اغلاق

دانيا حجازي من طمرة: للأسف، الانسان أصبح يساوي رصاصتين

التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الناشطة السياسية والجماهرية ومدربة التنمية البشرية دانيا حجازي من طمرة، ليتحاور معها حول موضوع قضايا القتل
Loading the player...

حيث منحت دانيا نبذة مختصرة من خلال تجربتها بالعمل الجماهيري والتنمية البشرية حلولا ونصائح اولية للتصدي لظاهرة القتل التي تجتاح مجتمعنا العربي، وقالت: "انت تطرح الموضوع الكبير، الموضوع المؤلم، فلا بلد تخلو من هذه الظاهرة، عائلات كثيرة لديها مصابين بهذه الموضوع قضية القتل ، نرى ان هنالك جيلا يرى العنف كالية، بل اصبح ينظر للعنف كأمر عادي وليس سيئا!، كنا نسمع ان هنالك حالات عنف تضارب بالايدي ولكن اليوم نرى الآلات الحادة والقتل بل نرى ان الانسان اصبح يساوي رصاصتين وذلك بسبب ان كلامه لم يعجبه، لا امان بالحياة".

" المسؤولية على الجميع "
وتابعت حجازي:"المسؤولون، الجميع كل في مكانه مسؤول من معلم واهل واب وام ورئيس بلدية، اعضاء الكنيست، هل لديهم دور؟ يجب ان توضع خطة لنبذ العنف والتصدي له، مسؤوليتنا اكبر مما نتوقع ، فالأمر لا يقتصر على العنف بل على انسان فقد حياته توقفت حياته، اب يفقد ابنه وام تفقد ابنها".

" الشاب الذي يقتل لم يأت من فراغ هنالك بيت كان به الخلل قائم "
واشارت دانيا الى العامل الديني قائلة: "العامل الديني والحيز الجغرافي والتفكير الشبابي من ابائنا واجدادنا والعمل الديني عليهم كلهم الدخول للخطط المطلوبة، نعم نرى ان هنالك نقصا بالخطط التي توضع، نحن كمسلمين تنقصنا كثير التربية الاسلامية فاذا كان الخبل بالام او الاب سنجد ان الخلل ينتقل للابن، تصرفنا مع ابنائنا سيجسد ما نربي على ارض الواقع، هنالك امر مهم مربوط باولادنا فالشباب الذين يقتلون ويحملون مسدسات ويقتلون به لم يأت من فراغ انما من البيت والتربية، علينا ان نبدأ من الصفر بجيل رياض الاطفال علينا ان نثقف اطفالنا منذ صغرهم على اساليب الايجاب".


الناشطة دانيا حجازي



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق