اغلاق

سفير الاتحاد الأوروبي يحل ضيفا على الكلية الأكاديمية أحفا

قام سفير الاتحاد الأوروبيّ في البلاد لارس فابورغ أنرسون، بزيارة للكليّة الأكاديميّة أحفا يوم الثلاثاء الماضي 31.5.2016. وقد كان في استقباله البروفسور عليّان القريناوي،


صور من الزيارة

رئيس الكليّة، وعدد من رؤساء الأقسام وأصحاب الوظائف الهامّة في الكليّة، وعميدة الطلبة والمستشار الأكاديميّ للطلاب العرب، الدكتور سليم أبو جابر. كما كان في استقباله ممثلون عن الطلبة العرب واليهود الذين يدرسون في الكليّة في مختلف التّخصّصات.
بدأ السيّد السّفير زيارته هذه بجلسة عمل مع البروفسور عليّان، حيث ناقشا فيها سُبُل العمل المشترك ودور الاتحاد الأوروبيّ من خلال المفوّضيّة الأوروبيّة في البلاد ودعم المشاريع الأكاديميّة والتّربويّة والاجتماعيّة التي تقوم بها الكليّة منذ أربع سنوات في المجتمعّيْن العربيّ واليهوديّ. ثمّ التقى السيّد السّفير بالعديد من رؤساء الأقسام والوحدات التّربويّة وعمادة الطلبة وممثلين عن الطلاب في جلسة مفتوحة، تعّرف من خلالها على كل المشاريع التي تقوم بها الكليّة الأكاديميّة أحفا على المستوى المحلّي التّطوعيّ في المجتمع الإسرائيلي، ودور الطلاب العرب واليهود في ذلك. كذلك تعرّف السيّد السفير على الدّور الأكاديميّ الهام الذي يقوم به البروفسور عليّان على المستوى المحليّ والعالميّ من أجل وضع الكليّة في المكان الأكاديميّ والبحثيّ المرموق الذي تستحقّه. هذا بالإضافة إلى أنّ السيّد السفير تعرّف عن كثب على العديد من النّشاطات والفعّاليات التي تقوم بها الكليّة وطلبتها في سبيل ترسيخ العيش المشترك وتقبّل الآخر في الحرم الأكاديميّ في الكليّة والمجتمع الإسرائيلي، خاصّة في القرى والمدن المحيطة بالكليّة مثل كريات ملآخي ومدينة رهط وغيرهما.
البروفسور عليّان أكّد للسفير الضيف أنّ الكليّة الأكاديميّة أحفا، رئيسًا وإدارة وطاقمًا وطلابًا، يعملون سويّا مع القيادات المحليّة في البلاد، وخاصّة القيادات التّربويّة والاجتماعيّة، على تقوية وترسيخ الحياة المشتركة بين كافة فئات المجتمع في البلاد، بغضّ النّظر عن الدّين والعِرق والمُعْتَقَد. وأضاف البروفسور عليّان: إنّ هذا الهدف نضعه نُصْب أعْيُنِنا دائمًا من أجل تحقيق السّلام المحلّيّ بين كافّة المواطنين، وإيمانًا مِنّا بأنّ ذلك هو السّبيل الوحيد الذي سيُقلّل من حِدّة العُنف الذي يستشري في مجتمعنا هذه الأيام.
وفي كلمته الختاميّة، تحدّث السيّد السّفير أندرسون، عن أهميّة زيارته لكليّة أحفا وأنه يرى فيها ومن خلالها تطوير العمل المشترك من أجل التّعاون الأكاديميّ والعلميّ، ودعم المشاريع والنّشاطات الهامّة التي تقوم بها الكلية من أجل تحقيق المساوة والعدالة والعيش المشترك في البلاد. وأضاف السيّد أندرسون: إنّ الاتحاد الأوروبي من خلال المفوّضية التي أقف على رأسها، تبذل الكثير وتقدّم الدّعم في كافّة المجالات والمشاريع المختلفة في إسرائيل من أجل تحقيق المساواة بين كل المواطنين في الدّولة. كما أنّ الاتحاد الأوروبيّ يبذل قُصرى جهده على المستويَيْن، الدّبلوماسيّ والسّياسيّ، من أجل إحلال السّلام المنشود بين الشّعبَيْن الفلسطينيّ والإسرائيليّ، مساهمة مِنّا في وقْفِ العُنف وسفك الدّماء في منطقة الشّرق الأوسط.
وفي ختام زيارته، قام السيّد السّفير، بزيارة تفقّديّة في الحرم الأكاديميّ، وقف فيها عن كثب على المراكز والمؤسسات المختلفة التي تقدّم الخدمة الأكاديميّة والعلميّة والاجتماعيّة لذوي الاحتياجات الخاصّة من الطلاب العرب واليهود في الكليّة. هذا وقد تزامنت هذه زيارة السّفير أندرسون بيوم عرض مشاريع التّخرّج لطالبات السّنة الثالثة في تخصّص رياض الأطفال من القِسم العربيّ، حيث التقى بِهِنّ وتحدّث إلَيْهِنّ وشاهد عن قُرب بعض مشاريع التّخرّج التي تمّ إنجازها.











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق