اغلاق

مصممة الديكور لوزان ناطور حلبي من الدالية : اطمح للوصول الى القمة !

"طموحاتي كثيرة ولا حدود لها . أنا اعمل واثابر من اجل النجاح الدائم ، واطمح للوصول الى القمة بعالم التصميم " ... بهذه الكلمات ترد المصممة المعمارية ومصممة


لوزان ناطور حلبي

الديكور الداخلي لوزان ناطور حلبي من دالية الكرمل عند سؤالها عن طموحها المستقبلي ، وهي تسترسل في الحديث في الحوار التالي عن تعلقها بمجال عملها الذي ترى انه موضوع اختاره عقلها وقلبها ... في الحوار معها تقدم لوزان ناطور حلبي جملة من النصائح بكل ما يتعلق بتصميم ديكور المنازل ، فهذه فرصتكم للتعرف عليها ...

حاورتها : سوار حلبي مراسلة صحيفة بانوراما

" اشعر بالكثير من الرضى "
هل لكِ ان تعرّفي القراء على نفسك ؟
اسمي لوزان ، ولدت وترعرعت في قريتي الحبيبة دالية الكرمل . متزوجة وام لطفل (7 أشهر) . منذ صغري اهتممت بعالم الديكور ، ومع انهائي الدراسة الثانوية فورا ودون تفكير طويل تخصصت في هذا المجال ودرسته في كلية الادارة . الآن انا مع خبرة 4 سنوات في المجال واشعر بالكثير من الرضى ، فقمت بافتتاح مكتب خاص لي بدالية الكرمل للتصاميم المعمارية وتصاميم ديكور داخلي .

حدثينا كيف قررت خوض مجال وعالم التصميم ، والديكور المنزلي؟
أنا انتمي لعائلة لا تخلو من الفنانين ، فجدي كان رساما ، ووالدي الفنان والرسام المعروف ناطور ناطور . منذ صغري لم ار نفسي في مجال غير الفن ، فالتصميم هو فن بحد ذاته ، والفن هو لغة ينقلها الفنان بطريقة ما. تصاميمي مستوحاة دائما من تعابير داخلية عميقة ، انقلها بصورة فنية . كما انني ومنذ الصغر دائما وجدت نفسي مهتمة بعالم الديكور وتابعت كل ما هو جديد ، واحببت التغيير الدائم في المنزل وعشقت الفخامة حتى اكتشفت انها موهبة ابدع فيها .

من دعمك حتى وصلت الى ما وصلت اليه ؟
الفضل الاكبر يعود الى عائلتي وبالأخص والدي الذي ساندني وشجعني على ان اخوض هذا المجال . ايضا زوجي فهو دائما متابع لأعمالي  يدعمني ويساعدني ، وكثيرا ما استمع لأفكاره وارشاداته ، فانا اثق جدا برأيه ونصائحه . وبهذه المناسبة لا بد من ان اقدم شكري لكل من دعمني وشجعني وعلى رأس القائمة  اشكر جزيل الشكر عائلتي ، ابي وزوجي على الدعم الدائم ، فقد كانوا بجانبي وساندوني طوال مسيرتي التعليمية وما زلت اتلقى دعمهم حتى اليوم . لن انسى كل شخص وكل فرد ، وضع ثقته بي وبتصاميمي ، وكان جزءا لا يتجزأ من نجاحي  .

بنظرك من هو المصمم الناجح ، وما الذي يميز تصميماتك ؟
المصمم الناجح هو الذي يجلس مع صاحب المنزل ، ويتعمق في شخصيته ، ليتعرف اكثر على ذوقه ، رغباته واحتياجاته. ما يميز تصميماتي هي بانني لا اتبع طرازا معينا ، لكني اتبع مدى تناسب القطع مع بعضها ، لتعطي المكان جمالا وفخامة . احب الابداع في الالوان ، سواء من طلاء ، اقمشة او ورق جدران ، او من خلال قطع اثاث معينة . دائما ابتعد عن ما هو مألوف ، وبالنسبة للمساتي الخاصة فانا ادعوها بالفخامة العصرية الراقية وهذا هو عنوان تصاميمي .

" المنزل يعكس حياة الناس العملية "
ما هي موضة التصميم المتبعة اليوم ؟
الديكور اليوم يتجه نحو البساطة الشديدة ، الالوان الهادئة ، النظام والعملية في الوقت نفسه . المنزل يعكس حياة الناس العملية وايقاعها السريع ، لذلك الاختيارات يجب ان توفر لهم احتياجاتهم للهدوء وللراحة التي قلما يجدونها خارج منازلهم ، لذلك فان دوري كمصممة هو توظيف خبرتي ، واسداء النصائح ، واطلاعهم على ما هو مناسب ، جديد ومستهلك في ايامنا هذه .

ما هي نصيحتك للأزواج الشابة ؟
انصحهم بان يضعوا امامهم قائمة اولويات ، وان يتتبعوا الخطوات الصحيحة ، كما انصحهم بالابتعاد عن التقليد ، فالمنزل يعكس احتياجات الشخص حتى يستطيع العيش به مرتاحا . ايضا يجب التنبه انه ليس كل غال بالضرورة ان يكون جميلا ، فالقطعة اهميتها بوظيفتها وانسجامها في المنزل . واخيرا انصحهم بالتوجه الى اهل الاختصاص في كل المجالات دون استثناء وليس الباعة.

من هو مثلك الاعلى بعالم التصميم ؟
منذ مسيرتي التعليمية تعلقت بشخصية فيليب جونسون ، وهو معماري امريكي من اشهر المعماريين ، وكان يعتبر اهم شخصية معروفة في التصميم المعماري بأمريكا . احد مشاريعي كان مستوحى من تصميم مميز له ، ترك بي طابعا واثر بي كثيرا ورافقني ، وهو منزله الزجاجي الذي بناه لنفسه في نيوكانان ، وهو عبارة عن هيكل مستطيل بسيط والواح زجاجية كبيرة . جونسون كان صاحب تصاميم غير تقليدية وكان لها تأثير قوي من حيث الاختلاف ، العصرية والبساطة . فهو سيطر على عالم التصميم المعماري  بطريقة فريدة من خلال ناطحات سحاب ، كنائس ، متاحف ، متنزهات ، حدائق وابراج زجاجية . ومن فلسفته كانت ان الناس شعروا  بالأمان خلف الجدران الزجاجية ، حيث انها اوصلتهم بشكل اكبر بالبيئة المحيطة لهم.

ماذا يعني لكِ التصميم ؟
بلا مبالغة هو بيتي الثاني ، فانا اشعر به كأنني احلق في عالم من الخيال ، وعالم من الابداع والفن ، حتى يتحول هذا الابداع الى حقيقة . انا انظر لكل تصميم بعين من الفخر والرضى ، تماما كأم ترى ولدها يخطو خطوة بعد خطوة وتفخر بنجاحه.

ما هي طموحاتك ؟
طموحاتي كثيرة ولا حدود لها . أنا اعمل واثابر من اجل النجاح الدائم ، واطمح للوصول الى القمة بعالم التصميم. حلمي هو العالمية ، لكن هدفي الأهم ، وهو ان اكون قد وصلت لدرجة الكمال بالنسبة لأعمالي ، لا اكثر ولا اقل .

ما هي علاقتك بعالم الانترنت ؟
الانترنت بالنسبة لي هو وسيلة اساسية لنشر اعمالي ، فمن خلاله استطيع ان اوصل تصاميمي لأبعد الاماكن . ليس هناك شك انه كان لدي العديد من الاشخاص الذين اعجبوا بتصاميمي عبر الانترنت ، واختاروني لأكون مصممة ديكور لمنزلهم فاليوم الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي على انواعها وسيلة سهلة وسريعة للوصول الى اكبر عدد من الاشخاص وعرض تصاميمي المعمارية والديكور المنزلي أمامهم.

" مشاركة فعالة للمرأة "
كيف ترين اقبال اهالي الكرمل للاستعانة والاستشارة بمصممة ديكور منزلي ؟
بعيدا عما كنت اتوقع ، فإنني فوجئت للأحسن طبعا من هذا الكم الهائل من الاقبال ، فأغلبية زبائني هم من دالية الكرمل وعسفيا . علي ان اذكر ان في مجتمعنا اليوم بشكل عام واهالي الكرمل بشكل خاص لديهم المعرفة بانه يجب الاستعانة بمصمم ديكور منزلي ، وكثيرا ما يأتون الي مع افكار جديدة ولامعة ، ويطمحون بالحصول على الاجمل والافضل.

كيف ترين دور المرأة في المجتمع ؟
بعيدا عن مجال التصميم والديكور ، كما يقال: "المرأة نصف المجتمع". المرأة اليوم تمتلك حرية التعبير عن الرأي وحرية الاختيار . فنرى بالتحديد في مجتمعنا اقبال النساء الشديد على التعليم والعمل ، ما لم يكن في السابق ، وهذا يدل على المساواة. وبرأيي دون ان تؤدي المرأة دورها لا يمكن ان تسير عجلة الحياة وحين يقدم الرجل ما يستطيع من جهد ، فنرى المرأة  تقوم بدورها في المجتمع بكل قوة وعزيمة.

كلمة بودك أن توجهيها للنساء ؟
اريد ان اوجه لهن تحية كبيرة ، اوجه تحية للنساء بشكل عام وتحية خاصة  للمرأة المعاصرة . فهي مهما تبدلت ادوارها ، ظلت بروحها واحدة ، لتجمع كل الصفات وتتقن فن ادارتها بامتياز وباستثنائية . اليوم اصبحنا نتلمس اثر مشاركتها الفعالة في المجتمع ، في جميع المجالات وعلى مختلف المستويات ، ومساهمتها الكبيرة في النهضة الانسانية ، الثقافية ، الاقتصادية ، العلمية والابداعية ، فمني لكن كل التقدير والاحترام .

كلمة اخيرة!
اولا اريد ان انتهز الفرصة لأشكرك سوار حلبي على هذه المقابلة الشيقة ، كما اشكر صحيفة بانوراما . واود ان اوجه رسالة قصيرة للأشخاص المقبلين على بناء او تصميم منزلهم . اولا لا تترددوا بان تتوجهوا لمصممي الديكور ، فنحن نرشدكم ونطلعكم على امور لم تخطر ببالكم . ضعوا لنفسكم طموحا بان تحصلوا على الاجمل والافخم ، ولا تقبلوا باقل من الافضل . كونوا دائما متقبلين لنصائح المصمم ، ثقوا بإرشاداته ، آرائه وتقبلوا الافكار الجديدة . وللذين يطمحون بالحصول على منزل فخم ، راق ، معاصر ومريح ، وصلتم للعنوان الصحيح ، انا هنا من اجل تقديم  الافضل لكم .

بطاقة تعارف :
الاسم : لوزان ناطور حلبي
العمر : 25 سنة
المهنة : مصممة معمارية ومصممة ديكور داخلي
البلد : دالية الكرمل
الحالة الاجتماعية : متزوجة وام لطفل








لمزيد من اخبار الدالية وعسفيا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق