اغلاق

التسوق في شهر رمضان المبارك ما بين الضرورة والتبذير ؟

تتغير سلوكيات الشراء لدينا مع قدوم شهر رمضان المبارك، فتشهد أيام الشهر الفضيل إقبالاً كثيفاً على شراء مختلف أنواع البضائع، وبخاصةً المواد الغذائية، ويبدأ المتسوقون


الصورة للتوضيح فقط

بشراء
المواد بكمياتٍ كبيرةٍ بالرغم من أن الأشخاص هم ذاتهم قبل وبعد رمضان، فما هو سبب ذلك يا ترى؟

ما بين الضرورة والتبذير
يَعزو البعض السبب إلى أنّ شهر رمضان يتميز "بالسفرة العامرة" على حد تعبيرهم، ويجب أن يوفروا كل ما يلزمهم لتعمير السفرة بما لذ وطاب، حتى لو لم يستهلك جميع ما عليها، ولكن الأمر لديهم نفسي، وهذا يعتبر تبذيراً لا محالة.
ولكنّ البعض الآخر كان لهم سببهم الخاص، وهو كثرة الإنشغال في رمضان إذ أن ساعات العمل، والزحام في الطرقات والمولات ومراكز التسوق يحول بينهم وبين التسوق اليومي في رمضان، فيعتمدون على التسوق الأسبوعي وتأمين إحتياجات الأسبوع مسبقاً بكمياتٍ كبيرةٍ، ولكنهم يبالغون كثيراً، وأيضاً يعتبر هذا من التبذير في التسوق في رمضان.وأما آخرون، فيرون أن شهر رمضان للعبادة فلا يريدون الإنشغال في تأمين الحاجيات لكل يومٍ على حدة، فيسلكون نهج الفئة السابقة في تأمين الحاجيات بشكلٍ اسبوعيٍ ويسرفون في التسوق وشراء الحاجيات وتكديسها، وهناك من يرى فيه ضرورة، لأن متطلبات عائلته كثيرةٌ نظراً لعدد أفراد الأسرة، فالأسر الممتدة غالباً ما يلجئون للإفطار سوية، وهذا الأمر يدفعهم للتسوق بشكلٍ كبيرٍ ويوميٍ.

نصائح
إذا كانت أسرتك تعاني من التبذير في التسوق لرمضان، فإذاً عليك إتباع بعض النصائح لعلها تفيد وتحول التسوق من "تبذيرٍ" إلى "ضرورةٍ" :
-  ضعوا جدول طعامٍ لشهر رمضان، مقسمٌ إلى أربعة أسابيع فيه قائمة الطعام لكل يوم، بحيث تعرفون مسبقأ ما يلزمكم ولا تضطرون لشراء ما لا يلزم.
-  إختيار وقت التسوق: ينصح الباحثون أن لا يتسوق الصائم قبل الإفضار، لأن الشعور بالجوع يدفعه إلى شراء ما لا يلزم وإستهلاك كمياتٍ أكبر، لذا فاجعلوا وقت التسوق بعد الإفطار.
-  اعتمدوا على التسوق اليومي أو يومٍ بعد يوم، حتى تتمكنوا من شراء ما يلزمكم ليومين أو ثلاثة على الأكثر، ولا تعتمدوا على التسوق الإسبوعي للتخزين وتكديس الحاجيات.
-  لا تذهبوا إلى السوق إلا ومعكم ورقة مُعدة مسبقاً مكتوبٌ عليها قائمة الطلبات، والتزموا بها ولا تتسوقوا بشيءٍ خارج الورقة.
-  تابعوا العروض اليومية في الإعلانات، ففي شهر رمضان ستجدون بعض العروض التشجيعية التي من شأنها أن توفر لكم ما تُريدون بسعرٍ أقل. 
-  لا تجعلوا من التسوق طريقةً لمضيعة الوقت، اشغلوا أنفسكم بأمورٍ أخرى كالعبادات والنوافل، واجعلوا من دخول السوق في رمضان للضرورة فقط.


لدخول زاوية اقتصاد اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الاستهلاك المالي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الاستهلاك المالي
اغلاق