اغلاق

بانتظار الدرجة الممتازة ، بقلم : النائب عيساوي فريج

اليوم لمستُ سحر كرة القدم عن قرب، هذه الكرة الصغيرة نجحت بلم شمل الجميع تحت راية النصر والفوز الكبير. الاحضان ودموع الفرح بدلت الضغينة والكره بين الاعداء،



وقربت اختلاف الجيل والرتب وهنأ الشاب المتحمس المسن الذي يحن لأيام زمان، ايام المحبة والاخوة.
حقاً، عشتُ مساء اليوم لحظات من النشوة ليس فقط بانتصار فريقي كفر قاسم وانما بسيطرة مشاهد الحب والوحدة والمحبة التي ميزت اكثر من ساعتين من وقت المباراة.
اللاعب افي يلعب الى جوار اللاعب مصطفى، المشجع اليهودي يجلس الى جانب المشجع القسماوي العربي، الاعداء متحابون متقاربون، المسن الى جانب الشاب والطفل، مشكلين لوحة غاية في الروعة من الحياة المشتركة، تاركين خلافاتهم وراءهم، ومشاعرهم الجياشة تحرك اياديهم بالتصفيق وهتافات التشجيع تصدح في الاستاد دون توقف او ملل.
انها حقاً سحر كرة القدم، التي وضعت جميع الحواجز والفروقات والعوائق جانباً لتتيح المجال للمشاركة بفرحة الفوز.
نعم، ان مجتمعنا متعطش للنصر، ظمأ لأمور وحاجات تجمعنا سويةً كما فعلت كرة القدم، فها هو الشاب الذي يفتقر الى اطر ترفيهية وجد خلال الايام الماضية ما يتحدث عنه وما يشغل نفسه به، نعم انه الفوز في المباراة الاولى واليوم في المباراة الثانية ضد هبوعيل الخضيرة وسيكون حديث الناس في 27 الجاري ليس فقط في كفر قاسم وانما في جميع البلدات العربية لدى الفوز الكبير على هبوعيل القدس بإذن الله.
شكرا الى فريقي كفر قاسم، شكرا الى كافة اللاعبين والادارة ، شكرا الى الجمهور الرائع الذي  وقف وراء فريقه وشجعه طيلة زمن المباراة واكد ان لعبة كرة القدم اخلاق وقيم ومتعة قبل ان تكون منافسة شرسة.
الف مبروك لكفر قاسم وبانتظار المباراة الحاسمة وان شاء الله نحتفل سوية بارتقاء الفريق الى الدرجة الممتازة.

لدخول الى زاوية الرياضة المحلية اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة محلية
اغلاق