اغلاق

مشاركون بمسيرة راجلة للأقصى: الشرطة اعترضت طريقنا

منعت الشرطة الإسرائيلية أمس الخميس، مسيرة راجلة، انطلقت من مدينة حيفا يوم السبت الماضي باتجاه القدس، من الوصول للمسجد الأقصى المبارك، بحسب ما افاد به
Loading the player...

مشاركون بالمسيرة، لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما.
وافاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما نقلاً عن شهود عيان، "ان قوات من الشرطة الاسرائيلية برفقة كلاب بوليسية، اعترضت طريق المسيرة في منطقة حي وادي الجوز بالقدس."
وأضاف الشهود لمراسلنا بأن "قوات الاحتلال أبلغت المشاركين في المسيرة بمنعهم من الوصول إلى المسجد الأقصى بشكل جماعي أو فردي، مشيرين إلى أن قوات الشرطة هددت المشاركين بالاعتقال، في حين أن النشطاء مصرَون على مواصلة الفعالية حتى وصولهم إلى المسجد الأقصى، وهم يبذلون حاليًا محاولات لتحقيق الغاية التي انطلقوا لأجلها".
وذكرت نفس المصادر ان "الشرطة اعترضت أمس الاول الأربعاء، طريق المشاركين في المسيرة لدى بلوغهم حاجز ‘موديعين‘ ، وقامت بتعطيلهم ومنعهم من المضي في طريقهم إلى داخل المدينة سيرًا على الأقدام؛ حيث أجبرتهم على ركوب الحافلات إذا ما أرادوا إكمال مسيرتهم. وكان من المقرر أن تصل مسيرة ‘أفشوا السلام بينكم‘ إلى المسجد الأقصى المبارك؛ ظهر امس الخميس، بعد مرورها بعدد من المدن الفلسطينية في الداخل، انطلاقًا من حي الحليصة بمدينة حيفا صباح السبت الماضي، ويشارك فيها نحو 50 ناشطًا".
ويذكر أن هذه هي المرة الثانية التي تنظّم فيها المسيرة الراجلة إلى المسجد الأقصى، بمشاركة العشرات من أبناء الداخل، والذين سيقطعون مسافة أكثر من 200 كيلومتر سيرًا على الأقدام خلال 6 أيام، بهدف "التواصل مع القدس والمسجد الأقصى"، وفق القائمين على الفعالية.

 
صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما






لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق