اغلاق

مِنَح دراسيّة للمتطوعات في مشروع مشفى سوروكا

للعام الرابع على التّوالي، أقام مركز أبحاث تدريس اللغة العربيّة وصندوق المرحوم الدكتور إبراهيم عدنان سعدي، مؤخرا، حفل تكريم وتوزيع مِنَح دراسيّة على 16 طالبة عربية


صور من حفل توزيع المنح

من كليّة "كي" في بئر السبع، اللواتي شاركْنَ في مشروع المركز التّربويّ للطلاب الرّاقدين في مستشفى سوروكا لهذا العام.
افتتحت حفل التّكريم رئيسة الكليّة البروفسورة ليئه كوزمينسكي، حيث شكرت القائمين على هذا المشروع الإنساني الذي يقدم الدّعم والمساعدة للطلبة الرّاقدين في المشفى لفترات طويلة.
وقالت البروفسورة ليئه كوزمينسكي: "أوجّه شكري الخاص لأسرة المرحوم الدكتور إبراهيم سعدي على دهمها المتواصل لهذا المشروع ولمركز أبحاث تدريس اللغة العربية في الكليّة. كما أوجّه شكري الخاص لجمعيّة الإغاثة الإسلامية ومديرها العام السيّد نائل عيسى، التي تدعم سنويًّا هذا المشروع".
وأضافت البروفسورة ليئه كوزمينسكي: "بودّي أن أتقدّم بشكري الخاص للدكتور سليم أبو جابر، مؤسس مركز الأبحاث في الكلية على عمله المتواصل في إنجاح المركز ونشاطاته المستمرّة". وفي نهاية كلمتها قدّمت رئيسة الكليّة للمتبرّعين والدّاعمين لهذا المشروع شهادات تقدير، تعبيرًا منها وتقديرًا للجهود التي يقدّمونها للمشروع.

شهادات تقدير
الدّكتور سليم أبو جابر، أثنى على الطالبات المتطوعات وكل المشاركين والداعمين لهذا المشروع الإنسانيّ. كما شكر طاقم المركز الذي عمل إلى جانبه على مدار 6 أعوام. كما شكر الدكتور أبو جابر أسرة الدكتور إبراهيم سعدي ومدير عام الجمعية الإسلامية نائل عيسى على دعمهم المتواصل وحضورهم السّنوي للمشاركة في هذا حفل التّكريم هذا. 
وفي كلمة شكر مطوّلة شكرت نيكول سيغال، نائب مديرة المركز التّربويّ للطلاب الرّاقدين في مستشفى سوروكه، الطالبات المتطوعات على تفانيهنّ في خدمة الطلاب الرّاقدين في المشفى. كما شكرت نيكول سيغال كل القائمين على هذا المشروع، خاصة أسرة الدكتور إبراهيم سعدي ورئيس مركز الأبحاث الدكتور أبو جابر ونائل عيسى، مدير عام الجمعيّة الإسلاميّة، ورئيسة كليّة "كي".
 واختتم الدكتور أبو جابر كلمته بشكر خاص للدكتور أحمد العطاونة الذي أدار هذا الحفل وقدّم له بكلمة أشار فيها إلى المعاني الإنسانيّة السّامية التي جسّدتها طالباتنا في هذا المشروع.

شريط عن حياة المرحوم د.إبراهيم سعدي
وتخلّل حفل التّكريم عرض شريط فيديو لخصّ طفولة المرحوم الدكتور إبراهيم سعدي وحياته الأسريّة وتحصيليه العلميّ في مجاليّ الصيدلة والطب في الجامعة العبرية والجامعات في الولايات المتحدة الأمريكيّة. كما عرض الشّريط حبّ الخدمة الإنسانية للمرحوم وتقديم المساعدة والدعم لكل المحتاجين في هذا العالم، وأنه يطمح إلى تغيير العالم إلى عالم أفضل للأجيال القادمة. 
وقد اختتم هذا الحفل  أنور الدّدا، بمحاضرة بيّن فيها أهميّة التّطوع والعمل الخيريّ والإنسانيّ في الإسلام من خلال القرآن والسّنة النّبوية. حيث أكّد على أنّ كل الآيات القرآنية والأحاديث النّبوية في هذا الباب تحثّ وتطالب المسلم على عمل الخير والتّطوع وتقديم المساعدة والدّعم لكلّ إنسان دون النّظر إلى دينه وعِرقه.





لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق