اغلاق

الهستدروت تعلن عن نزاع عمل لمستخدمي خطة كاريف

وصل لموقع بانيت بيان من الهستدروت ، جاء فيه : " اعلنت الهستدروت عن نزاع عمل في خطة التدعيم التعليمي "كاريف"، يشمل نحو 3000 من المرشدين والمرشدات،



 في هذه الخطة، تمهيدا لجلسات الاستماع ، التي ستعقد لعدد منهم لفصلهم من العمل.
خطة كاريف التي اقرتها وزارة التربية والتعليم في السنوات الماضية، تعمل عن طريق شبكة المراكز الجماهيرية، وتشغل الالاف من المرشدين والمرشدات بحسب نظام المقاولة، في المئات من المدارس ورياض الاطفال. المرشدون يقدمون خدمات تعليمية تربوية. في كل عام يتم استيعابهم للعمل من جديد بعد انتهاء عطلة الاعياد لدى الشعب اليهودي، ومع انتهاء السنة الدراسية يخرجون الى اجازة بدون راتب. في مطلع العام 2015 انضم مستخدمو خطة كاريف الى الهستدروت، وانتخبوا ممثلا عنهم.
في حزيران 2015 تم التوقيع على اتفاق بين الهستدروت ووزارة المالية بخصوص عمال المقاولة، تضمن انجازات عدة بالنسبة لمستخدمي خطة كاريف. احد البنود التي وردت في هذا الاتفاق يضمن التشغيل المستمر لمدة 12 شهرا، مما يمثل لمستخدمي الخطة امنا تشغيليا واجرا لائقا طيلة العام.
غير ان تطبيق هذا البند من الاتفاق بات مستحيلا، على خلفية رفض المالية تمويل الخطة لعدد من السلطات المحلية.
نتيجة رفض المالية حل هذه الازمة، يواجه نحو 1000 من مستخدمي هذه الخطة خطر الاقالة، معظمهم من المرشدين والمرشدات، ويتوقع استدعاء هؤلاء الى جلسات الاستماع في غضون ايام".

" نزاع العمل يسمح للمستخدمين باتخاذ اجراءات عرقلة العمل والاضراب بعد حوالي اسبوعين "
واضاف البيان : " نزاع العمل الذي صادقت عليه الهستدروت يسمح للمستخدمين باتخاذ اجراءات عرقلة العمل، والاضراب بعد حوالي اسبوعين. مستخدمون يدعون وزارة المالية الى منع الاقالات، ليحصل طلابنا وطالباتنا على تعليم بمستوى عال ضمن خطة التدعيم كاريف".
اوري ليبرطي، رئيس لجنة المستخدمين في خطة كاريف قال : "عندما تم التوقيع في الماضي على الاتفاق مع وزير المالية، شعرنا بانتهاء ازمة المستخدمين، لكن رفض المالية تمويل الخطة في بعض السلطات المحلية سيحول هذا الانجاز الى ماساة".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق