اغلاق

تزويد جميع البيوت بحاويات نفايات جديدة في طلعة عارة

" حرصاً منه على تحسين الخدمات والمناخات البيئية والصحية في قرى طلعة عارة، ونظراً لترّدي حالة قسم كبير من حاويات النفايات البيتية، يعتزم مجلس طلعة عارة المحلي،



خلال الشهر الحالي - وبدعم من وزارة حماية البيئة - الشروع بتزويد كافة البيوت في القرى الخمس ( مصمص، مشيرفة، البياضة، سالم، زلفة ) بحاويات جديدة بدلاً من الحاويات الحالية، وذلك بشكل مجّاني" كما جاء في بيان من المجلس المحلي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما. 
واوضح مجلس طلعة عارة في البيان : " أن هذه الخطوة الهامة تأتي في سياق مشروع بيئي واسع باشرنا بتنفيذه السنة الماضية، ويُستكمل لاحقاً، حيث يهدف الى ضمان اجواء صحية نظيفة من خلال تعزيز الوعي وثقافة المحافظة على جودة البيئة، ومشاركة الجمهور في عملية التخّلص من المخلّفات بأنواعها، ورميها في الأماكن المعدة لذلك، وتنمية دورهم بالمحافظة على البيئة المحيطة بهم".
وتابع المجلس المحلي: " ان هذا المشروع البيئي الواسع، يشمل كذلك، على عدة جوانب ابرزها : تركيب حاويات( اقفاص) لتجميع العبوّات البلاستكية الفارغة والكرتون بجانب المحال التجارية، بغية تفعيل نظام خاص بفرز النفايات، وإعادة تدويرها، للحد من الملوثات البيئية على أشكالها. هذا بالإضافة  الى تفعيل محطة مخصصة لاستيعاب النفايات الصلبة، تقع شرقي مدخل قرية سالم، لكيّ يتسنّى للمواطنين في طلعة عارة التخلّص مما لديهم من حمولة هذه النفايات وإفراغها هناك".  
كذلك يتضمن المشروع : " تخصيص يوم الاحد من كل اسبوع، لإخلاء مخلّفات تقليم الأشجار والبستّنة، وبقايا الخردة والاجهزة المنزلية بواسطة سيارة نقل خاصة تجوب احياء قرانا لهذا الغرض. فضلاً عن اطلاق حملة واسعة لإزالة النفايات والمكبّات العشوائية المنثورة على إطراف قرانا، الى جانب العمل على تفعيل منظومة مراقبة الكترونية لتلك المواقع، للحيلولة دون مواصلة القاء النفايات عشوائياً، وبغرض ضبط المخالفين بهذه الخصوص واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، لما يسببونه جرّاء هذه السلوكيات غير الحضارية من انتشار للمكّاره الصحية، وتشويه المظهر العام " .
 وختم مجلس طلعة عارة بيانه :" اننا نؤكد من جديد على دعوتنا لأبناء مجتمعنا، كلّ في موقعه، الى ضرورة التعاون والاسهام الجاد في إيلاء موضوع حماية البيئة وعياً واهتماماً اوسع، كيّ تصبح المحافظة على نظافة قرانا، سلوكاً وقيمة عليا نحرص على الالتزام بهما، وتجسيد ذلك قولاً وعملاً، لنُبقي على بيئتنا نظيفة جميلة. فهذا واجبنا ومسؤوليتنا الفردية والجماعية تجاه انفسنا وبلدنا ".( من عادل اغبارية ) 





لمزيد من اخبار كفرقرع ووادي عارة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا    

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق