اغلاق

الاسلامية بسخنين تنظم مهرجانا ضخما في الاسراء والمعراج

بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج، نظمت الحركة الإسلامية في سخنين والجليل، مساء أمس السبت، مهرجانا فنيا ضخما تخلل بعض الكلمات الهادفة، بمشاركة المئات من
Loading the player...

الأطفال والنساء والرجال من مدينة سخنين وخارجها، حيث غصّت قاعة المركز الثقافي قرب بلدية سخنين بالحضور.
وكان من بين الحضور النائب مسعود غنايم، والنائب السابق عبد المالك دهامشة، وإبراهيم حجازي رئيس المكتب السياسي في الحركة الإسلامية، والشيخ نمر أبو اللوز مسؤول العلاقات الخارجية في الحركة الإسلامية في البلاد، وخير الله شلاعطة رئيس إدارة الحركة الإسلامية في سخنين، ومشايخ وأئمة مساجد من سخنين وخارجها، إضافة لمسؤولي وإداريين فروع الحركة في الجليل.
افتتح المهرجان بتلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم تلاها الشيخ المقرئ يوسف السطل من مدينة يافا.
ثم رحب عريف المهرجان الشيخ ياسر غنايم إمام المسجد العمري في سخنين بالحضور، وتحدث عن أهمية استشعار معاني الذكرى العطرة في واقعنا المعاصر الأليم.
بعدها قدّمت سرية كشافة دار الأرقم عرضا كشفيا رائعا في قاعة المهرجان.

ابداعات فنية
وخلال جميع فقرات المهرجان أبدعت مؤسسة جسور للفن والإبداع، بطاقمها ومنشديها، أطفالا ورجالا، من يافا وكفرقاسم والطيبة، بنشيدها وفقراتها الفنية الرائعة والمؤثرة حول ذكرى الإسراء والمعراج وحول المسجد الأقصى المبارك وحول محبة النبي صلى الله عليه وسلم، حيث تفاعل الجمهور طوال المهرجان مع المنشدين والمنشدات الطفلات.
مازن غنايم رئيس بلدية سخنين ألقى كلمة رحب بها بالحضور وتحدث عن قدسية فلسطين والمسجد الأقصى المبارك، وأهمية الحفاظ على وجودنا الكريم كأقلية عربية فلسطينية في هذه البلاد.
كما ألقى الشيخ علاء بدارنة إمام مسجد أبي بكر الصديق كلمة ترحيبية باسم أهالي سخنين وتحدث عن ضرورة إحياء ذكرى ومعاني الإسراء والمعراج لما فيها من تضحيات وصبر وتحمل الأذى في سبيل الدعوة إلى الخير والصلاح.
الشيخ الدكتور محمد سلامة حسن من قرية المشهد، ألقى كلمة باسم الحركة الإسلامية في الجليل أكد فيها أن حادثة الإسراء والمعراج هي منحة بعد محنة، وفرج بعد كرب، ويسر بعد عسر، وتحدث عن عدة معانٍ تفضي إلى ثباتنا في أرضنا ووطنا في فلسطين، وفي واقعنا العربي والإسلامي الصعب الذي نعيشه في هذه الأيام.
واختتم المهرجان بنشيد "يا أقصى ما أنت وحيد" قدمها المنشد المتألق مصعب بدير من كفرقاسم، مع تفاعل كبير من الجمهور الذي ظل مشدودا لفقرات المهرجان لمدة ساعتين متواصلتين.
وشكرت الحركة الإسلامية في سخنين والجليل كل من ساهم في إنجاح المهرجان، وخصوصا مؤسسة جسور للفن والإبداع بقيادة الشيخ خالد عازم، وطلاب دار الأرقم سخنين، وبلدية سخنين التي أتاحت المكان للمهرجان.

































































































































لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق