اغلاق

مصرع 34 عامل بناء عام 2015 و 5 آلاف اصابة مع اعاقات

أصدرت مؤسسة التأمين الوطني تقريرها الجديد حول حوادث العمل للفترة بين 2011-2015 حيث أشار التقرير الى ارتفاع مستمر في ضحايا العمل اذ بلغ عدد الضحايا في فرع


صور من الارشيف لحوادث عامل 

البناء للعام 2015 (34) ضحية أي بارتفاع 10% أكثر من العام 2014 .
أما عدد المصابين مع إعاقات مختلفة فبلغ 5000 في العام 2015 منهم 15% مصابين بحالة صعبة وحرجة. 
أما تكاليف المصابين لخزينة التأمين الوطني فتصل الى مليارات الشواقل عدا فقدان أكثر من 2 مليون يوم عمل سنويا جراء هذه الإصابات.
وأبرق النقابي سهيل دياب رئيس كتلة الجبهة في الهستدروت ورئيس دائرة تعميق المساواة فيها الى رئيس الهستدروت والقائم بأعماله ولرئيس نقابة عمال البناء مطالبا "باتخاذ كافة الإجراءات الكفاحية والحماية النقابية لعمال البناء والتي تحولت حياتهم رخيصة".
ووصف دياب معطيات التقرير بأنها " وصمة عار للحكومة وشهادة فشل وإفلاس لوزارة الاقتصاد والذي يقف على رأسها بنيامين نتانياهو نفسه" .

 رسالة عاجلة لإطراف القائمة المشتركة
ومن ناحية ثانية بعث دياب برسائل عاجلة لاطراف القائمة المشتركة موجهة لكل من : النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة (الجبهة), النائب مسعود غنايم- رئيس كتلة "المشتركة" البرلمانية, النائب جمال زحالقة – رئيس كتلة " التجمع"  البرلمانية  والنائب أحمد طيبي -  رئيس كتلة " العربية للتغيير " البرلمانية جاء فيها:  "يكاد لا يمر أسبوع واحد بدون أن نسمع عن ضحية جديدة في أماكن العمل وخاصة في فرع البناء, فمنذ مطلع العام الحالي فجعنا ب- 16 ضحية بفرع البناء حتى الآن منهم 10 ضحايا  عربا فلسطينيين من طرفي الخط الأخضر , وإذا بقي الحال عليه فسوف نصل إلى زيادة 150% من الضحايا هذا العام عنه في السنة الماضية.
من هنا يتساءل الجمهور الواسع:
1)    لماذا أكثر من %60 من ضحايا حوادث العمل سنويا هم من فرع البناء ؟! ( السنة الماضية 35 ضحية من فرع البناء من أصل 55 ضحية)
2)     هل هنالك علاقة بين كون غالبية عمال البناء هم عربا او أجانب (أكثر من %58), وبين مدى الاهتمام الذي يلقونه من المؤسسة الحاكمة وأصحاب العمل؟!.
3)    لماذا غالبية ملفات التحقيق بحوادث ضحايا عمال البناء تم إغلاقها أو تجميدها ؟!
4)    لماذا 45% من ضحايا حوادث العمل عامة ( ليس فقط في البناء) هم من العرب ؟؟
5)    الغريب والملفت ان وزارة الاقتصاد أعلنت عن تخفيض عدد الزيارات لورشات العمل في العام الحالي بنسبة 20% إضافة الى تخفيض 10% في العام الماضي".

"للمأساة وجه سياسي"
 أضاف دياب:"من هنا  أنا مقتنع تماما أن لهذه المأساة وجه سياسي وقومي إضافة الى بعده الاجتماعي والطبقي وعليه أتوجه إليكم بعقد جلسة قريبة لنواب المشتركة  لطرح هذه  القضية ألحارقة التي تمس بعمالنا وجمهورنا وتحول حياتهم إلى رخيصة, وعائلاتهم الى رهينة، واتخاذ الخطوات الضرورية لمعالجتها على المستويين الشعبي والبرلماني". 






لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق