اغلاق

المحامية ديانا حسون، الدالية: الاطفال هم ضحايا خلافات العائلة

" من تجربتي انصح كل من يعمل بهذا المجال ان يعمل كل ما بوسعه لإصلاح ذات البين بين الاهل المتخاصمين ، خاصة فيما يتعلق بالأطفال الصغار الذين هم المتضررون


المحامية ديانا حسون - حلبي

الرئيسيون في كل خلاف داخل العائلة" ... بهذه الكلمات ترد المحامية ديانا حسون - حلبي من دالية الكرمل على سؤالها عن نظرتها لعملها في مجال القضايا
العائلية التي تصل لاروقة القضاء ... ديانا حسون – حلبي وهي التي أحبت مجال الحقوق منذ أن كانت طالبة في المرحلة الثانوية تتحدث في الحوار التالي عن جوانب متعددة لعملها هذا ...


حاورتها : سوار حلبي مراسلة صحيفة بانوراما

بطاقة تعارف :
الاسم : ديانا حسون – حلبي
المهنة والتخصص: محامية 
الحالة الاجتماعية : متزوجة وام لطفلين
البلد: دالية الكرمل

"بكل زيارة لمكتب والدي كنت اكتشف اهتمامي وحبي لموضوع المحاماة "

هل لك أن تعرفينا في بداية هذا اللقاء على نفسك ؟
أنا ابنة دالية الكرمل متزوجة وام لطفلين ، اعمل جاهدة للتوفيق بين العمل والاسرة ، وأطمح دائما للأفضل من الناحية المهنية . انهيت تعليمي الثانوي بمدرسة "راهبات الكرمليت" في حيفا ودرست اللقب اول بموضوع الحقوق في كلية نتانيا ، واعمل اليوم محامية بمكتب والدي "نزيه حلبي وشركاؤه " المتواجد في حيفا.
كيف قررت دراسة مهنة المحاماة  ، وما هي الصعوبات التي واجهتها ؟
قرار دراسة موضوع المحاماة والحقوق اتخذته عندما كنت طالبة بالمرحلة الثانوية ، وفي تلك الفترة كنت اكثر من زياراتي لمكتب المحاماة الخاص بأبي في حيفا ، وبكل زيارة كنت اكتشف اهتمامي وحبي لموضوع المحاماة.

من دعمك خلال مشوارك التعلمي والعملي ؟

يعود الفضل اولا لما وصلت اليه لأهلي ولزوجي  الذين دعموني وما زالوا يدعمونني ويشجعونني على السير قدما في العمل . لكي استطيع التركيز والنجاح  في عملي خاصة كوني امرأة متزوجة واما لطفلين لا بد من ان احظى بدعم وتفهم الزوج الذي يقف الى جانبي بالفعل ويشجعني ، فله مني كل التقدير والشكر والاحترام ، ولا بد ايضا من ان اوجه كلمة شكر للأهل وهنا اقصد اهلي وكذلك اسرة زوجي على دعمهم ، تشجيعهم ومساندتهم لي في مشوار عملي والذي يحتم علي العمل لساعات اضافية.

كونك امرأة متزوجة واما لأطفال، كيف توفقين بين حياتك العائلية وحياتك المهنية ؟

للتوفيق بين الحياة المهنية والعائلة يجب تنظيم الوقت بشكل صحيح ، لنعطي كل قسم حقه الكامل ، وكي لا تكون أي من الحياة المهنية أو حتى العائلة على حساب الاخرى .

"الانسان بطبعه يطمح للأفضل دائما "

ما هي القضايا التي تعالجينها ؟

ندير مكتبا من اكبر المكاتب للمحاماة في حيفا والشمال ، والمواضيع التي نعالجها كثيرة ومتنوعة ، شخصيا اعمل على القضايا التي تخص الخلافات في العائلة : طلاق ، حضانة ورعاية الصغار ، النفقة ، وغيرها .

اين ترين نفسك بعد عشر سنوات من اليوم ؟

الانسان بطبعه يطمح للأفضل دائما . آمل ان يتسع المكتب ليعالج مجالات اخرى ، وشخصيا آمل ان يسعني الوقت لإكمال دراستي الجامعية والحصول على اللقب الثاني في الحقوق.

انت تعالجين قضايا عائلية ، كيف ترين هذا النوع من القضايا وماذا يتطلب العمل بها ؟

العمل في قضايا العائلة ليس فقط عملا قضائيا ، بحيث انه يتطلب وفي العديد من الاحيان ان يكون المحامي معالجا نفسيا لموكله او مستشارا تربويا وصديقا لموكله بحيث يقدم له النصائح، وذلك كون هذه القضايا لها أهمية خاصة ، وفي الكثير من الاحيان تكون متعلقة بالأولاد الصغار. من تجربتي انصح كل من يعمل بهذا المجال ان يعمل كل ما بوسعه لإصلاح ذات البين بين الاهل المتخاصمين، خاصة فيما يتعلق بالأطفال الصغار الذين هم المتضررون الرئيسيون في كل خلاف داخل العائلة.

كيف ترين أحوال المرأة وحالها اليوم ؟

أحوال المرأة اليوم أفضل بكثير مما كان عليه الحال في  السنوات السابقة . المرأة اليوم عضوة نشيطة وفعالة بجميع المجالات في المجتمع ان كان على الصعيد المهني او الاجتماعي أو المجالات المختلفة .
يمكنني القول ان المرأة اليوم وفي مجالات عدة فاق نجاحها نجاح الرجل . من خلال عملي ارى انه من مصلحة العائلة ان تكون الزوجة ناجحة في عملها أيضا ، وان تعطى لها الفرصة في التعلم والعمل.
بهذه المناسبة اوجه تحيتي لجميع النساء في العالم ، وخاصة النساء اللواتي يبرعن وينجحن على الصعيد المهني والشخصي والعائلي ويحققن ذواتهن ، فانا بدوري اتمنى لهن المزيد من التألق والنجاح ، اما للنساء الاخريات  فانا اتوجه اليهن بكلمة داعمة واقول لهن اينما كنتن فأنا متأكدة انكن تتركن بصمات ايجابية فاسعين دائما لتحقيق ذواتكن واعملن على تقديم كل ما هو لفائدة المجتمع عامة .

حسب رأيك، هل المحاماة هو عمل شاق للمرأة ، ام ان بإمكان المرأة ان تتألق به وتنجح ؟

نعم عمل المحاماة عمل شاق لكن المرأة لديها قدرات هائلة لتنجح وتزدهر بداخله ، تماما كنجاحها في مجالات اخرى ، ففي اسرائيل لدينا العديد من المحاميات والقاضيات الناجحات . من الجدير ان اذكره ان عمل المحاماة هو عمل شاق ومضن بغض النظر ان كانت هوية الشخص الذي يعمل بهذا المجال رجلا او امرأة . في بعض مجالات المحاماة استطيع القول ان للمرأة القدرة على النجاح اكثر من الرجل مثلا في قضايا شؤون العائلة ، والقضايا التي تخص الاطفال.







لمزيد من اخبار الدالية وعسفيا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق