اغلاق

احياء الذكرى الـ 15 لرحيل فيصل الحسيني بالقدس

أحيت شخصيات وطنية إسلامية ومسيحية وعدد من موظفي بيت الشرق في القدس، الذكرى الخامسة عشرة لرحيل "أمير القدس الشهيد فيصل الحسيني" بمشاركة نجليه
Loading the player...

عبد القادر و فدوى وعموم العائلة.
 وأكد المشاركون في الفعالية على "دور الشهيد الحسيني في الحفاظ على عروبة مدينة القدس، وتعزيز صمود مواطنيها، واستمرارها بإكمال المسيرة على نهج ومدرسة الشهيد الحسيني".
 وأكد المشاركون في احياء الذكرى العمل على "إكمال المسيرة التي بدأها الشهيد الحسيني، الذي كان ظاهرة خاصة وملجأ لكافة المقدسيين".
واستذكر موظفو بيت الشرق "قوة وصلابة امير القدس امام الهجمات الاسرائيلية بحق المقدسيين خلال السنوات الماضية والتصدي لجرافات بلدية الاحتلال".
وطالب المتحدثون، "سلطات الاحتلال باعادة فتح بيت الشرق المغلق منذ 15 عاماً بعد وفاة الراحل الحسيني".
 من جهتهم قال موظفو بيت الشرق: ‘ ان امير القدس رحل جسداً ولكن لم يرحل روحاً عن القدس رغم مرور السنوات الطويل الا انه مازال المقدسيون يستذكرون يومياً لمن ضحي وناضل ووقف واستمع لهموم المقدسيين".

اضاءة الشموع
وقام المشاركون بإضاءة الشموع إحياءً لذكرى الحسيني.
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما في القدس ان الراحل فيصل الحسيني ولد في بغداد وتوفي في الكويت وكان "أميرا للقدس، وقائدا لحركة فتح في القدس" كما يلقب،  فقد انتمى للحركة منذ البدايات عام 1964، وعاد للوطن عام 1967، بعدما كان في صفوف جيش التحرير.
وذكر المتحدثون انه "عمل مبكرا في مهام وطنية متعددة، في صفوف حركة فتح ليعتقل عام 1967، وتعرض للاعتقال مرارا، وللإقامة الجبرية، والملاحقة، والمطاردة، والمضايقة طوال عمله، حافظ خلالها على آليات التواصل مع الحركة الوطنية، وتنظيم العمل السري، وبناء المؤسسات الوطنية والأهلية في المدينة المقدسة وكان عليه اجماع من كافة فصائل العمل الوطني والإسلامي".


صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق