة الى أرض الأنبياء ومهد الديانات السماوية وعرضت التراث الفلسطيني العريق.

أثر رائع
هذا وقد ترك المعرض الأثر الرائع لدى الزائرين، وحاز على استحسان وتقدير كبير اثر العمل المختلف والمتقن واسلوب العرض المبتكر، الذي اهتم في ادق التفاصيل في كل دولة ودولة، وقد شهد المعرض حضورا مميزا ومشاركة فعالة من قبل
 مهى ابو قطيش، مديرة المدارس فوق الابتدائية في بلدية القدس، محمد كناعنة مفتش المدرسة،  ربى دعاس مديرة مركز الارشاد في شرقي القدس، ونهار هلسة و نبيل بشير ممثلين عن لجنة أولياء الأمور في مدارس جبل المكبر، ولفيف من المدراء والمديرات في القدس وكوادرهم، اضافة الى أهالي الطالبات.
وأكدت مديرة المدرسة المربية سناء فرحات- ياسين خلال حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما على ان "المعرض لم يكن وليد اللحظة بل جاء بعد عمل مضني وبحث عميق وجهد متواصل في الخوض في ثقافات دول لها بعد تاريخي عريق لأمجاد وعراقة تتجدد مع كل زمان ومكان، واختارت المعلمات والطالبات القائمات على المشروع أن تجتمع هذة الألوان من الثقافات في المدرسة لتكون مشروع مختلف تم من خلاله تجسيد الأفكار والمعلومات في معرض يمكّن الزائرين من عيش أجواء كل بلد عبر خلق أجواء وتصاميم تم العمل عليها بمستوى عال من المهنية والبحث العلمي".
وأوضحت مديرة المرحلة الإعدادية المربية أماني نجم- فلاح لمراسلنا في القدس أن "الطالبات باشراف المعلمات قمن باختيار الدولة ليعرضنها بطابع جديد وصورة شيقة ومبتكرة عرضت على أشكال وتصاميم تحمل ثقافات تلك الدول الخمس علما بأن تصاميم المشروع تم اختيارها بدقة من حيث الألوان والديكورات". وأثنت على المستوى الثقافي الذي وصلت اليه الطالبات والخبرة في تفاصيل الدول والذي جاء بعد عمل متواصل باشراف المعلمات امتاز بالتعلم ذو معنى واسلوب البحث العلمي.































































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق