اغلاق

زهير دعيم من عبلين: الهواتف النقّالة بأيدي الصغار خطأ وخطيئة

أصبحت ظاهرة استخدام الهواتف النقالة ، من قبل الاطفال ، حتى اولئك الذين لم يتجاوزوا الثامنة من اعمارهم ، مشاهد عادية في يومنا هذا ، اذ يلاحظ ان الاطفال يتنقلون مع


زهير دعيم

هواتفهم الذكية بكل مكان وفي كل زمان ..
وبات انشغال الاطفال بهواتفهم هذه ،  يثير الكثير من التساؤلات عن اثار وأبعاد هذه الاجهزة على الاطفال على المدى القريب والبعيد ، في وقت تفاوتت به الاراء بشأن ايجابيات وسلبيات استخدام الاطفال لهذه الاجهزة ..
موقع بانيت يسلط الضوء على هذه الظاهرة التي تنامت بشكل كبير/ ويتحدث هذه المرة مع الشاعر زهير دعيم من عبلين.
يقول دعيم:"قد تستغربون وقد يُداخلكم الشّكّ اذا ما قلت لكم أنّ حفيدي ‘زهير‘ يطالبني وهو بعد في الثالثة وبضعة أشهر من عمره ؛ يطالبني بأن اقتنيَ له جوّالًا... وأتردّد كثيرًا رغم الحاحِهِ، بل وأكاد أقول أنّني أرفض رغم محبتي الضّافية له ، علمًا بأنّني لا أحرمه من أيّ شيء.
فالقضيّة ليست عاطفيّة ، وليست حنانًا وتحنانًا ، وليست بخلًا ، بل ترتبط وتتعلّق بالجدوى من هذا الجهاز وفي هذا العمر بالذات  ، بل وفي عمر أكبر منه بسنوات".

لكل عملة وجهين ولكن...
يضيف دعيم:"لا أنكر أنّ لكلّ عُملة وجهين ، وكذا الأمر مع التقنيّة الحديثة برمّتها والتي حسناتها تفوق كثيرًا ضررها  ومساوئها  بالنسبة للكبار  لا للصغار ..وخاصّة هذا الذي يُسمّى ‘بلفون‘  أو ‘جوّال‘ وقد جال هذا الجوّال وصال يسرق عقول الصغار والكبار على حدّ سواء ، فترى أحدنا ‘هون ومش هون‘ ، يسوق سيارته وعيناه على الجوّال وفكره هناك ايضًا ،وتلاحظ وتلمس أنّ   التواصل الأسريّ تفكّك وانقطع حتى لدى الكبار ، فكيف بك لدى الأطفال ؟!!
وأعود مضطرًا الى حفيدي الذي يُصمّم احيانًا على استعمال جهازي في اللّعِب فينكمش في الكنبة ويغرق في الجوّال بعد عودته من روضته فلا يريد أن يأكل : ‘شبعان‘  ‘شبعان‘ يقول وهو يشيح بوجهه ، ثمّ تروح تناديه فلا يسمع ولا يجيب ، إنّه يغوص حتى أذنيْه في هذا الجهاز. فأضطر الى اخذه منة عنوةً رغم دموعه.
والامر يستشري ويصعب حين يتعلّق الأمر بأطفال في سن الثامنة أو التاسعة ، سنّ فيه تتطلّب المسؤولية أن يدرس هذا الطالب ويحضِّر ويطالع ويُبدع ، فتراه يتراخى ويتكاسل ويفتر ويتراجع ، كيف لا والوقت أضحى لديه ضيّقًا بعد أن هدره جُزافًا على الجوّال، ناهيك عن المخاطر الاخرى التي تتعلّق بإضعاف النظر واخرى أشدّ وأمرّ  قد تأتي من أناسٍ أشرار يتربّصون بالنفوس الصغيرة البريئة فيجرّونها الى ما لا تُحمد عُقباه".

"حفيدي سيبقى يلح وانا اماطل"
يتابع زهير دعيم:" حقًّا للعملة وجهان ...وكذا للجوّال ، فالوجه  ‘البشع‘  السلبيّ، المُقلِق أكبر مساحة للأطفال منه  للكبار ..هؤلاء الكبار الذين يتواصلون من خلاله بالحياة والمجتمع والحضارة بثوان معدودات وبقروش قليلة.
حفيدي سيبقى يلحّ ، وسأبقى أنا أماطل محاولًا اقناعه بأنّ القضيّة ليست بخلًا ولا مالًا ، وانمّا الثمن الباهظ الذي سيدفعه هو من جرّاء هذا الجوّال .. ولن تُجديه دموعه نفعًا ، فحفيدي لديّ أغلى من كلّ شيء‘.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق