اغلاق

أكاديميون عرب: كتاب المدنيات الجديد يسيء للعرب ولا يحترم ديننا الإسلامي

لا زالت تداعيات نشر وزارة التربية والتعليم كتاب المدنيات الجديد، "ان نكون مواطنين في إسرائيل في دولة يهودية وديمقراطية"، ويبدي أكاديميون عرب وهيئات رسمية واجتماعية


فؤاد سلطاني

رفضها المطلق للكتاب الذي تصنفه "بالعدائي للعرب والدين الإسلامي والثقافة الإسلامية التي يحاول الكتاب تصنيفها أنها رجعية وتجافي التطور والتقدم، ووصف النبي محمد صلى الله عليه وسلم بمؤسس الإسلام"، وهو وصف يعتبره المحللون "وصفا مسيئا كونه نبي الإسلام، وما بين سطور مؤسس الإسلام عدم اعتراف ضمني بالنبوة لمحمد صلى الله عليه وسلم".

" نريد ان نحمي هوية الطلاب وانتماءهم "
وقال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية عن كتاب المدنيات الجديد والطرح الجديد تحت إطار لجنة المتابعة محمد بركة :" الكتاب الجديد لا يخلو من عنصرية ومن تشوهات معادية للديمقراطية ، كانت معروفة لنا منذ شهور، وفي حينه بمبادرة مع عدد من الأكاديميين والمعلمين والجمعيات ود. اسعد غانم، قررنا الا نكتفي بالاستنكار والإدانة مع أهمية ذلك، الا اننا قررنا ان نصدر موادا بديلة وهذا مكان لنحيي كل الذين يعملون على هذا المشروع الكبير، الذي أرى فيه من حيث المستوى العلمي والإحاطة الأكاديمية ليس فقط يتفوق على كتاب المدنيات الجديد للوزارة وإنما يشكل مرجعا لتعليم المدنيات في العالم، نأمل ان نعلن عن هذه المواد بشكل رسمي بعد افتتاح العام الدراسي القادم 2016/2017 ، وان يكون الكتاب والمواد في أيدي المعلمين والطلاب في موقع لجنة المتابعة الذي يوفر مرجعيات ومواد هامة، نعرف ان طلابنا لن يمتحنوا في المواد البديلة ولكننا لا ندافع عن علاماتهم وانما عن انتمائهم".

" تعريف الكتاب "محمد مؤسس الإسلام" فيه مساس بمشاعر المسلمين وعدم احترام للنبي "
وقال المربي عمرو اغبارية من مصمص والذي سبق واستقال من اللجنة المهنية لموضوع المدنيات باعقاب إصدار ملف المصطلحات واليوم يرأس لجنة صياغة المصطلحات البديلة لمصطلحات كتاب الوزارة، قال :" لدينا الكثير من الملاحظات على كتاب الوزارة، الذي لا زال يتوجه للطلاب العرب والمعلمين العرب بشكل عدائي جدا، بمعنى يتم تجاهل الرواية الفلسطينية في كل ما يتعلق بالأحداث التاريخية، النكبة الصراع العربي الفلسطيني الإسرائيلي، مرورا بيوم الأرض وانتهاء بأحداث انتفاضة الأقصى، الكتاب يحمل في كثير من الأحيان اتهاما للعرب بأنهم أسباب الصراع، يتم الإشارة إليهم برفض قرار التقسيم على المستوى التاريخي، وإشارات تلمح إلى ان العرب هم المذنبون بأحداث انتفاضة الأقصى والتي يطلق عليها الكتاب اسم "أعمال شغب أكتوبر" ويتم مصطلحات عديدة عدائية، مثل تعريف المسيحيين على أنهم "مسيحيين ناطقين بالعربية"، وكذلك يصنف الدروز كدين منفصل عن الإسلام، ويتم التعامل مع تعريفات لا يمكن قبولها مثل "محمد مؤسس الإسلام" بدون أي احترام للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وهذا فيه مس كبير لمشاعر المسلمين، كما يتعامل الكتاب مع الدين الإسلامي، بشكل مغاير ويعرض الدين الإسلامي كدين معيق لعملية التقدم، بالمقابل يتم النظر الى اليهود وكأن الأغلبية اليهودية هي التي أدت وتسبب التقدم في الوسط العربي" .

" اللائمة على العرب وكأنهم أسباب مشاكلهم "
ويعرج المربي اغبارية على طريقة تناول كتاب المدنيات للمشاكل التي يعاني منها المواطنين العرب قائلا :" يتعامل الكتاب وكأن العرب هم المسؤولين عن مشاكلهم: مثلا ضائقة الإسكان في القرى العربية ، يتم التعامل معها وكأن المشكلة في طريقة البناء غير المتعدد الطبقات، وكذلك في تفسيرهم لقلة مشاركة الأكاديميين العرب في سوق العمل يتم ذكرهم " المواطنون العرب والحكومة، لم يقوموا بتطوير بنية مناسبة وبديلة لاستيعاب هذه الخبرات والطاقات" ، هذا اتهام للمواطنين العرب وكأنهم هم المسؤولين عن خلق فرص العمل والمناطق الصناعية، ويطرح مشروع برافر كأنه يحل مشكلة العرب في النقب وهذا مناف للحقيقة والصواب" .

" كثيرا ما يكون الكتاب وكأنه مواد دعائية للحكومة "
واضاف "يتناول الكتاب في عدة حالات مواضيع وكأنه يقوم بدعاية للحكومة، مثلا تعبير " سيتم إقامة بلدة عربية" ونحن نعرف ان الإقرار كان في 2014 ولم ينفذ أي شيء على ارض الواقع، وأشير الى ان ما سبق هذا الكتاب هو ملف المصطلحات الجديد للوزارة، وهذه المصطلحات ملزمة للطلاب في امتحان البجروت ويجبر الطالب على استخدامها وفقا لما وردت في الملف، الذي نعترض عليه بشدة، وعليه قامت لجنة المتابعة بمشاركة أكاديميين وجمعيات واطر ومراكز دراسية ومعلمين بشكل مستقل بتكوين مجموعات عمل لصياغة ملفات مغايرة ومصطلحات بديلة، وفي هذا الإطار نرد على هذه السياسات من خلال المواد البديلة التي ستنشر مع بداية العام الدراسي القادم بإذن الله وبطبيعة الحال قسم منها يتعرض للكتاب الذي صدر حديثا من قبل الوزارة" .

" الكتاب يضرب المساحة الديمقراطية "
من جانبه ، قال عاطف معدي من لجنة متابعة قضايا التعليم :" كتاب المدنيات تابعناه منذ البداية ، وأجرينا بحثا على الكتاب السابق الذي لا زال معمولا فيه، ولدينا انتقادات كبيرة زادت حدة مع إطلاق الكتاب الجديد، بالذات في قضية ضرب وتقييد مساحة الديمقراطية وكل مفهوم الديمقراطية لأجل يهودية الدولة، وأكثر من ذلك يتحدثون عن دولة قومية اليهود حتى ما كان متعارفا عليه في السابق دولة لديهم "الدولة اليهودية الديمقراطية"، أصبحت وكأنها موضة قديمة، ويتحدثون بشكل واضح وصارخ عن دولة قومية اليهود، وهذا أمر خطير جدا ويزيد الأمور غربة وتغريبا لدى معلمينا وطلابنا في الأساس، لكل هذا النهج والمضامين التي يحاول فيها الوزير الحالي استغلال منصبه من اجل إدخال رسالة سياسية واضحة لمضامين التعليم، ونحن نقوم بتقديم المواد البديلة لطلابنا بالتعاون مع الأكاديميين والأطر والمراكز الدراسية وجمعيات المجتمع المدني ونقدم مواد مكملة وبديلة وفيها مشروع شامل يتضمن مصطلحات ومواد تدريس ومواد نظرية ونشاطات مختلفة وهذا ينشر مع بداية السنة الدراسية القادمة ونضعه بايدي وتحت تصرف معلمينا وطلابنا بالروح التي نراها مناسبة بشكل بديل لما طرحته الوزارة" .

سلطاني: ندعو الى مقاطعة هذا الكتاب ورفضه
وقال فؤاد سلطاني رئيس لجنة أولياء الأمور القطرية العربية:" هذا الكتاب يشكل قفزة في التحريض على العرب، وتذويتا لأجندات سياسية يمينية متطرفة، وتوجها عنصريا تجاه المجتمع العربي وتاريخه وحاضره، ويهدف الى تكريس الدولة اليهودية على حساب الحيز الديمقراطي، ويعرض الكتاب وكأنه لا يوجد تناقض بين ان الدولة يهودية وحتى " دولة القومية اليهودية" وبين الديمقراطية، وهذا تناقض جذري وأساسي، ويتنافى مع أسس الديمقراطية الحديثة، كما يحاول الكتاب تشويه صورة العرب وتغييب الرواية الفلسطينية الى حد الإنكار، في كل ما يتعلق بالحديث عن بدء الاستيطان اليهودي في فلسطين والذي يحمل تغييبا كاملا لوجود مجتمع فلسطيني حي في هذه البلاد، ويتم ذلك بشكل ينافي الحقيقة التاريخية، وفرض الرواية الصهيونية الدينية والحق على البلاد من آلاف السنين" .
واضاف سلطاني: "نحن كأهال وممثلي أهالي نرفض فرض هذا النهج غير التربوي الذي يقدم لأبنائنا ضمن منهاج يفترض ان يكون تربويا، وندعو جميع القوى والهيئات العربية وعلى رأسها لجنة المتابعة الإعلان عن مقاطعة هذا الكتاب لما فيه من مس لمشاعرنا، أخلاقنا وقيمنا وتشويه صورة العربي وإنسانيته ، واعتماد النصوص البديلة التي تعمل اللجان المهنية على صياغتها" .


محمد بركة


عاطف معدي


عمرو اغبارية



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق