اغلاق

اجتماع لقيادات وناشطين عقب نبش مقبرة القسام بحيفا

شارك العشرات من الناشطين والقيادات وممثلي قوى أهلية وسياسية وطنية، في الاجتماع التنسيقي الذي دعت إليه لجنة متولي وقف حيفا الاستقلال والجرينة
Loading the player...

واللجنة الشعبية للدفاع عن الأوقاف في حيفا، وذلك بأعقاب محاولات لنبش قبر الشيخ الشهيد عز الدين القسام في مقبرة "القسام" في قرية بلد الشيخ المهجرة (مدينة نيشر) وبأعقاب "محاولات الشركة "أحزاكوت كيرور" الاستيلاء على المقبرة بدعم من أجهزة الدولة الاسرائيلية" .
تجدر الإشارة إلى مشاركة رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة، والنواب المحامي أيمن عودة ود. باسل غطاس عن القائمة المشتركة، وأعضاء بلدية حيفا عن الجبهة د. سهيل أسعد وعرين عابدي، وسكرتير الحزب الشيوعي والجبهة في حيفا رجا زعاترة، وأعضاء جمعية الدفاع عن المهجرين سليمان فحماوي وجمال أبو شعبان، ومدير مركز "مساواة" جعفر فرح، والمستشار التنظيمي فتحي مرشود، والناشط أمير طعمة من حركة شباب حيفا ومبدا كيال من جمعية التطوير الاجتماعي في حيفا ونشطاء من أطر شبابية وجماهيرية حيفاوية، إضافة إلى أعضاء لجنة متولي وقف حيفا الاستقلال والجرينة والناشطين في اللجنة الشعبية الحيفاوية للدفاع عن الأوقاف، الشيخ رشاد أبو الهيجاء والمحامي خالد دغش والمحامي سامي شريف والمحامي فريد حسين والحاج فؤاد أبو قمير ومخطط المدن عروة سويطات.

اجتماع تشاوري للتصدي لشركة "أحزاكوت كيرور"
وعبّر الحضور عن "غضبهم واستيائهم العارم من الاعتداء السافر على المقبرة"، مؤكدّين "أن نبش القبور يندرج ضمن حملة عنصرية ممنهجة للاستيلاء على مقبرة القسام وأن قضية مقبرة القسام هي قضية وطنية من الدرجة الأولى رافضين تحويلها القضية إلى قضية عقارية ورافضين البيع والتبديل والتجزئة والمصادرة". 
وطالب الحضور سلطة أراضي اسرائيل "إبطال صفقات البيع المشبوهة وإعادة الملكية على الأرض إلى لجنة متولي وقف حيفا الاستقلال والجرينة المسؤولة عن الأوقاف المحرّرة في حيفا"، مستهجنين "قرار المحكمة في الأسبوع الماضي إخراج الدولة كطرف من المسار القضائي ونزع المسؤولية عن الدولة التي باعت جزء من المقبرة للشركة الخاصة "كيرور أحزاكوت"".
وأكّد الحضور على "أهمية النضال الجماهيري والسياسي والقانوني ضد المسّ بمقبرة القسام والتمسّك بالحق التاريخي بالمقبرة وتمّ الاتفاق على سلسلة نشاطات جماهيرية واعلامية وسياسية للتصدّي لمشاريع تصفية مقبرة القسّام، ابتداءً من الأسبوع القادم في ذكرى النكبة ١٥.٥.٢٠١٦ تنظيم وقفة احتجاجية في أرض المقبرة الساعة ١٨:٠٠ مساءً، موجّهين نداء لكافة جماهير شعبنا في التفاعل الجماهيري مع القضية" .

الناشط ومخطط المدن عروة سويطات يفتتح الاجتماع
افتتح الاجتماع مخطط المدن والناشط عروة سويطات مؤكّدًا "أن قضية مقبرة القسام هي قضية أرض وهوية وميراث وحق وواجب على شعبنا الوقوف وقفة موحّدة أمام الهجمة والاعتداء على مقبرة القسّام والأوقاف في حيفا"، معتبرًا "القضية قضية انسانية ووطنية من الدرجة الأولى والاعتداء على المقبرة هو اعتداء عنصري رافضًا خصخصة القضية وتحويلها إلى قضية عقارية".

محمد بركة يشارك بالاجتماع ويؤكد "ان التصعيد العنصري يظهر حتى على القبور"
ثم تحدّث محمد بركة رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، معتبرًا "نبش القبور في المقبرة تصعيدا عنصريا مستهجنا"، مؤكّدا أن "قضية المقابر والأوقاف ليست عقارًا، فالأوقاف هي ملك لشعبنا وخاصة أن لمقبرة القسام في بلد الشيخ أهمية تاريخية ووطنية وأيضا انسانية بحكم أن الناس ما زالوا يعيشون بيننا يعرفون مقابر موتاهم هناك"، مؤكّدًا "أهمية التحشيد والنضال في هذه القضية على الجماهيري والشعبي والوقوف وقفة موحّدة للتصدّي لهذه الهجمة.
محاميين يشاركون الاجتماع".
ثم استعرض المحامي خالد دغش عضو لجنة متولي وقف حيفا الاستقلال والجرينة، كافة التفاصيل القانونية والتاريخية لقضية مقبرة القسام مشيرًا إلى "أن هذه الهجمة هي هجمة قانونية وشرسة ضد المقبرة وتندرج ضمن سياسة منذ قيام الدولة التي تهدف إلى بيع وتصفية الأوقاف العربية الاسلامية، مؤكّدا أهمية العمل القانونية والضغط السياسي والعمل التطوعي لتأكيد تمسّكنا في المقبرة".

اعضاء كنيست بارزين من القائمة المشتركة وشيوخ بقلب الاجتماع
وتحدّث الشيخ رشاد أبو الهيجاء إمام مسجد الجرينة وعضو لجنة متولي الوقف، مؤكّدًا "أهمية المقبرة التاريخية والاجتماعية والثقافية وضرورة التمسك بها كونها وقف عربي اسلامي تاريخي تابع لحيفا وكافة القرى في المنطقة".
ثم تحدث النائب المحامي أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة، قائلا: "النضال الجماهيري والسياسي هو الاساس وهو الضمان الوحيد لتحصيل حقوقنا وانجاز مطالبنا، يجب وضع تصور واضح لمطالبنا والضغط السياسي لتحقيقها" .
وثم تحدّث النائب د. باسل غطاس مؤكدًا "أهمية الربط الجوانب القانونية والمهنية والسياسية في النضال"، مؤكدا "أهمية العمل والتنظيم نشاطات جماهيرية قطرية في أرض المقبرة وتكثيف العمل الاعلامي بالتعاون مع كافة القوى الاهلية والسياسية" .
وتحدثت ايضا المحامية سناء سرية مشيرة إلى "سلبية توجه المحكمة الاسرائيلية في التعامل مع الوقف، وأهمية البحث عن قانونية المصادرة وكشف الصفقات المشبوهة لإلغاء التبديل والبيع والمصادرة" .

رجا زعاترة: يجب اعداد وقفة جماهيرية
وقال رجا زعاترة سكرتير الحزب الشيوعي والجبهة في حيفاك "نعتبر هذه الخطوة قذرة وعنصرية ويجب تنظيم وقفة جماهيرية ضد الاعتداء على مقبرة القسام مؤكدا أهمية تكامل النضال الجماهيري والسياسي والقانوني".

تمثيل  لجمعية الدفاع عن حقوق المهجرين
وأشار الناشط جمال شعبان عضو جمعية الدفاع عن المهجرين إلى أهمية المقبرة تاريخيًا مؤكدا انها "معلم تاريخي وهي أكبر مقبرة شهداء في فلسطين وتمثل صراعنا ضد الصهيونية وصودرت وهي معلم تاريخي لثورتنا ونكبتنا لذا أقترح تخليد تاريخ هذه المقبرة".
ثم تحدث سليمان فحماوي عضو جمعية الدفاع عن المهجرين مؤكدا "أهمية المسح الميداني للمقبرة واسترجاع تاريخها بهدف الحفاظ عليها وصيانتها كحق وطني تاريخي في بلد الشيخ" .

عضو بلدية حيفا الدكتور سهيل اسعد يشارك بالاجتماع
وتحدّث عضو بلدية حيفا عن الجبهة، د. سهيل أسعد مؤكّدا أهمية العمل الدولي على القضية وكشف الموضوع أمام الرأي العام العالمي. وتحدّث الفنان عبد عابدي قائلا "مقبرة القسام هي مقبرة كل منطقة حيفا ولها أهمية تاريخية كبيرة ومن حقنا أن ندفن موتانا فيها من جديد". 
وتحدّثت مريم أبو عيشة حفيدة الشهيد عبد الرحمن أبو عيشة المدفون في مقبرة القسام منذ العام ١٩٣٧، مؤكّدة "رفضها تجزئة القضية وتحويل إلى قضية عقارية مع الشركة مشيرة إلى أهمية النضال لاستعادة كل أرض المقبرة".
واختتم الاجتماع بتوجيه "نداء لجماهير شعبنا في حيفا والوطن للتفاعل والتحشيد والمشاركة في النشاطات الجماهيرية التي تنظمها اللجنة الشعبية الحيفاوية للدفاع عن الأوقاف، ابتداء من ألمشاركة في الوقفة الاحتجاجية في ذكرى النكبة يوم الأحد الموافق ١٥.٥ الساعة ١٨:٠٠ مساء في مقبرة القسام في قرية بلد الشيخ المهجرة (نيشر)".


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما







































لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق