اغلاق

محاضرة وتكريم للبروفيسور رياض اغبارية بالشاملة أم الفحم

بادرت المدرسة الثانوية "الشاملة" في ام الفحم، ممثلة بقسم التربية الاجتماعية ومركّزه المربي يوسف ابو راس،مؤخرا، الى استضافة ابن المدينة وخريجها البروفيسور رياض


صور من المحاضرة والتكريم

إرشيد إغبارية، عميد كلية الصيدلة في جامعة "بن غوريون" بمدينة بئر السبع في النقب، سابقا، والاحتفاء به وتكريمه تقديراً على مسيرته الأكاديمية المميزة وعلى عطائه الجزيل ومساهمته الفعالة في رفع عدد الطلبة العرب المقبولين للدراسة الجامعية في المواضيع العلمية.
والقى البروفيسور إغبارية محاضرة شيّقة أمام طلبة الصفوف العاشرة في "مسار الأوائل"، استعرض من خلالها ابرز محطات حياته ابتداء من تخرجه من المدرسة الثانوية "الشاملة" الى نيله لقب بروفيسور في علم الأدوية وتسنمه اعلي منصب يبلغه محاضر عربي في الجامعات الإسرائيلية، في منتصف تسعينات القرن الماضي، وهو عميد كلية الصيدلة في جامعة "بن غوريون"، رغم كل التحديات والعقبات التي اعترضت طريقه كطالب عربي يواجه صعوبة اللغة والنظرة المسبقة من الزملاء والمحاضرين اليهود.

العزيمة والإرادة والطموح مفتاح النجاح
 وشدّد البروفيسور إغبارية على أهمية أن يعتمد الطالب على قدرته ومواهبه وميوله الذاتية في اختيار الموضوع الذي يود ان يدرسه في الجامعات، بعيداً عن ضغوط الأهل والمجتمع، مشيرا الى أن سلاح كل طالب وطالبة في تحقيق النجاح والانجازات في حياته الجامعية قوامه العلم والعقل والإرادة والعزيمة والطموح.
وردّ المحاضر الضيف على استفسارات وأسئلة الطلاب والطالبات حول قصة نجاحه الشخصية ودوره في فتح أبواب الجامعة أمام الفتيات العربيات البدويات من النقب، ودوره في قبول أول طالبة في كلية الطب وتخرجها بعد سنوات لتكون أول طبيبة في النقب واول محاضرة عربية في الكلية التي تخرجت منها وهي الدكتورة رانية العقبي.

قدوة
وكان في استقبال اليروفيسور إغبارية والاستماع الى محاضرته القيّمة لفيف من المعلمين والمعلمات، وفي مقدمتهم مدير المدرسة "الشاملة" المربي احمد رشيد، الذي شكر المحاضر على استجابته لدعوة المدرسة وإتحاف طلابها وطالباتها الواعدين بتوجيهات سديدة من تجربته الذاتية، لدفعهم نحو الدراسة الجامعية بكل شغف وثقة.
وقال المربي احمد رشيد: "نعتبر البروفيسور رياض إغبارية قدوة حسنة تحتذى من قبل طلابنا، وأنموذجا لابن أم الفحم الذي حطّم بإرادته الصلبة وطموحه الواسع ما واجهه من عقبات في سبيل إحراز النجاحات وحصد الانجازات والألقاب الأكاديمية الواحد تلو الآخر".
وقد قلّد الأستاذ احمد رشيد البروفيسور رياض إغبارية درعاً تقديرية مقدمة من أسرة الثانوية "الشاملة"، عرفاناً بجهوده الدؤوبة في خدمة مجتمعنا العربي، وإشادة بقصة نجاحه كأحد ابرز خريجي الأفواج الأولى من المدرسة.

























لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق