اغلاق

اتحاد الكرمل للأدباء يشارك بيوم اللغة العربيّة في وادي الحمام

جاءنا من الناطق الرسميّ لاتّحاد الكرمل للأدباء الفلسطينيّين الشاعر علي هيبي أنه "في قرية "وادي الحمام" التي تعاني العزلة السلطويّة الحكوميّة والعزلة العربيّة


شعار اتحاد الكرمل 

التواصليّة،
وفي مدرستها الرسميّة استقبل مدير المدرسة المربي أيمن محمّد والمربي حمزة سليمان مركّز اللغة العربيّة والمربي فراس سليمان والهيئة التدريسيّة والإدارية، استقبلوا وفد اتّحاد الكرمل للأدباء الفلسطينيّين، وقد شارك في اللقاء على شرف يوم اللغة العربيّة في المدرسة الأدباء: الشاعر علي هيبي الناطق الرسميّ للاتّحاد من كابول وأعضاء الاتّحاد: الكاتبة اسمهان خلايلة والشاعر منتصر منصور من مجد الكروم، والشاعرة والإعلاميّة ركاز فاعور من شعب والكاتب مصطفى عبد الفتّاح والشاعر أحمد صالح طه من كوكب أبو الهيجا".

"تعزيز انتماء الطلاب الى لغتهم وثقافتهم"
أضاف  هيبي:" قدّم الأدباء محاضرات حول اللغة العربيّة والثقافة والأدب، كان الغرض منها تعزيز انتماء الطلّاب إلى لغتهم وثقافتهم وهويّتهم العربيّة، وقد لاحظ الجميع مدى انعزال هذه القرية عن محيطها العربيّ، الأمر الذي ولّد شعورًا بالغربة لدى الطلّاب وولّد أيضًا تعطّشًا للمعرفة وللاهتمام بالانتماء للغة العربيّة. وفي جلسة تلخيصيّة شكر المدير أيمن محمّد أعضاء الاتّحاد آملًا أن يكون هذا اللقاء، وهو الأوّل من نوعه في المدرسة تقليدًا سنويًّا. وقد لخّص اللقاء بعد مداخلات من المعلّمين وأعضاء الوفد الشاعر علي هيبي بأنّه لا بدّ من تنفيذ يوم للغة العربيّة أكثر اتّساعًا وشمولًا كي تزال هذه العزلة باللقاءات الدائمة ودعا كافّة الجمعيّات المدنيّة العاملة في الوسط العربيّ ودعا لجنة المتابعة العليا لزيارة هذه القرية والتعرّف عن كثب على مشاكلها وقضاياها".

معرض للتراث
اردف هيبي:"يشار إلى أنّ المدرسة قد أقامت معرضًا للتراث الشعبيّ الفلسطينيّ، له عدّة زوايا، من مأكولات وأزياء وأدوات، كلّها من إعداد الطلّاب، وكذلك تزيّن المعرض بلوحات رائعة للفنّانة سلوى خضر، وهي عاملة في المدرسة.
ومن الجدير ذكره أنّ ‘وادي الحمام‘ قرية عربيّة جبليّة تقع في قضاء طبريا، يبلغ عدد سكّانها حوالي 1500 نسمة، كلّهم مهجّرون من قرى منطقة الحولة وطبريا التي تهدّمت وتشرّد أهلها أثناء النكبة الفلسطينيّة 1948. فيها مدرسة واحدة حتّى الصفّ التاسع، ويعاني أهلها الارتباط بمجلس إقليميّ بعيد جغرافيًّا، وكذلك يدرس الطلّاب الثانويّون في مدارس بعيدة عن مكان سكناهم، معظم سكّانها من العمّال، خاصّة في منطقة طبريا، إذ تخلو القرية من المرافق والمصالح والأراضي الزراعيّة". 
                 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق