اغلاق

ندوة ‘اخفاقات أوسلو والبدائل المطروحة‘ بنادي الموظفين بالقدس

استضاف نادي الموظفين، في القدس، مؤخرا، بفندق الدار، الدكتور امجد شهاب دكتور العلوم السياسية، وذلك برعاية الرئيس الفخري للنادي المهندس سامر نسيبة وسط


صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

حضور كبير من المثقفين والاكاديمين والاعلامين المقدسيين.
في بداية الندوة رحب رئيس النادي محمود ابو غزاله بالحضور وقال "ان الندوة تتزامن مع ذكرى النكبة ومرور "68" عاما على مأساة الشعب الفلسطيني التي لا تزال بادرة وحلم بالافق أي تراوح مكانها دون أن يلوح بالافق أي بادرة أو حل يعطي الفلسطينيين حقهم باقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس، وفق قرارات الامم المتحدة".
واضاف ابو غزاله أن " الفلسطينيين يعيشون في نفق مظلم ومتاهة لكثرة القرارات والاجتماعات والمبادرات التي أعقبت اتفاق اوسلو عام 1993 ضمن دولتين تعيشان جنبا الى جنب، ودولة قابلة للحياة الى دولة ثنائية القومية في حين ترى ان الارض الفلسطينية قد ابتلعها الاستيطان والتوسع".
ثم تحدث بعد ذلك نائب رئيس النادي الشيخ نورالدين الرجبي مشيرا الى "الوضع المأساوي الذي يعيشه الشعب الفلسطيني في ظل الاوضاع الاقليمية والصراعات والنزاعات الداخلية بين الدول العربية في ما سمي الربيع العربي، الامر الذي جعل الفلسطينيين يخوضون معركة الوجود والمفاوضات العبثية لوحدهم مع تآمر الدول الكبرى ودعمها المطلق لاسرائيل".

التفاوض
الدكتور أمجد شهاب اشار الى أن "اتفاق أوسلو هو مجموعة من الاتفاقيات التي وقعت مع منظمة التحرير الفلسطينية والاتفاق الذي وقع في البيت الابيض 13 ايلول 1993 – اتفاق اوسلو – هو الابرز وهوعبارة عن اتفاق حول مبادئ ترتيبات مرحلية من أجل حكم ذاتي وليس اتفاق سلامي.
ومن أهم الأسباب التي أدت الى توقيع اتفاقية المبادئ بين اسرائيل والفلسطينيين هي الظروف الاقليمية التي وجدت بها منظمة التحرير الفلسطينية ومن أهمها تدمير العراق وخروجها من بيروت، ومحاولة اسرائيل التفاوض مع وفد فلسطيني الداخل وفشل الاستراتيجيات التي وضعتها بعض الانظمة العربية والفصائل الفلسطينية كل شيء أو لا شيء والآن تشير الى استراتيجية أي شيء أفضل من لا شيء".

اوسلو حقق اهدافا كثيرة لاسرائيل"
وقال د. شهاب "ان اتفاق اوسلو حقق أهدافا كثيرة لاسرائيل على أغلبية اراضي فلسطين التاريخية ثم عملت على ترويض الفلسطينيين باقامة جدار الفصل العنصري وحصر وجودهم وكانت تعمل على جعل الاتفاق المرحلي اتفاقا دائما".
واضاف د. شهاب: "لقد تميزت استراتيجية المفاوض الاسرائيلي بانتهاج سياسة الخطوة ...خطوة ...خطوة... تقود الى تكريس الاحتلال والمستقبل المجهول للفلسطينيين.
في مسألة الدولة الفلسطينية كان المرحوم ياسر عرفات يرى أن اتفاق اوسلو المرحلي سيؤدي الى اقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 برعاية أممية دولية، اما زعماء اسرائيل فانهم اكدوا استحالة قيام دولة فلسطينية".
وأضاف د. شهاب في ندوته: "ان شمعون بيرس رئيس الوزراء انذاك قرر في تشرين ثاني 1993 أي بعد شهرين من توقيع الاتقاق انه لن تقوم دولة فلسطينية وكذلك الراحل اسحق رابين عام 1995 الذي قال نحن نريد ان يكون هذا كيانا أقل من دولة وأن يدير حياة الفلسطييين بشكل مستقل".

اخطاء اوسلو وحق العودة

وذكر ان "من أخطاء اتفاق اوسلو ارجاء بحث موضوع القدس لمفاوضات المرحلة النهائية.
أما مسالة حق العودة فانها تركت ايضا لمفاوضات متعددة الأطراف واقترحت اسرائيل انذاك أن تعيد 150 الف لاجئ الى اراضيهم – داخل الخط الاخضر – ويتم تعويض باقي المهجرين في الشتات، ورفض الفلسطينيون هذا الاقتراح.
وكان الرئيس الامريكي بيل كليتون قد اقترح حلا وسط يتنازل منه الفلسطينيون عن حق العودة مقابل تتنازل اسرائيل عن السيادة عن منطقة الحرم القدسي (المسجد الاقصى المبارك) وقد رفض الفلسطينيون هذا الاقتراح.
واصبح الاحتلال من اكثر الاحتلالات في العالم استفادة ‘احتلال خمسة نجوم‘ مدخول سنوي من الفلسطنيين 10 مليارات دولار ( 7 من الضفة و 3 من غزة)".
وحول اخفاقات اوسلو يرى الدكتور امجد شهاب أن "هناك عدة بدائل لتعزيز الموقف الفلسطيني أهمها تعزيز ثقافة الصمود، النضال المشروع بتبني استراتجية وقيادة واحدة والانتقال من عالم الشعارات الى عالم الواقع النضالي الملموس، والتمسك بالسلطة الوطنية الفلسطينية حفاظا على الوضع الراهن، وتشكيل حكومة توافق وطني والمصالحة، رغم أن اسرائيل عملت جاهدة على احباط هذا التوجه".

حل السلطة
ويعتبر د. شهاب أن "حل السلطة الوطنية سيؤدي الى فراغ إداري في شؤون المجتمع الفلسطيني والتخلي عن عشرات الآلاف من الموظفين في القطاع العام وعودة الادارة المدنية او روابط القرى وهذا رأي غير مقبول.
 فرض حل الدولة المؤقتة كأمر واقع سيؤدي الى احتلال الضفة الغربية كاملة ويدفع الى تدمير السلطة وطرد الفلسطينيين الى الخارج، واحياء الخيار الاردني لأن اسرائيل تسعى لابتلاع ومصادرة 82 بالمئة من اراضي الضفة الغربية وهذا الخيار الافضل لانقاذ ما يمكن انقاذه".



الحاج محمود ابو غزاله


الشيخ نور الرجبي


المهندس سامر نسيبه


د. امجد شهاب



























































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق