اغلاق

عماد دلة من كفر ياسيف: الحل للعنف يبدأ بنا كأفراد ومجتمع

في أعقاب ازدياد ظاهرة العنف في الوسط العربي بشكل ملحوظ ووقوع عدة عمليات قتل في الأيام الأخيرة التقى موقع بانيت عماد دلة، رئيس لجنة الأهالي في مدرسة البستان

عماد دلة من اليمين في لقاء مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عماد غضبان

كفر ياسيف،
ووجه له أسئلة حول العنف المستشري في المجتمع العربي والحلول المتاحة برأيه، وإن كان المواطن فقفد الأمن والأمان في ظل أحداث القتل التي وقعت مؤخرا ؟
أجاب دلّة : " طبعا آفة العنف مستشرية بين كافة طبقات مجتمعنا وأطيافه وهي تتفاقم من يوم لآخر لأنها تجد البيئة المناسبة لذلك. أسباب إنتشار العنف كثيرة ومتعددة وهنا أوجه أصبع الإتهام في البداية الى المؤسسة والدولة التي عملت الكثير لوصولنا لما نحن عليه اليوم وكذلك لم تعمل الكثير للحد من هذه الظاهرة. ماذا نتوقع من مؤسسة يقوم رئيس وزرائها بشن هجوم عنصري على 20% من المجتمع بيوم الإنتخابات بهدف كسب أصوات عن طريق التحريض؟! فمن هنا يبدأ العنف من أعلى مراكز الدولة نزولا الى الأفراد في كافة مرافئ المجتمع مثل المدارس، المؤسسات، ملاعب الرياضة، الساحات العمومية والشوارع وغيره. تعددت الأسباب والأساليب والعنف يتفاقم دون رادع أو حد أو عقاب".

الحل يبدأ بنا
أضاف عماد دلّه : " الحل يجب أن يبدأ بنا كأفراد وكمجتمع، بالرغم من أنه من مسؤولية المؤسسة. بما أن المؤسسة معنية بهذا الوضع فعلينا العمل داخل المدارس والمؤسسات وداخل الأحزاب، الأطر السياسية والجمعيات على بناء خطة خماسية للحد من هذه الظاهرة ومطالبة المؤسسة بالقيام بواجبها ومسؤوليتها".
وتابع دلّه : " لا شك أن المواطن فقد الشعور بالأمن والأمان في ظل الأحداث الأخيرة وأنا كذلك، فنحن نعيش في جو عنيف من إطلاق عيارات نارية وتفجيرات في الحي الذي أقطنه، ذلك عدا عن المشادات والإعتداء على بعض وغيرها من أعمال العنف ".
وأنهى عماد دلة رئيس لجنة الأهالي في مدرسة البستان كفر ياسيف حديثه بالقول : " لا يوجد مستحيل وإنما علينا كأفراد، هيئات، لجنة متابعة، مجالس وبلديات، رجال دين وكلٍ في بيته نعم جميعا نصد هذه الظاهرة الخطيرة ونخرجها من مجتمعنا".  



لمزيد من اخبار كفر ياسيف والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق