اغلاق

الشرطة تتراجع وتسقط شبهة الاغتصاب بقضية ‘ اغتصاب شابين من نابلس ليهودية على خلفية قومية‘

تراجعت الشرطة اليوم كليا عن شبهة اغتصاب فتاة يهودية التي تم توجيهها لشاب وقاصر (17 عاما) من نابلس، وذلك بعد ان تراجعت الفتاة اليهودية عن افادتها السابقة


صورة توضيحية

بالاغتصاب امام محققي مكتب الشؤون الاجتماعية (تجدرالاشارة لعدم اهلية الفتاة العقلية).
وكانت الشرطة مع بداية النشر عن هذه القضية واعتقال مشتبهين قاصر وشاب من نابلس وتمديد اعتقالهما لفترة 10 ايام ، قد وجهت لهم شبهات الاغتصاب على خلفية قومية وتوثيق العملية من خلال تصوير هاتفي لاحد المشتبهين.
غير ان الشرطة تراجعت اليوم كليا عن شبهة الاغتصاب وسيواجه المشتبهان وفقا لوسائل اعلام عبرية تهمة "المكوث في اسرائيل بشكل غير قانوني" فقط.

"قيادات رفيعة بالشرطة كانت وراء الاتصال بمحقق في الشرطة الذي اصر بعد المحادثة الهاتفية على شبهة الاغتصاب على خلفية قومية "
وكانت الفتاة  قد قدمت شكوى بعد الواقعة مع عمتها في الشرطة وادير التحقيق في شرطة يافا ، اذ تم اعتقال المشتبهين  فيما فر ثالث  ، مع ضبط الهاتف الذي وثقت فيه الواقعة ، ومنذ بداية التحقيقات نفا المشتبهان اي اغتصاب وادعا القاصر لاحقا ان العلاقة كانت بموافقتها .
ونشرت وسائل اعلام عبرية يوم امس ان قيادات رفيعة بالشرطة كانت وراء الاتصال بمحقق في الشرطة الذي اصر بعد المحادثة الهاتفية على شبهة الاغتصاب على خلفية قومية .
يشار في السايق ذاته ، الى ان رئيس حكومة اسرائيل بنيامين نتنياهو نشر يوم 26/05/2016 ، على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تغريدة استنكر فيها ما وصفه :" بالعمل الاجرامي الذي يتطلب استنكار كافة الاطراف، هذا الاستنكار الذي لم نسمعه ، لا بالاعلام ولا في الشارع ولا في اوساط الطيف السياسي . تخيلوا لو كانت الحادثة عكسية . سنعاقب الجناة ويقدموا للمحاكمة مع كل الضالعين في هذا العمل الوحشي".
 وبعد نشر نتنياهو المتسرع للمنشور اعلاه واجه موجة انتقادات واسعة من كافة الاقطاب ، وسرعان ما عاد في اليوم التالي للتراجع عن المنشور السابق كاتبا بالنسبة للمنشور الاخير الذي كنت نشرته بالامس :" ان الواقعة كما ابلغت بها ولدت بي الم عميق مع هذا ما كان ينبغي ان اتطرق للموضوع قبل استكمال التحقيق ويؤسفني ذلك".

بيان من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري حول الموضوع
وجاءنا لاحقا من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري :" نهار اليوم الاربعاء وبناء على طلب تقدمت به الشرطة الى سيادة قاضي محكمة الصلح بتل ابيب، تقرر اطلاق سراح المشتبهين الفلسطينيين ، شابين ، قاصر وبالغ القاطنين وعاملين في تل ابيب يافا والذين كانت قد اعتقلتهم الشرطه قبل نحو 10 ايام بشبهة قيامهما باغتصاب فتاة يهودية  عاجزة تعاني من اضطرابات عقلية نفسية بتل ابيب يافا  يوم 11.05 مع تقدم الفتاة بشكواها في هذا الخصوص يوم 16.05 مدعيه قيام مشتبهين باغتصابها بوحشية مع اهانتها وتوجيه عبارات قومية عنصرية ضدها كونها يهودية وغير ذلك .
هذا وتمكنت الشرطة في تحقيقات واسعة متشعبة وتحريات حثيثة من اعتقال المشتبهين سالفي الذكر بعدها بيوم واحد فقط مع تمديد اعتقالهما للمرة تلو الاخرى على ذمة التحقيقات الجارية، وسط انكارهما ما جاء من اقوال وشبهات ضدهما على لسان الشابة المشتكية ووسط بذل الشرطه كافة الجهود المتاحة والضرورية للتوصل الى الحقيقه مع جمعها البينات والدلائل والقرائن ذات الصلة ومع الحفاظ على الخصوصيات ومراعاة الموازنات الضروريه وحتى نهار اليوم مع توصلها لنتيجة مفادها عدم تشكيل قاعدة ادلة لاثباث الشبهات المنسوبة، وفقا لشكوى الشابة، وبالتالي تم القرار باطلاق سراح المشتبهين بشروط مقيده تشمل عدم الاتصال بالشابة المشتكية وكفالات وغيرها ومع اخذنا بعين الاعتبار انه لم يتم بعد التوصل لمشتبه اخر فلسطيني ثالث والتحقيقات جارية" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق