اغلاق

من غزة إلى حيفا ... ومعرض فردي للفنان فريد أبو شقرة

اختارت مؤسسة بيت الكرمة المركز العربي اليهودي هذا العام، جنبا إلى جنب عدة فعاليات ثقافية وفنية في مهرجان أيام الثقافة العربية منها معرض فردي للفنان المعروف والقدير فريد أبو شقرة،



استضافة فنانين ومثقفين من غزة، أيام الثقافة العربية لهذا العام سيفتتح يوم الخميس 19أيار 2016 من خلال مؤتمر "من غزة إلى حيفا" ومن ثم يليه افتتاح معرض – أحلام وردية للفنان فايز الحسني بالإضافة إلى افتتاح معرض كتب – بين غزة وحيفا.
كما وسيشمل مهرجان أيام الثقافة العربية عروض فنية مجانية للجمهور الواسع، فالدخول مجاني وعلى أساس مكان مُتوفّر، كما يؤكد حمودي سالم المدير الفني للمهرجان ومدير شركة كيان كما وسيتم عرض نخبة من الأفلام الهامة مثل فيلم "نساء حماس" للمخرجة سهى عرّاف. فيلم" 3000 ليلة" للمخرجة ماي مصري، عرض مسرحية "طبيب رغما عنه". عرض دبكة في الحي الألماني يشمل خمس فرق دبكة في موكب احتفالي في الحي الألماني، وفي نهاية الموكب حلقة دبكة مع الجمهور. خمس فرق دبكة في موكب احتفالي في حي الألماني. معرض صــورة هوية وغيرها من الفعاليات والنشاطات.

تحوّلات العربيّ الجديد عنوان معرض الفنان فريد أبو شقرة
يتألّف مُجمل الأعمال المعروضة في المعرض من عدّة مجموعات تقصّ حكاية تَطوُّر "أنا أخرى" لدى الفنّان لها هويّة مُركّبة وهجينة - من شخصيّة الفنّان، فريد أبو شقرة، مرورًا بشخصيّة قطّ أسود، وانتهاءً بشخصيّة عبد الله. يتطرّق مُصطلح "الأنا الأخرى" (alter-ego) إلى شخصيّة أخرى موجودة لدى الإنسان - شخصيّة تُشبهه في بعض النّواحي وتختلف عنه في نواحٍ أخرى، وقد تكون النّقيض التّام له أحيانًا. في علم النّفس، يُستخدم المُصطلح لوصف شخصيّة موازية لشخصيّة الفرد، أي شخصيّة ثانويّة تعيش داخل الإنسان دون أن تُدرك الشّخصيّة الرّئيسيّة. إنّ عمليّة التّحوّل التي تمرّ بها الشّخصيّة الثّانويّة لدى أبو شقرة هي عمليّة تتراوح بين تغيّر الشّكل الجسديّ وتغيّر الطّباع والسّلوك، وتتأرجح على الدّرب ما بين الإنسان والحيوان. إنّ مُجمل الأعمال المعروضة يُظهر فصولًا (أشبه بفصول مسرحيّة) تتألّف من لحظات ومشاهد وشاشات في حياة الأنا الأخرى لدى أبو شقرة، وذلك في شخصيّتَي القطّ وعبدالله على حدّ سواء. تتصرّف كلّها خارج نطاق الرّادار، وداخل النّطاق الجسديّ والإدراكيّ الذي تعيش فيه. إنّ هذه الهُويّات الثّانويّة لدى أبو شقرة هي دليل على انشغاله الدّائم بقضيّة الهويّة المُركّبة في أعماله، والتي يسعى من خلالها إلى تحرير حكايته الشّخصيّة من الكليشيهات والأفكار المُسبقة المُقيتة. من خلال هذه الهُويّات المُختلفة، يُتيح أبو شقرة لنفسه حرّيّة الاحتجاج على تابوهات المُجتمع الفلسطينيّ والمجتمع الإسرائيليّ.



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق