اغلاق

وفد مقدسي يقدم تهانيه للشيخ البكري باستقلال الاردن

زار وفد مقدسي ترأسه رجل الاعمال المحامي راجح رجب ابو عصب وضم شخصيات ووجهاء وممثلين عن فعاليات شعبية واقتصادية وأكاديمية وطبية وعشائرية،
Loading the player...

القائم بأعمال قاضي القضاة ورئيس المحاكم الشرعية في القدس الشيخ واصف البكري في مكتبه بالقبة النحوية في المسجد الأقصى المبارك، لتقديم التهاني بمناسبة عيد إستقلال المملكة الأردنية الهاشمية ومئوية عيد الثورة العربية وحلول شهر رمضان المبارك.
وكان في إستقبالهم الشيخ واصف البكري وقضاة المحكمة الشرعية يعقوب شبانة وفتحي منصور، وعدد من موظفي المحاكم الشرعية والأوقاف الإسلامية.
وتأتي زيارة الوفد المقدسي للشيخ واصف البكري لتقديم التهنئة للأردن ملكا وحكومة وشعبا بمناسبة عيد إستقلال المملكة الأردنية الهاشمية، والأعياد الوطنية التي يشهدها الأردن منها الاحتفال بالذكرى المئوية لإنطلاق الثورة العربية ويوم الجيش، والتهنئة بقرب حلول شهر رمضان المبارك.
وتحدث بلسان الوفد المقدسي رجل الأعمال راجح أبو عصب، مشيدا بالدور الأردني حكومة وشعبا، ونهج الملك عبدالله الثاني وأهتمامه بالقضية الفلسطينية في المحافل الدولية والعربية، مثمنا دوره وشاكرا له.

ابو عصب يؤكد على وحدة الشعبين الأردني والفلسطيني
وقال المحامي ابو عصب :" لا ننسى التوأمة التي تم توقيعها بين الملك والرئيس محمود عباس أن يكون الأردن هو الوصي على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس"، معرباً عن "تمنيه مواصلة التوأمة بين فلسطين والأردن، وأمله أن تقام دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، بحضور الملك عبدالله الثاني إلى جانب الرئيس الفلسطيني محمود عباس داخل المسجد الأقصى المبارك".
وأكد رجل الاعمال المحامي راجح ابو عصب والوفد المقدسي المرافق له على "وحدة الشعبين الأردني والفلسطيني والعلاقة التاريخية بين الشعبين الفلسطيني والأردني، وهم في الحقيقة شعب واحد يعيش في بلدين والنهر بينهما دائما هو عبارة عن واصل لا فاصل، وأن الأردن ما كان يوما إلا العون والبصير والسند والظهير لشقيقه وتوأمه الشعب الفلسطيني"، وأكد "أن الأردن الآن المستقر هو خير العون للشعب الفلسطيني، وأن إستقلال المملكة الأردنية الهاشمية منعطف تاريخي هام في تاريخ الأمتين العربية والإسلامية" .
وأعرب الوفد المقدسي عن "حبهم وتقديرهم للأردن وأعتزازهم وفخرهم بالدور الأردني الذي يقوده الملك عبد الله الثاني إبن الحسين في الدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، من خلال الوصاية الهاشمية المباركة التي تم توقيعها بين القيادة الأردنية بقيادة الملك عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس".
كما عبروا عن "اعتزازهم وتقديرهم للدور الذي يقوم فيه الملك عبدالله الثاني، في حمل هم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني في جميع المحافل الدولية، وتسخير جميع الإمكانيات المتاحة لخدمة القضية الفلسطينية وإخواننا في بيت المقدس".
من جانبه، رحب القائم بأعمال قاضي القضاة الشيخ واصف البكري بالوفد الضيف، ونقل له تحيات القيادة في الأردن وشعبها، وأكد على "الدور الأردني الداعم الدائم والمساند لأهلنا وأشقائنا في فلسطين" .
وقال الشيخ البكري :" هذا قدر الهاشميين أن يحملوا مسؤولية الدفاع عن المقدسات الاسلامية، فالهاشميون من أيام الشريف حسين إمتدادا من الملك المؤسس عبد الله الأول إلى المغفور له الملك حسين إلى الملك عبد الله بن الحسين، حملوا القدس في عيونهم وقلوبهم وضمائرهم، ودائما يدافعون عن أهل بيت المقدس، هذا قدرهم ومسؤوليتهم وحملوها خير محمل"، مؤكداًعلى "دور الملك عبد الله الثاني في القضية الفلسطينية والوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية، والتوأمة بين شعب واحد يعيش في بلدين، وأعرب عن تمنيه أن يديم نعمة الأمن والأمان على الأردن، بقيادة الملك عبد الله الثاني".
ولفت الشيخ البكري في نهاية كلمته إلى "أن العلاقة بين القيادتين الأردنية والهاشمية هي علاقة نموذجية، وتعتبر مثالا للوحدة في العلاقات العربية".
وفي ختام الزيارة قدم المحامي راجح ابو عصب نيابة عن الوفد المقدسي هدية تذكارية وتقديرية للشيخ واصف البكري وهي عبارة عن مجسم خشبي لمسجد قبة الصخرة المشرفة في المسجد الاقصى المبارك.


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما للوفد المقدسي خلال تقديم التهاني لسماحة الشيخ الدكتور واصف البكري













 























































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق