اغلاق

العدل العليا للدولة: فسّروا أهداف مصادرة أراضي قرية عناتا

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من منظمة "ييش دين"، جاء فيه فيما جاء :" أصدرت محكمة العدل العليا تعليماتها للدولة بأن تفصّل الاستعمالات المستقبلية


الصورة للتو ضيح فقط

لأراضي أهالي قرية عناتا الفلسطينية، والتي صودرت قبل نحو 40 عامًا ولم تُستعمَل بعد. وقد كتبت القاضيات حيوت، براك-إيرز وبارون في القرار بأن على الدولة أن تعرض أمام المحكمة "الصلة بين هذه الاستعمالات وبين هدف المصادرة".
في نيسان (أبريل) 1975 صادر الجيش الإسرائيلي والإدارة المدنية حوالي 30،000 دونم بغرض إنشاء مستوطنة معاليه ادوميم. الحال اليوم أن هناك حوالي 1000 دونم من الأراضي الفلسطينية الخاصة التي كانت جزءا من تلك المصادرة، ومحاذية للمنطقة المعروفة باسم E1، غير مستعملة ولا مشمولة ضمن أية خطة مستقبلية. في ردّ الدولة على التماس بهذا الصدد قدّمه رئيس مجلس قرية عناتا وأصحاب أراض فلسطينيين بواسطة منظّمة "ييش دين"، تبيّن أنه رغم أن المصادرة تمّت في الظاهر للمصلحة العامة، إلا أن مديرية الاستيطان سلّمت جزءا من الأراضي لمزارعين إسرائيليين لأغراض خاصة-تجارية" .
واضاف البيان: "وقد ادّعت الدولة في ردّها على الالتماس بأن المصادرة "حقّقت أهدافها"، وأن كلا المجتمعين – الإسرائيلي والفلسطيني – يتمتعان بثمار المصادرة، إذ يتمّ تشغيل الفلسطينيين في المنطقة الصناعية التابعة لمعاليه ادوميم. ولكن خلال الجلسة اعترفت النائبة عن الدولة بأن الهدف من المصادرة كان خدمة المستوطنات الإسرائيلية في المنطقة وليس خدمة كلا المجتمعين اللذين يعيشان في المكان. وليس هذا فحسب، بل اعترفت النائبة أيضا أنه على الأغلب ما كانت الدولة لتنفذ اليوم مصادرة كهذه لهذا الغرض. ومع هذا، ادّعت الدولة بأنه لا يمكن إبطال مصادرة الأجزاء التي لم يتمّ استعمالها لصالح المستوطنات المحاذية.
في أعقاب الجلسة قال المحاميان شلومي زخاريا ومحمد شقير من الطاقم القضائي لمنظمة "ييش دين": "إن الدولة برفضها إعادة الأراضي لأصحابها، رغم اعترافها بأنها قد صودرت لخدمة المواطنين الإسرائيليين فحسب، إنما تسعى لتكريس عدم شرعية المصادرة الواضح. لا يمكن القبول بالانتهاك السافر للقانون الدولي الإنساني ولحقوق الإنسان المكفولة لأصحاب الأراضي، دون وجود أي مبرّر موضوعي لذلك".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق