اغلاق

مؤتمر في كلية ديفيد يلين بالقدس الغربية بعنوان ‘تعلم ذو معنى‘

عقد يوم أمس مؤتمر بعنوان "تعلم ذو معنى" في القسم العربي في كلية ديفيد يلين ، بالتعاون مع مركز تطوير طواقم التربية والتعليم بالقدس.


صور حصرية التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال المؤتمر الذي عقد في كلية ديفيد يلين بالقدس الغربية

افتتح المؤتمر بكلمة القاها د. ياسر صندوقة رئيس القسم العربي في كلية ديفيد يلين مرحباً من خلالها بالحضور، وأشار فيها إلى أهمية "التعلم ذو معنى".
وأكد د. صندوقة على أهمية تأهيل طلاب القسم العربي لموضوع "التعلم ذو معنى" بجميع أبعاده النظرية والتطبيقية، وأهمية المشاركة بين المؤسسات التربوية والتعليمية والمدارس لتحقيق التعلم ذو معنى بكل ما تحمله الكلمة من معنى تربوي وتعليمي.
وقال د. صندوقة: "من هنا انبثقت فكرة المؤتمر الذي اعتمد على هذه الشراكة مع مركز تطوير طواقم التربية والتعليم كركيزة أساسية لقيام هذا الحدث بما يتضمنه من أفكار ومشاريع".
تلا ذلك كلمة مديرة مركز تطوير طواقم التربية والتعليم د. ربى دعاس، أثنت فيها على شراكة المركز مع القسم العربي في كلية ديفيد يلين، وأشارت إلى منتوجات وفعاليات ووسائل طلاب مدارس شرقي القدس التعليمية والتثقيفية التي قاموا بتحضيرها ليزينوا وجودهم في هذا المؤتمر من خلالها.

أ. يوسف حمدان يؤكد أهمية انعقاد مثل هذه المؤتمرات
ثم تحدث أ. يوسف حمدان مفتش المراكز التربوية عن أهمية انعقاد مثل هذه المؤتمرات ، تلاه الاستاذ محمد كناعنة الذي أثنى على اهمية التعلم ذو معنى وعلى أهمية الشراكة بين المؤسسات الأكاديمية والمدارس .
تميز هذا الحدث التعليمي والتربوي والاجتماعي على حد سواء بوجود عدد كبير من الحضور، حيث تشرف القسم العربي في كلية ديفيد يلين بحضور كبير ومميز في هذا اليوم، فقد كان من بين الحضور في المؤتمر عدد من مفتشي الوزارة، وهم: محمد كناعنة،  نجوى فرحات، خلدون هادية، نور الخطيب، محمد زبارقة ، و شيرين جبالي، إضافة إلى ذلك تواجد بين الحضور نائبة مدير لواء القدس في وزارة المعارف د. يافا يشار، ومفتش المراكز التربوية يوسف حمدان.
فضلاً عن ذلك حضر إلى المؤتمر عدد كبير من مدراء مدارس شرقي القدس ومعلميهم وطلابهم، وتواجد أيضاً العديد من المحاضرين والتربويون والأكاديميون من الوسط العربي من كليات مختلفة في هذا الحدث الكبير.
كما شارك في المؤتمر عدد كبير من طلاب الكلية في هذا اليوم وتوزعوا بين الحضور والمنظمين للحدث والمشاركين فيه.
بعد الانتهاء من عقد المؤتمر خرج الحضور من قاعة المؤتمر ليتجولوا بين الوسائل التي قام طلاب المدارس بإعدادها لعرضها في هذا اليوم، حيث تميزت هذه الوسائل بأفكارها الخلاقة وعروضها المميزة ومواضيعها الإبداعية. بعد الانتهاء من التجوال بين هذه الوسائل تقسم الحضور إلى مجموعات عدة ليشاركوا في ورشات عمل في قاعات معدة لهذا الحدث في كلية ديفيد يلين.
و تناولت هذه الورشات عدة مواضيع، وهي: توظيف الأفلام التربوية للتعلم ذي معنى في القرن الواحد والعشرين، التعلم ذو معنى ما بين التربية الخاصة والتربية العادية، التعلم التكاملي وأداء المتعلم، البحث العلمي، أداء المتعلم، تعلم ذو معنى في المرحلة الثانوية، التعلم المبني على مشاريع، تطوير في الرياضيات من خلال اللعب، التفكير الإبداعي، تقييم ذو معنى، تعلم اللغة العربية الفصحى من خلال التجربة. 
 












































































































































































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق