اغلاق

أهال من الجليل: المواطن العربي فقد الأمان جراء أحداث العنف

في أعقاب ازدياد ظاهرة العنف في الوسط العربي وتفاقمها بشكل ملحوظ ووقوع عدة عمليات قتل في الأيام الأخيرة، قام مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بلقاء مواطنين


انشراح كبيشة

من الجليل وسألهم عن رأيهم بقضية العنف المستشري في الوسط العربي وما هو رأيهم حل هذه القضية ، وهل فقد المواطن الأمن والأمان في ظل أحداث القتل التي وقعت مؤخرا ؟ .

"  توجد الاف القطع غير المرخصة في القرى العربية "
صالح سعد من بيت جن قال : " على الشرطة ان تعيد الامان للمواطن وخاصة المواطن العربي "، وأضاف سعد : " يجب على الشرطة ان تعمل على جمع الأسلحة غير المرخصة في الشارع العربي، حيث توجد الاف القطع غير المرخصة في القرى العربية"، وأنهى صالح سعد حديثه بالقول :" اناشد القيادة العربية بضبط النفس وتهدئة الامور في القرى وبين جميع الأطراف " .

" المواطن فقد الامان في ظل كل الاحداث الاخيرة "
بدورها قالت انعام سلمان من قرية يركا : " رأيي ان القضية لم تبدأ بهذا الحدث ولن تنتهي به . حل هذه القضية يبدأ من اعادة التفكير بكل القضايا التي توصل لهكذا احداث واولها العقلية الخاطئة والرجعية حول الزواج المدبّر وزواج الاقارب" .
واضافت السيّدة أنعام : " من المؤكد ان المواطن فقد الامان في ظل كل الاحداث الاخيرة " .

" يجب منع بث البرامج التي تثير العنف "
أمّا انشراح كبيشة من جولس فقالت حول الموضوع :" العنف المستشري حسب رأيي له اسباب مادية وضغط نفسي واحباط من توقعات كبيرة، الحل ممكن أن يكون بتعاون الجمهور مع الشرطة ووعظ من رجال الدين وجمع الاسلحة غير المرخصة، مكاتب الشؤون لها دور فعال، يجب كذلك منع بث البرامج التي تثير العنف ومنع بث مسلسلات تحريضية واعطاء جائزة مالية لكل من ينجح في منع وقوع جريمة، وتكوين لجنة صلح من الرجال والشباب وكذلك من النساء لمنع النزاعات والصلج بين الأطراف المتنازعة " .


انعام سلمان


صالح سعد



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق