اغلاق

حنين وجبارين يزوران عرعرة وعارة وأم الفحم

بادر النائبان د. يوسف جبارين ود. دوف حنين، رئيس لجنة المواصلات في الكنيست الى جولة ميدانية في قريتي عرعرة وعارة وفي مدينة أم الفحم للإطلاع



 على احتياجات هذه البلدات في مجال المواصلات العامة. وشارك في الجولة ممثّلون عن وزارة المواصلات وعن سُلطة التطوير الاقتصادي للمجتمع العربي، ورئيس مجلس قرية عرعرة – عارة، مُضر يونس، ونائبا رئيس بلدية أم الفحم، وموظفون في السلطات المحلية، بالإضافة إلى ممثلين عن جمعية سيكوي وجمعية "15 دقيقة".
بدأت الجولة في قرية عرعرة – عارة، حيثُ عقدت جلسة مع رئيس ومهندس المجلس للاطِّلاع على احتياجات البلدتين في مجال المواصلات العامة، كما عرض الرئيس أهم المشاريع التي نُفِّذت والّتي ستُنفَّذ، والّتي من شأنها تحسين المواصلات العامة ورفع مكانة البلدة في هذا المجال. ثم قام الوفد بجولة ميدانية في أحياء البلدتين وذلك لمعاينة المشاكل والتحدّيات التي تواجه البلدين في مجال تطوير المواصلات العامة.

" أمر مهم وأساسي "
وقال مُضر يونس، رئيس مجلس عرعرة – عارة: "إنَّ المواصلات العامة في المجتمع العربي تعتبر أمرًا مهمًا وأساسيًا، خاصةً وأنَّ الكثير من أهل البلدة يعملون ويتعلمون في منطقة المركز". وأضاف يونس، "هناك الكثير من العقبات والتحديات التي تواجهنا بهدف تطوير المواصلات العامة في البلدتين، كالطرق الضيقة والمباني القريبة من الشارع، خاصةً في منطقة البلدة القديمة والتي تضم صندوق مرضى، مدرسة ومسجدًا". وشكر يونس النائببن جبارين وحنين على مبادرتهما واهتمامهما في قضايا مجتمعية ومدنية لأبناء شعبنا.
بعدها زار الوفد مدينة أم الفحم والتقى مع نائبي رئيس البلدية، بلال محاجنة ووسام قحاوش، ومع مهندس البلدية والمخطط الاستراتيجي وموظّفي قسم الهندسة، الذين عرضوا أهم التحديات والتطورات في مجال المواصلات العامة في المدينة. ومن القضايا التي تمت مناقشتها: تحسين البنى التحتية لشارع عين ابراهيم – معاوية بحث يتم اعداد خطة تطويرية لإدخال المواصلات العامة في الشارع، العمل على تقليل الضغط المروري على مدخل المدينة الرئيسي واقامة مداخل جديدة للمدينة، زيادة خطوط الباصات الداخلية والحاجة إلى زيادة الميزانيات بكل ما يتعلق في مجال المواصلات العامة.
وأكد المشاركون على أهمية تطوير المواصلات العامة في أم الفحم، خاصةً وانها تعتبر مدينة مركزية لأهالي المنطقة. كما أشاروا إلى أنَّ هنالك العديد من مواطني المدينة الّذين يعملون ويدرسون في منطقة المركز وحيفا، لذلك من المهم تطوير المواصلات العامة في المدينة والمنطقة، بالإضافة إلى زيادة الخطوط الداخلية في المدينة والتي من شأنها أن تُقلِّل من أزمة السير.

" أداة مركزية "
وقال النائب دوف حنين: "تعتبر المواصلات العامة أداة اجتماعية مركزية لرفع رفاهية المواطن، والتي من شأنها أن تساعد المواطن في مجال عمله، تعليمه والتطوير الاقتصادي. كما ان استعمال السيارات بشكل كبير يسبب تلوثًا بيئيًا وضررًا على حياة المواطنين". وعبَّر حنين عن سعادته لرؤية التقدم والتطور في مجال المواصلات العامة في البلدات التي تمَت زيارتها، لكنه أشار إلى أنَّ هذا التطور غير كافٍ، وعلى الوزارات ذات الصلة تخصيص ميزانيات أكبر للبلدات العربية بهدف تطوير المواصلات العامة فيها، بالإضافة إلى تحسين البنى التحتية.
وأضاف حنين: "هنالك فرصة لتحسين المواصلات العامة في المجتمع العربي، وعلى رؤساء السلطات المحلية وممثلي الوزارات التعاون لكي يتم تحقيق تقدّم ملحوظ في هذا المجال".
بدَوره، قال النائب يوسف جبارين "ان المواصلات العامة تعتبر حاجة أساسية للمواطنين العرب، خاصةً وأن الوضع الاقتصادي للمواطنين العرب صعب جدًا، وإنّ توفير مواصلات عامة تُلبّي احتياجاتهم قد يُقلل من العبء الاقتصادي على الكثير من العائلات العربية". وأضاف جبارين "انَّ عدم وجود مناطق صناعية وتشغيل في البلدات العربية، بالإضافة إلى غياب المؤسسات الخدماتية والتعليمية والثقافية في المجتمع العربي، يزيد من اهمية المطالبة بتوفير وتطوير المواصلات العامة في البلدات العربية، ليُسهل على المواطنين الوصول إلى أماكن عملهم وتعليمهم دون عقبات وصعوبات، أٌسوةً بباقي مواطني الدولة في البلدات اليهودية".
وأشار جبارين إلى انه شخصيًا عانى قبل حوالي 30 عامًا، عندما كان طالبًا، لعدم توفر مواصلات عامة إلى أماكن التعليم، مؤكد ان هنالك تقدّما في مجال المواصلات العامة بالبلدات العربية، لكنه ما زال بعيدًا عن الهدف المرجو، وهو إقامة محطات مركزية وزيادة خطوط داخلية وخارجية في البلدات العربية". كما قال "ان هناك حاجة ماسَّة لتحسين البنى التحتية لتهيئة البلدات العربية لتطوير المواصلات العامة فيها. وهنالك حاجة إلى مشاركة الجمهور والاستماع لاحتياجاتهم في هذا المجال".
كما طرح جبارين أهمية العمل على استعمال اللغة العربية في خدمات المواصلات العامة، المسموعة والمقروءة، داخل الباصات وفي المحطات وفي كافة مواقع شركات المواصلات العامة وموقع وزارة المواصلات. وقال: ينبغي أن تكون جميع خدمات النقل العام باللغة العربية، بما في ذلك محطة للحافلات، اللافتات الرقمية في الحافلات ومحطات الحافلات، والمواقع الالكترونية ذات الصلة.

زيادة خطوط الباصات

وأكد ممثلو وزارة المواصلات على الحاجة لزيادة الخدمات المخصصة للمجتمع العربي وعلى زيادة خطوط باصات تربط منطقة المثلث بمنطقة المركز، وذلك ضمن خطة خماسية تصل ميزانيتها إلى 500 مليون شاقل. كما أكد ممثل سلطة التطوير الاقتصادي للمجتمع العربي، وجدي بيادسة، على أنَه ووفقًا لقرار الحكومة 922، سيُخصص 40% من ميزانية وزارة المواصلات للمواصلات العامة في البلدات العربية. ممثل جمعية سيكوي، محمد خليلية، أكد على أهمية إشراك الجمهور في قضية تطوير المواصلات العامة، وأكدت ممثلة جمعية 15 دقيقة، عائشة صيداوي، على أنَّ هنالك حاجة لمراجعة تكاليف المواصلات العامة الذي يدفعها أهالي منطقة المثلث، بالإضافة إلى زيادة خطوط الباصات، لكي لا يحتاج المواطن الى أكثر من باص لكي يصل إلى مكان عمله أو تعليمه.
كما أشار ممثلو وزارة المواصلات إلى أنه ومنذ شهر أيلول سيتم تفعيل خط مباشر من ام الفحم إلى تل ابيب، بالإضافة إلى تفعيل زيادة الخطوط الداخلية في ام الفحم مع انتهاء العام. وسيتم تفعيل خط باص جديد من ام الفحم للمنطقة الصناعية "ايلان تبور"، بالإضافة إلى تفعيل خط باص من قرية عرعرة إلى مستشفى "هيلل يافيه".
وفي نهاية الجولة، أكد النائبان جبارين ودوف حنين على أنهما سيتابعان الموضوع والخطَّة الخماسية المخصصة للمواصلات العامة في المجتمع العربي، وذلك من خلال عملهما في الكنيست.



















لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق