اغلاق

جسر الزرقاء: التحقيق مع عضو اللجنة الشعبية سامي فضيلي

خضع عضو اللجنة الشعبية في جسر الزرقاء، الناشط سامي فضيلي، للتحقيق في شرطة زخرون يعقوب، " بشبهة التحريض على شخصية جماهيرية محلية ".


سامي فضيلي


ويأتي التحقيق مع فضيلي على خلفية نشاطه السياسي والاجتماعي ونشره كتابات عبر موقع التواصل الاجتماعي تحمل مواقف معارضة ومناهضة للسلطة المحلية، وسوء الإدارة  وتردي أوضاع القرية في مجالات عديدة.
وقال الناشط السياسي سامي فضيلي، " إن مجريات التحقيق تدل على أنه خطوة سياسية انتقامية تندرج ضمن حملة الترهيب والتخويف التي تشنها أطراف في السلطة المحلية والقرية ضد أعضاء اللجنة الشعبية وضد كل شخص يخالفها سياسيا. هذا الأساليب لن تثنيني عن مواصلة دربي والتمسك بمبادئي، بل ستزيد من عزيمتي وإصراري ".
من جهته عقب رئيس اللجنة الشعبية وعضو المجلس، سامي العلي قائلا؛ " يندرج التحقيق ضمن سياسة الملاحقة وتكميم الأفواه التي تمارسها السلطة ضد كل شخص يحمل مشروعا وقيما وطنية ويتصدى للفساد والإهمال الإداري وكل شخص يخالفها الرأي ويناضل من أجل حياة كريمة ومن أجل التغيير ".

رد المتحدثة باسم الشرطه لوبا السمري
وعقبت الناطقة بلسان الشرطة للاعلام العربي لوبا السمري بالقول : " اولا : على وجه العموم لا الخصوص ومرارا تكرارا ، معايير عامة مزدوجة مع فحوى تقييمات مبالغة مع عمليات تفخيم وتضخيم واضحة ، مع تجميل وتلوين مجز صارخ مع حشو ولغو لا اساس له وكلام كثير دون مضمون ، ويأتينا من الدهشة ما لا يعلمه الا الله ونستصغر الرد عليها .
ثانيا : وظيفة الشرطة هي التوصل الى كامل الحقيقة وتقديم الضالعين امام سيادة العدالة ولا حياد من عندنا عن ثوابتنا ولا ازدواجية في معاييرنا ولا مكيالين يوجد من عندنا واي ادعاءات او مزاعم اخرى مرفوضة ومردود عليها ".


سامي العلي



لمزيد من اخبار الفرديس وجسرالزرقاء اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق