اغلاق

جلسة طارئة بمجلس كابول بعد هدم قاعة الأفراح

عقد مجلس كابول المحلي ، اليوم الاثنين ، الموافق: 9.5.2016 جلسة طارئة بحضور عضو الكنيست مسعود غنايم ومازن غنايم رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية ،



العربية ورئيس بلدية سخنين ، والدكتور سهيل ذياب رئيس بلدية طمرة وعلي حيدر من المكتب السياسي للقائمة العربية للتغيير واللجنة الشعبية الممثلة بوليد طه وابراهيم ريان ، على أثر هدم قاعات الافراح التي يمتلكها ابراهيم عبد الرحمن ، كما حضر الجلسة لفيف من الوجهاء من كابول والقرى المجاورة.
وجاء في بيان عممه مجلس كابول في ختام الجلسة : " ان مجلس كابول المحلي يستنكر هذه الخطوة الغاشمة والمستهجنة والاستعجال بهدم القاعات ، اذ أن المجلس المحلي قام بتعديل المخطط القطري وتوسيع منطقة تطوير البلدة المحدد في المخطط القطري رقم 35 وبناءً على ذلك فقد تم افساح المجال أمام تقديم تخطيط لملاءمة وترخيص المبنى المهدوم من تاريخ 1.3.2016 وتفادي أمر الهدم " .

" امر منع هدم القاعة وصل الساعة الثامنة صباحاً "
كما جاء في البيان " أن السيد عبد الرحمن استصدر قراراً من محكمة العدل العليا اليوم في تمام الساعة الثامنة والنصف صباحاً القاضي بتأجيل الهدم ، إلا أن قوى الظلام الهادمة استبقت هذا القرار ونفذت الهدم في الظلام ليلاً واستكملت الهدم بعد استصدار قرار تأجيل الهدم ، والسؤال الذي يسأل نفسه كم من المباني اليهودية المشابهة هدمت بهذه الطريقة منذ قيام الدولة حتى اليوم وبهذا الاستعجال ؟! ".
واستطرد البيان يقول : " ان المجلس المحلي وكافة القوى السياسية المحلية والهيئات التمثيلية المحلية والقطرية في البلاد تقف الى جانب السيد ابراهيم عبد الرحمن قلباً وقالباً شاجبةً لهذا الظلم الذي تسببت له قوى الهدم الظالمة وسيقوم المجلس المحلي بعدة خطوات احتجاجية للإعلان عن استيائنا العام من هذه السياسات الهادمة والمقززة ، فقد طفح الكيل ".

" حقائق لا بد من ذكرها "
وتحت عنوان " حقائق لا بد من ذكرها " ، جاء في البيان ، البنود التالية :
1- في سنة 2005 صادقت حكومة اسرائيل على مخطط القطري " ت م " أ 35 " والذي ينص على : "تحديد مناطق تطوير  المدن والقرى داخل الدولة " . وبعد معاينة المخطط القطري نرى انه حصر القرى العربية وتحديد تطويرها المستقبلي بشكل ( جيتووات )بشكل احياء مغلقة او سجن كبير .
2- نصّ المخطط القطري على امكانيات تعديله مرة كل خمس سنوات بتقديم طلب من قبل السلطة المحلية .
3- قام المجلس المحلي بتاريخ (08/08/2009 ) بتقديم تعديل المخطط القطري لضم مناطق للتطوير الاقتصادي للبلدة .
4- مؤسسات التخطيط في الدولة تكرمت وامتنّت علينا ببحث طلباتنا سنة (2015) أي بعد تقديم طلب التعديل ب ستة سنوات .
5- الرد الاول الذي تلقيناه وتلقته السلطات المحلية كان للأسف لا يجيب على الحد الادنى من الطلبات والاحتياجات حيث تقرر توسيع مناطق التطوير بنسبة (2%) مما يؤكد استهتار السلطة المركزية باحتياجات الوسط العربي
6- كابول كسائر البلدان العربية اعترضت على طريقة معالجة طلبها .
7- بعد تقديم هذه الاعتراضات قرّر متصرف لواء الشمال في وزارة الداخلية اوري ايلان  وطلب من اللجنة اللوائية بحث طلب كل بلد على حدة .
8- بعد قرار متصرف لواء الشمال قام المجلس المحلي بتقديم تعديل آخر وطلب توسيع حدود منطقة التطوير ، وبالفعل قام المجلس المحلي بشهر (2015/04) بتقديم طلب التعديل والمصادقة عليه وضم مناطق ومباني اقتصادية مهددة بالهدم على أمل تفادي عملية الهدم .
9- اللجنة اللوائية قررت تبني طلب التعديل الذي تقدم به المجلس المحلي وضم المنطقة والمبنى الذي هُدم اليوم وتوصية المجلس القطري لتبني توصياتها .
10- في تاريخ (2016/2/16)  كان من المفروض ان يبث المجلس القطري بتوصيات اللجنة اللوائية لكن للأسف تم الغاء الجلسة وتأجيلها لتاريخ (2016 /03/01)
11- في تاريخ (2016/03/01 ) كنت انا والمهندس الوحيدين في دولة اسرائيل الذين حضروا الجلسة وفي الجلسة تم تبني توصيات اللجنة اللوائية  بالإجماع وبضمنها توسيع منطقة تطوير البلدة حتى شارع رقم (805) والتي تشمل محطة الوقود وكل المباني القريبة منها .
رغم ذلك قامت الشرطة الاسرائيلية بتنفيذ أوامر الهدم صباح هذا اليوم الاثنين 2016/05/09 رغم استصدار أمر احترازي بتوقيف عملية الهدم ".

" الالتزام بالقانون "
واستدر البيان : " يُنوّه او يشار الى ان المجلس المحلي ورئيسه لم يأل جهدًا من أجل منع عملية الهدم رغم الحواجز والمعوقات  ونؤكد على ان القلوب والعقول مفتوحة لاستيعاب المشهد رغم صعوبته وشدته .  أهلنا في كابول ، المجلس المحلي له قدراته وتأثيره النوعي ايجابًا وليس سلبًا في دائرة كونه سلطة خدماتية لجميع المواطنين وعليه نطلب من جميع اهلنا الالتزام بالقانون حتى يستطيع المجلس المحلي القيام بواجباته والحفاظ على مواطنيه جميعًا "  .




مجموعة صور من مكان الهدم التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما





إقرأ في هذا السياق:
هدم قاعة افراح في كابول وجلسة طارئة بالمجلس المحلي

لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق