اغلاق

بانيت يحاور طلابا خريجي ثانويات من ام الفحم

التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بطلاب وطالبات خريجي صفوف الثاني عشر من مدينة ام الفحم الذين تحدثوا عن الخطوة القادمة بمسيرتهم بالحياة ،


اثار محاجنة

وتطرقوا بالحديث الى امكانية التحاقهم بالتعليم الجامعي والاكاديمي بشكل مباشر او بعد اخذ استراحة والعمل .

" من الثانوية الى الجامعة "
 قالت الطالبة اثار يوسف محاجنة  : " بعدما وقفت على مفترق الطرق وطويت صفحة مسيرة الأعوام وإحتضنت العلم والخبرة والقدرة على رؤية واضحة للنجاح ، ما هذا إلا فخرا أراه وألاحقه ليحفزني للمضي قدما بعد خروجي من دائرة المرحلة الثانوية الى دائرة المرحلة الجامعية حيثما أجد أحلامي هناك وأكون في أسمى وأعظم الرتب".
واضافت:"دائما هناك خطوات وأفكار تشتت عقل الطالب في المرحلة الثانوية هم يشغله وقلق يورقه ويفكر بالمستقبل وينظر الى القادم ويرقبه لكن ما هذا إلا وقودا يشعل حماسا ، إكمال الحياو الدراسية والتعليم الجامعي لا بد منه لضمان مستقبل مزهر ذو رتبة سامية ".

" قسط من الراحة "
واردفت قائلة : " أول خطوة التي يجب أن أعبرها لأكمل باقي الخطوات هو أن ارفع قبعتي معلنة عن انتهاء مشوار المرحلة الثانوية ومن ثم سأمنح نفسي قسطا من الراحة ، بعد فترة دراسية مكثفة ومتعبة ، ولكي أوسع أفاق فكري في مجال التعليم وأحدد الدرب الذي سأخوضه بمستقبلي الجامعي حيث هناك لا مجال للعودة ، وسأنتظم لدائرة العمل لأكسب المزيد من الخبرات وأستعد للالتزامات ، وبالإضافة الى ذلك سأنضم الى العديد من المجموعات التطوعية التي تبني الانسان وتخلق جيل قيادي وفعال على قدر المسؤولية والأخلاق".

" العمل وكسب الخبرة "
اما الطالب عبد اللطيف محمد محاجنة فقد تحدث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلاً:"لا شك ان المرحلة الثانوية مرحلة شاقة ، لكن ايضا تحمل بين طياتها السعادة ، رغم ضغط التعليم التي كان على كاهلنا ، الا ان كانت اجواء التعليم ممتعة جدا واكتسبنا بهذه المرحلة العديد من المعلومات التي ساعدتنا على الصعيد التعليمي او حتى على صعيد صقل شخصياتنا "
واضاف : " الخطوه التالية هي العمل وكسب الخبرة الحياتية اللازمة ، لاننا تجربتنا على مقاعد الدراسة في الحياة كانت محدودة ، فنحن نحتاج للمزيد من الخبرة والمعرفة للانطلاق الى هذا العالم الكبير ومن ثم ذلك ريد ان التحق في التعليم وادرس في مجال تأمين السيارات ".

" بناء المستقبل "
بدورها ، قالت الطالبة نهوند الشيخ زيد كيلاني حول شعورها بانهائها المرحلة الثانوية واستعدادها للمرحلة القادمة : " لقد انهيت المرحلة الثانوية منذ ايام قليلة ولأني في طريقي لبناء مستقبلي بالإجتهاد والمثابرة ولإصرارر وخصوصا في هذه المرحلة ، ولا أنكر حجم المسؤولية التي القيها على نفسي من جميع النواحي الحالية والمستقبلية لإتمام ما نويت عليه من صغري وحلمي لأن اصبح ذات ذكرى وبصمة في مجتمعي ، فأنا الأن اضع بعض المخططات المستقبلية والتي اسير بها الأن فأني ادرس الأن بسيخومتري واطمح الى الحصول علامة مرضية واطمح الى تحسين ورفع معدلي في البجروت باذن إلله هذه السنة انوي البدء بالتعليم بعد ان سجلت في كلية القاسمي موضوع العلوم ، وإذا وفقني الله وحصلت على علامات اكثر مما اريد سوف احقق حلم حياتي وأدخل لتعلم المحاماة ".

" أنهيت مشوارا طويلا "
ويقول
الطالب مالك عبد المجيد محاجنة : " شعوري هو بالطبع السعادة ، لاني بفضل الله انهيت مشوارا طويلا كان مليئا بالمصاعب ، وايضا النجاحات فمن خلال هذه المرحلة تعلمت عدة امور عادت علي بالفائدة والمعرفة ... المرحلة الثانوية هي المرحلة التي تحدد مصير كل طالب ، فمن المهم اجتهاد الطالب بهذه المرحلة لكي يحصل على ثمر هذا الاجتهاد والتعب اما بنسبه للخطوه القادمه فهي تقديم امتحان البسيخومتري فأنا على ثقة وايمان تام انه بامكاني ان احصل على العلامة التي استحقها والتي تؤهلني للقبول وللاتحاق بكلية " فينجت " فأنا انوي دراسة موضوع الرياضة لاني ارى انه المكان المناسب الذي يجب ان اتواجد فيه ".


عبد اللطيف محاجنة


مالك عبد المجيد


نهوند الشيخ زيد كيلاني



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق