اغلاق

‘الضوء الاخضر‘ تحذر من عواقب خصخصة امتحانات السياقة

حذرت جمعية " الضوء الاخضر " التي تعد جهة حيوية في مكافحة الحوادث المرورية القاتلة ، من " مغبة خصخصة امتحانات السياقة العملية ".


الصورة للتوضيح فقط 

" تغيير دراماتيكي ، يخشى ان يؤدي الى المس في فحص قدرات الطلاب المتقدمين لامتحانات السياقة العملية ، مما يستوجب نقاشا مهنيا وجماهيرا واسعا" ، هذا ما كتبه ، مدير جمعية الضوء الاخضر ، شموئيل ابوئاب ، الى رئيس محكمة العمل اللوائية في القدس ، ايال ابراهامي .
مدير جمعية الضوء الاخضر ، اضاف في رسالته " أن نقل امتحانات السياقة العملية الى جهات خاصة من شانه ان يمس في المقدرة على فحص المتقدمين لامتحانات السياقة " .
وجاء هذا التوجه قبيل الجلسة التي عقدتها محكمة العمل في القدس ، أمس الاحد ، بشان الاجراءات النقابية التي شرع في اتخاذها ممتحنو السياقة منذ حوالي ثمانية اسابيع ، احتجاجا على المناقصة الحكومية لخصخصة امتحانات السياقة ، وتحويل الممتحنين الى عمال مقاولة.
واعرب مدير جمعية الضوء الاخضر في رسالته عن " خشيته من خطة الخصخصة " ، مشيرا الى " التداعيات المترتبة على الامن والامان على الطرق " ، ودعا في الوقت نفسه الى " زيادة ملاكات ممتحني السياقة بشكل يتناسب وعدد الامتحانات كحل لهذه الازمة " .
وترى جمعية الضوء الاخضر " ان امتحانات السياقة العملية التي تجرى في البلاد في مستوى عال ، نظرا لمستوى الممتحنين وقدراتهم المهنية, بالاضافة الى التزامهم بالمسؤولية " .
وقال رئيس الهستدروت افي نيسان كورن : " وزارة المواصلات تقود خطوة سيئة قد تؤدي الى المس في الامان ، وتساهم في توسيع دائرة التشغيل بحسب نظام المقاولة . نقل الامتحانات الى جهات خاصة هدفها جني الارباح هي خطوة خاطئة ، هناك حلول وبدائل يجب طرحها لوقف سياسة التشغيل بنظام المقاولة " .




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق