اغلاق

احياء حفل استقبال حارس الأراضي المقدسة الجديد

بحضور الحارس المنتهية ولايته وسفير الفاتيكان ومندوبين من وزارة الخارجية ووزارة الداخلية وبلدية القدس، أحيت حراسة الأراضي المقدسة اليوم الاثنين حفل استقبال ومراسم


تصوير نديم عصفور

تحليف حارس الأراضي المقدسة الجديد، الأب فرنشيسكو باتون  Francesco Patton، مندوب الفاتيكان لحراسة الاراضي المقدسة، في البلاد وفي الشرق الأوسط. وشارك في المراسم حارس الأراضي المقدسة المنتهية ولايته، الأب بيير باتيستا بيتسابلا وسفير الفاتيكان ومندوبين من وزارة الخارجية ووزارة الداخلية وبلدية القدس.
بدأ حفل الاستقبال الساعة 15:30 في باب الخليل في القدس، ومن هناك انطلق المشاركون في موكب باتجاه مقر رئاسة حراسة الأراضي المقدسة، حيث تتم هناك مراسم تحليف حارس الأراضي المقدسة. 
وتلا الزائر العام في الحراسة بيان تعيين الرهبنة لحارس الأراضي المقدسة وقرار الكرسي الرسولي، ثم قام الحارس الجديد بأداء القسم أمام الحضور.

لمحة عامة:
أعلن الكرسي الرسولي يوم الجمعة (20.5.16) عن تعيين الأب فرنشيسكو باتون (Francesco Patton) في منصب حارس الأراضي المقدسة الـ 163. وهو أحد أهم وأرفع المناصب في العالم المسيحي. وبحكم منصبه ومن مقره في القدس، سيتولى الحارس المسؤولية عن العديد من ممتلكات وأراضي الكنيسة الكاثوليكية في إسرائيل وفي الشرق الأوسط بأكمله.
ومع صدور هذا البيان تنتهي ولاية حارس الأراضي المقدسة، الأب بيير باتيستا فيتسبالا الذي أشغل هذا المنصب ثلاث ولايات متتالية، بداية من العام 2004. يقوم مجلس إدراة الرهبنة الفرنسيسكانية في روما مباشرة بتعيين حارس الأراضي المقدسة بعد موافقة البابا فرنسيس.
الأخ الفرنسيسكاني، الأب فرنشيسكو باتون هو حارس الأراضي المقدسة رقم 163 بالترتيب. وُلد الحارس في إيطاليا عام 1963 وأشغل مؤخراً منصب رئيس اقليم ترينتو للرهبنة الفرنسيسكانية في إيطاليا ورئيس مجلس رؤساء اقاليم الرهبنة في إيطاليا.
حراسة الأراضي المقدسة هي رهبنة كنسية كاثوليكية للرهبان الفرنسيسكان، وتمارس أعمالها من مقراتها في البلاد وفي الشرق الأوسط منذ القرن الثالث عشر، ومن جملة أعمالها النهوض بالأهداف الدينية والتربوية والثقافية والخيرية.

وظيفة حارس الأراضي المقدسة:
وظيفة حارس الأراضي المقدسة، رئيس الإقليم الفرنسيسكاني في البلاد المقدسة، وهي من أرفع الوظائف وأهمها وأكثرها حساسية وتعقيداً في العالم المسيحي، وهو من يتولى رئاسة حراسة الأراضي المقدسة (الكستودية). ويشمل نطاق مسؤولياته إسرائيل وسوريا ولبنان والأردن وقبرص وجزيرة رودوس، وفي سياق هذا المنصب يتواصل بانتظام مع الطوائف المسيحية ومع رؤساء الكنائس في مختلف دول الشرق الأوسط. تتخذ مكاتب الحراسة مقراً لها في دير المخلص بمحاذاة البوابة الجديدة في البلدة القديمة في القدس.
تشجيع الحج – ووفقاً للتولية التي تلقاها من الفاتيكان في عام 1342، يقع على عاتق حارس الأراضي المقدسة تشجيع حجيج الحُجاج المسيحيين البلاد المقدسة وموقع أهم مقدسات المسيحية.
مسؤولية عن الأماكن المقدسة وعن حمايتها – حارس الأراضي المقدسة مسؤول عن جميع الأماكن الكاثوليكية المقدسة التي تقع في نطاق صلاحياته، ويتعين عليه حفظها ورعايتها لكي تتسع لاستيعاب ما يؤمها من ملايين الحجاج المسيحيين كل سنة. وفي الأماكن المقدسة التي تعمل فيها كنائس من تيارات أخرى مثل كنيسة القيامة في القدس وكنيسة المهد في بيت لحم (حيث تعمل هناك أيضاً الكنيستين اليونانية الأرثوذكسية والأرمنية)، فيتولى الحارس المسؤولية عن علاقات الكنيسة الكاثوليكية بتلك الكنائس وحفظ الوضع الراهن القائم بينها في كل ما يتصل بحقوق ملكية واستخدام تلك الأماكن. كما ويتولى حارس الأراضي المقدسة المسؤولية عن تنسيق أعمال التنقيب عن الآثار في البلاد المقدسة ودراسة جغرافية وتاريخ المواقع التي استضافت أهم الوقائع في الديانة المسيحية مع الحرص على وقاية المواقع المقدسة من أي أذى. 
حفظ الحضور المسيحي في البلاد المقدسة – ومن مسؤوليات حارس الأراضي المقدسة أيضاً حفظ الحضور المسيحي في البلاد المقدسة من خلال إطلاق مشاريع وأعمال تربوية وثقافية وخيرية لصالح السكان المسيحيين في البلاد.
اعلن الكرسي الرسولي في روما (الفاتيكان) ظهر اليوم موافقة البابا فرنسيس على تعيين الاب فرانشسكو باتون (Francesco Patton) حارسا للاراضي المقدسة ورئيسا عاما للرهبان الفرنسيسكان في الشرق الاوسط خلفا للاب بييربتيستا بيتسابلا الذي اشغل هذا المنصب منذ عام 2004.
يُعتبر حارس الأراضي المقدسة شخصية ذات أهمية خاصة في كنيسة الأرض المقدسة والشرق الأوسط، فهو عضو في مجلس الاساقفة الكاثوليك في الارض المقدسة ويرأس "حراسة الاراضي المقدسة" اي اقليم رهبانية الفرنسيسكان في الشرق الاوسط التي تضم فلسطين واسرائيل والمملكة الاردنية وسوريا ومصر (جزئيا) ولبنان وقبرص وجزيرة رودوس.
تتولى حراسة الاراضي المقدسة منذ العام 1342م وبتكليف رسمي من الكرسي الرسولي، المسؤولية على الاماكن المقدسة مثل كنيسة القيامة والجسمانية في القدس وكنيسة المهد في بيت لحم وكنيسة البشارة في الناصرة وكنيسة التجلي في جبل طابور وكنائس ومزارات عديدة في كفر ناحوم وعين كارم وبيت ساحور ويافا وجبل نيبو ودمشق وغيرها. وتشمل هذه المسؤولية مهمة حماية هذه الكنائس والمزارات والعناية بها واستقبال الحجاج الوافدين اليها من كل انحاء العالم وتقديم الخدمات الرعوية للرعايا الكاثوليكية المجاورة لها، بالاتفاق مع الكنيسة المحلية. وتدير الحراسة شبكة واسعة من المؤسسات والأعمال الإجتماعية والتربوية والثقافية، التي تهدف إلى صون وإحياء الإيمان والحياة داخل الجماعات المحلية.
يقيم حارس الاراضي المقدسة في دير المخلص للرهبان الفرنسيسكان في القدس.
الاب فرانشسكو ايطالي الجنسية، من مواليد عام 1963، انضم الى رهبانية الفرنسيسكان في عام 1983 وسيم كاهنا عام 1989. اشغل منصب الرئيس العام لرهبانية الفرنسيسكان في ترنتو، ايطاليا (Trentino) من 2008 وحتى 2016 ورئيسا لمجلس رؤساء اقاليم الرهبنة الفرنسيسكانية في ايطاليا. حصل على شهادة البكالوريوس في علوم الاتصال من الجامعة السالزيانية البابوية في روما.
وفي رسالة وجهها غبطة البطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، للأب فرانشيسكو قدّم فيها تهانيه الحارة باسم جميع كهنة البطريركية اللاتينية، وأكّد له عن تعاون البطريركية اللاتينية الكامل مع حراسة الأراضي المقدسة.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق