اغلاق

مشاركة 150 تلميذا ً عربيا بيوم التربية والديمقراطية بالكنيست

شارك ما يُقارب الـ 150 تلميذا، من مدرسة العلوم في يركا، عتيد في دالية الكرمل، يانوح-جت ورهط، مع 400 تلميذ من المدارس المختلفة في البلاد، في فعاليات يوم "التربية


تصوير الناطق بلسان الكنيست 

والديمقراطية"، الذي أقيم مؤخرا، في اطار الاحتفالات بيوبيل الكنيست في جفعات رام. 
وشاهد التلاميذ مسرحية "الموجة" " تقديم مسرح اورنا فورات للاولاد وابناء الشبيبة، والتقوا مع  رؤساء الجامعات في البلاد في ورشات عمل مختلفة وتحدثوا معهم  عن التربية والديمقراطية.
سناء زيادنة من رهط، شاركت في ورشة العمل مع البروفيسور بيرتس لافيه رئيس التخنيون والتي كانت حول موضوع " التربية كجسر للحوار بين الثقافات والمجموعات الاثنية المختلفة". في نهاية اللقاء عبرت زيادنة عن اعجابها في الورشة وقالت:" الورشة التي شاركتُ بها كان هناك نقاش مثري. في الورشة كان هناك اجماع في المجموعة على مصطلح التعايش الذي يجبرنا على تعرف وتقبل الآخر".

لا حاجة للخوف من سماع آراء الآخرين"
فاطمة من كفر قرع، التي شاركت في مجموعة البروفيسور دانيال هرشوكفيتش رئيس جامعة بار ايلان قالت:"لا حاجة للخوف من سماع آراء الآخرين التي قد تقوض آراءنا. اعضاء الكنيست يجب ان يكونوا قدوة وعليهم ان يعرفوا ان آراءهم تقوض العلاقات بين المواطنين".
رئيس التخنيون ورئيس لجنة رؤساء الجامعات البروفيسور بيرتس لافي قال انه "يمكن رؤية تآكل في الخط العام وتدهور التسامح بشكل كبير. الكل يتطلع الى الكنيست ويتوقعون من منتخبي الجمهور التطرق الى الوضع ، نحن في الجامعات نشغل دور مربين لان الجامعات هي صورة مصغرة من المجتمع الاسرائيلي. مبادرة رئيس الكنيست لجمع الشباب في لقاء مع رؤوساء الجامعات هي مبادرة مباركة".

"النقاش الحقيقي مهم" 
رئيس الكنيست، يولي ادلشطاين قال:" للجامعات والكنيست تأثير كبير على الجيل الصغير. الاستقلال والذكرى هي انسب وقت للحديث عن التربية والديمقراطية. انا اعتقد ان الديمقراطية مركبة من عدة  امور ومحاولة مناقشة كل امر على حدة يؤدي الى الجدالات والتفسيرات. من المهم ان يكون النقاش هنا نقاش حقيقي، وخاصة مع المراهقين ، لاننا بشكل عام نميل الى استخدام الشعارات الامر الذي يخلق معارضة". 
 
 


لمزيد من اخبار كفر ياسيف والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق