اغلاق

النائب يوسف جبارين يزور ويهنئ مدرسة عراق الشباب بام الفحم

بادر النائب د. يوسف جبارين، عضو لجنة المعارف البرلمانية عن القائمة المشتركة، إلى زيارة وتهنئة مدرسة عراق الشباب في أم الفحم، وذلك بعد حصول المدرسة على المعدل



الأعلى في امتحانات النجاعة في المنطقة. والتقى جبارين مع مدير المدرسة، المربي محمود يونس، ومع المحامي أحمد حسين محاجنة، رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب، ومرشدة المدرسة سهير كبها،  ومع طاقم إدارة المدرسة والمعلمين. كما وشارك في اللقاء الأخصائي النفسي محمد نجيب جبارين والمحامي وسيم حصري.
واستمع جبارين من مدير المدرسة إلى الفعاليات والنشاطات التي تقدمها المدرسة للطلاب، وإلى ما يميّزها من بيئة تربوية رائدة. وأثنى جبارين بدوره على عطاء طاقم المدرسة وعملهم المتفان، وعلى دورهم في رفع مكانة المدرسة ومسيرة التربية والتعليم في أم الفحم. 
وأثنى مدير المدرسة الاستاذ محمود يونس على عمل طاقم المدرسة الدؤوب والمخلص في اداء أمانته لتنمية جيل صاعد مشحون بالهمة والعطاء والابداع. وأكد يونس أن هذا العمل يتحقق من خلال الاهتمام بالقدرات الفردية لكل طالب مع مراعاة الفروقات الفردية بين الطلاب. كما وأثنى يونس على مشاركة الأهل في دعم الطلاب والمتابعة الجادة لتحصيلات ابنائهم، قائلًا أن هذا "ما أدى إلى توطيد العلاقة ومد جسور التواصل بين المدرسة والأهل والذي تجلى في تحصيلات طلابنا، والتقدم في سيرورة العملية التعليمية والتربوية".
بدوره، أثنى جبارين على دور المدرسة في دعم طلابها وتهيئتهم علميًا وتربويًا، وعلى دورها بتنشئة جيل معطاء وعلى تعزيز روح الانتماء إلى المدينة وأهلها، بالإضافة إلى القيم التعليمية والتربوية التي تمتاز بها المدرسة. 
وأكد جبارين أن العلم والمعرفة، بالإضافة إلى تعزيز روح الإنتماء والعطاء للمدينة وللمجتمع، هم الأمل الحقيقي لمناهضة الآفات الاجتماعية التي تجتاح مجتمعنا بالاونة الأخيرة. كما وعبر جبارين عن اعتزازه بمدرسة عراق الشباب وبانجازاتها، وتمنّى لإدارة المدرسة وطاقم المعلمين فيها المزيد من العطاء والنجاح وتحقيق المزيد من الانجازات التربوية والتعليمية، وأن تستمر المدرسة بالريادة في مسيرة التربية والتعليم.
 



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق